Facebook RSS
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

المثابرة والتحفيز

في مقدمة أحد الإصدارات الشهيرة لاختبار الذكاء ، كتب آيزنك أنه من أجل تحقيق النجاح في الحياة ، يجب أن تكون المستويات العالية من الذكاء مصحوبة بالمثابرة والتحفيز العالي. إن الشخص ذو الذكاء المرتفع ، ولكن يفتقر إلى المثابرة ، يواجه خطر قضاء حياته كلها في انتظار "وقته الخاص". ثابته في الإدراك ، ولكن غير مدفوع بأي أهداف ، يخاطر الشخص بعدم النهوض من الأريكة. للأسف ، فإن الجمع بين المثابرة والتحفيز لديه أكبر فرصة للنجاح ، حتى لو لم يكن هناك ذكاء واضح.
 

علي جمعة: هكذا وضع الله تعالى اللغة العربية

نشر بتاريخ: 2020-09-28
 
كتبت – آمال سامي:

تحدث الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، في إحدى حلقات برنامجه "والله أعلم" المذاع على قناة سي بي سي الفضائية، أن الله سبحانه وتعالى هو من وضع اللغة العربية، وذلك في سياق حديثه عن "اللغة العربية"وبعض المفاهيم الخاصة بها، موضحًا أن اللغة بها ثلاثة ملفات، أولها "الاستعمال من صفة المتكلم"، أي استعمال اللفظ بإزاء المعنى من صفة المتكلم، فالمتكلم هو من يعرف ما يقصده تحديدًا من اللفظ، فحين يقول أحدهم رأيت أسدًا، قد يقصد الحيوان، وقد يقصد أنه رأى فارسًا، وهو وحده من يحدد ما يقصده من اللفظ، والملف الآخر هو "الحمل"، يقول جمعة، وهو من صفة السامع، فالسامع يحمل الكلام على معناه، فقد يخطيء وقد يصيب، وقد يفهم وقد يغلق عليهم الفهم.



 

ثم تحدث جمعة عن أمر آخر في اللغة، وهو "الوضع"، قائلًا إن الوضع لغة يعني جعل الشيء بإزاء شيء آخر، "مين اللي قال ان السماء اسمها سماء، والماء ماء، فهي اللغة، فمن الذي وضعها؟" يقول جمعة "الراجح أن الله هو الذي وضعها"، ودليل ذلك قوله تعالى: " وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ"، أي أخبره باسماء كل شيء، وأشار جمعة إلى أن هناك أقوال أخرى تقول أن اللغة وضعها غير الله، لكنه يرجح هذا القول، قائلًا إن الله قد وضع أصول اللغة لكن ترك لنا القواعد والأصول التي ننتج بها الفروع، "فالله الذي جعل الفاعل مرفوع والمنصوب منصوب والمضاف إليه مجرور..وهو ما جعل الأسد يعني به هذا الحيوان والقمر هو ما يدور حول الأرض فالله هو الذي وضع هذا".



 
Developed by