Facebook RSS
؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟ رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

الرئيس:ربما أقسو عليكم أحيانا، وهذا ليس بقصد الإحباط أو الإساءة

أتحدث من كل قلبي وعقلي لكم أيها الأخواتُ والإخوةُ المناضلون الذين سطرتم تاريخكم وأنتم تدافعون عن أرضكم وشعبكم، وأنتم الآن في مواقع القيادة لحركتكم وشعبكم، لأنكم تستحقون.
أتحدث إليكم بعد أن بلغت ما بلغت من العمر، وأمضيت أكثر من 60 عاما من عمري في هذه الحركة، وفي قيادة هذه الثورة مع أخي ورفيق دربي ياسر عرفات رحمه الله، وإخواني أعضاء اللجنة المركزية الذين سبقونا إلى جنات الخلد مع الأنبياء والشهداء والصديقين، والذين ما زالوا أحياء، أطال الله أعمارهم، الذين أجدد لهم العهد والوفاء، وأن أبقى وفيا لرسالتهم، مخلصا لفلسطين وشعبها العظيم في أماكن تواجده كافة، حتى رحيل الاحتلال عن أرضنا ودولتنا الفلسطينية بعاصمتها الأبدية القدس.
ربما أقسو عليكم أحيانا، وهذا ليس بقصد الإحباط أو الإساءة أو الإهانة لا سمح الله، وإنما من باب المحبة والاحترام والتقدير والتوجيه والإرشاد.
لقد عاهدت الله والشهداء وشعبنا العظيم أن أدافع عن هذه القضية، ولو اقتضى الأمر إلى الشهادة، لذا سأدافع عن هذه الحركة، بإرثها وحاضرها ومستقبلها بدمي، ولن أسمح بسرقة الثورة والمنظمة، ومعكم وبكم سنحيي إرث هذه الحركة العظيمة، قائدة نضال شعبنا العظيم.تت

من كلمة الرئيس ابومازن 23/6/2021 في ختام جلسة الثوري

في ذكرى الانقلاب الاسود - على الشرعية وتقسيم الوطن

نشر بتاريخ: 2020-06-15
فلسطين-القدس-نقطة-كما وصلنا من موقع فتح ام الجماهير

رحم الله شهداء فلسطين
الخزي والعار لمن سجل خطوة في تقسيم الوطن وترسيخ الانقسام
حماس دمرت القضيه وهدرت الدم الفلسطيني

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ }

سنضع بين اياديكم ابناء الشعب الفلسطيني
احداث الانقلاب الدموي الحمساوي الاسود

ليبقى مخلدا في الذاكرة

حتى لا ننسي

يوم انقلاب البندقية المأجورة علي شعب أتخنته الجراح

نعود للذاكرة للخلف الى عام 2005 وانظرو الى تصريحات المسؤولين بتمعن لتدركوا ان المخطط للانقلاب معد له سلفا ولكن حسن النية لدى الرئاسه وحركة فتح والفصائل الفلسطينية قد اغفلها مكر الذئاب وسموم الافاعى عن ما تقصده من الحديث الملوث:..

19/2/2005

سعيد صيام :حماس ستشارك فى الحكومة القادمة ,وأعضاء القسام سينخرطون فى الأجهزة الأمنية '!!

20/7/2005

على لسان هنية :حماس تؤكد أنها ليست فى خندق عداء مع فتح أو مع السلطه ,معبرة عن اقتناعها التام أن الصراعات الداخلية لن تخدم احدا من الفصائل ,نافيا أن تكون حماس تحضر للانقلاب على السلطه والسيطرة على القطاع بعد انسحاب العدو منه والعمل على اقصاء الاخوة فى حركة فتح والفصائل الأخرى ,فمنهجية حماس ليست انقلابية ولا اقصائية ولا تقبل أن تنفرد وحدها فى الساحه'!!!

عدنان عصفور ذعضو القيادة السياسية لحماس : 'نرفض مبدأ الاقصاء وسياسة التفرد ,ونستهجن اتهامنا باعتماد اسلوب الانقلاب العسكرى الذى لن يفضى الا الى التفرد والاقصاء والاستبداد السياسى واراقة الدماء 'ويتساءل متهكما:' وياترى أى غنيمة تلك التى تستحق مثل هذه المغامرة '؟؟؟
12/8/2005
تدريبات بالذخيرة الحية اجرتها كتائب القسام بقطاع غزة تحت ذريعه التدرب على اقتحام المستوطنات
بعد ذلك كشفت مصادرأمنية عن خطط أعدها الجعبري الذى شغل منصب مسؤول القسام بعد سيطرته الكاملة على كتائب القسام للانقلاب على الأجهزة الأمنية ز.
ويبدأ المخطط الذي أعده الجعبري وأمر بتنفيذه منذ صدور الأوامر من الخارج ' سوريا وايران' بأن يتم البدء فورا بالتخطيط لهجوم كبير يحسم فيه الأمور لصالح حركة الانقلاب حماس في غزة وقد تم توفير إمكانيات كبيرة لهذه الخطة وكان لها غطاء سياسي من القياديين في حماس محمود الزهار وسعيد صيامس.

أحمد الجعبري ' أبو محمد ' - محمود الزهار ' أبو خالد ' - رائد سعد ' أبو معاذ 'نائب القائد العام لكتائب القسام - عضو القيادة السياسية - قائد لواء غزة
في يوم الخميس 10/5/2007م بحي الزيتون في غزة اجتمع الجعبري ببعض القيادات العسكرية من كتائب القسام بحضور اثنان من القيادات السياسية لحماس ذكر المصدر منهم خليل الحية وبعد مرور ساعة على الاجتماع التحق بهم سعيد صيام وكان الاجتماع سريا للغاية وتم اتخاذ قرارا مهمة بدأت باغتيال الشهيد بهاد أبو جراد وآخرين والإعداد لمهاجمة بعض مواقع الأمن الوطني في شمال قطاع غزةس.
وقد تم يوم الأحد 13/5 اغتيال الشهيد بهاء أبو جراد أحد قادة كتائب شهداء الأقصى بشمال قطاع غزة وأعقبه في يوم الاثنين 14/5 اجتماع للجعبري بقيادة القسام العسكرية في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة وتم اتخاذ قرار بالسيطرة على مقر الرئاسة وبعدها تل الهوا زالأمن الوقائيس وبعدها السرايا زقيادة الأمن الوطنيس وذلك باستخدام كافة الإمكانيات العسكريةس.
قامت قيادة الجعبري بتجميع عناصر القسام القادمين من رفح في حي الزيتون وتجميع العناصر القادمين من خانيونس والشرقية في الشجاعية وتجميع عناصر القسام القادمين من الوسطى في تل الهوى على أن تبقى قوة القسام العسكرية في شمال قطاع غزة جاهزة للطوارئ وبدأ الجعبري بإصدار أوامره بتنفيذ الخطة بالهجوم والانقلاب على الأجهزة الأمنية ولكن خلال تنفيذ الخطة وقع خلاف بين القيادة العسكرية بسبب وقوع خسائر كبيرة في صفوف القسام وبسبب عدم تحقيق أي انجاز حيث بدأت حماس بحملة إعلامية لرفع المعنويات وللتغطية على خسائرهاس.
وفي يوم الثلاثاء 15/5 قامت القوة التابعة للقسام والمتمركزة في حي الزيتون بمهاجمة موقع حرس الرئيس والأمن الوطني في كارني وكانت هذه المجموعة بقيادة عاصف كحيل حيث استشهد في هذه العملية ثمانية من الأمن الوطني أثناء قدومهم من المنطقة الوسطى لمساندة قوات الأمن الوطني في كارني حيث تم اعدامهم بدم بارد على أيدي عناصر القسام ز.
وأعقب عملية الإعدام حالة من السخط الشعبي على حركة حماس ، ففي يوم الأربعاء 16/5 الساعة السابعة والنصف أعلن خليل الحية وقفا لإطلاق النار من طرف واحد يبدأ من الساعة الثامنة مساءا ولكن هذا الإعلان لم يرق لبعض عناصر القسام حيث تم التقاط محادثة لاسلكية بين أحمد الغندور وأحمد الجعبري يقول فيها الغندور إن خسائرهم كبيرة فقال له الجعبري إنها جولة ولكن الغندور أرسل عناصره وهاجموا موقع الأمن الوطني في الشمال زالإدارة المدنيةس ولكن تم صدهم وسقط بينهم عدد من القتلى والجرحى وتراجعواس.
وبعد هذه الجولة الدامية من المواجهات الداخلية عقد اجتماع في مجلس الوزراء لوفدي فتح وحماس وبحضور روحي فتوح والوفد الأمني المصري في محاولة لتثبيت وقف إطلاق النار وتم الإعلان عن التوصل لاتفاق الساعة ز12:30″ ليلا وفي مؤتمر صحافي على لسان اللواء برهان حماد رئيس الوفد الأمني المصري ولكن تم إطلاق النار على الوفد أثناء مغادرته للاجتماع واستمرت الاشتباكاتس.
في يوم الخميس 17/5 فجرا تم مهاجمة منزل رشيد أبو شباك مدير عام الأمن الداخلي وقتل ستة من مرافقيه داخل منزله بتل الهوا في مدينة غزة أعقبه في نفس اليوم اجتماع للفصائل وتم الاتفاق على وقف التصعيد وسحب المسلحين والحواجز ولكن لم يتم تنفيذ الاتفاق ز.
وشهدت ليلة الخميس تطورا خطيرا حيث قامت قوة من القسام بدخول الجامعة الإسلامية وتعزيزها بالعناصر والعتاد وقامت بتفخيخ أسوار ومداخل الجامعة الإسلامية بالمتفجرات وكان الهدف استدراج الحرس الرئاسي والأجهزة الأمنية للجامعة والانقضاض عليهم وفي نفس الوقت تقوم القوة التابعة للقسام والمتمركزة بالقرب من ملعب برشلونة في تل الهوى بمهاجمة المنتدى وبمساندة قوة أخرى من البحر المقابل للمنتدى بحيث يكون الهجوم من اتجاهين ويتم السيطرة على المقر الرئاسي في غزة.
بدأت حركة حماس يوم الجمعة 18/5 حملة إعلامية ضخمة روجت فيها لإشاعات بأن الحرس الرئاسي والأجهزة الأمنية هاجمت الجامعة الإسلامية ولكن الحقيقة أن الحرس الرئاسي والأجهزة الأمنية لم يستدرجوا لداخل الجامعة وفشل مخطط القسام وبدأ الحديث يدور داخل قيادات القسام عن انهيار الخطة الثانية للسيطرة على المقرات السيادية في غزةس.

في يوم السبت 19/5 عقد اجتماع في السفارة المصرية لوفدين من حركتي فتح وحماس الساعة الثانية عشر ظهرا وتم خلاله الإعلان عن وقف إطلاق النار حسب البنود التالية:-

1- وقف القتال والنزول عن الأبراج وسحب المسلحين وإزالة الحواجز من الساعة الثالثة عصرا.

2- تبادل المخطوفين الساعة الرابعة عصرا في مقر السفارة المصرية.

3- تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة تنفيذ الاتفاق ميدانيا.

ولم تلتزم حركة الانقلاب حماس بهذا الاتفاق وسنرى بالحلقة القادمة كيف تم ذلك ...

خالد مشعل من دمشق يقوم بهجوم واتهامات عنيفة ضد حركة فتح,ويخاطب كوادرها قائلا:

' اذهبوا فأنتم الطلقاء ' ويطلق توصيفات التخوين والتجريح بحقهم

على خلفية تصريحات مشعل ذاشتباكات عنيفة بين فتح وحماس فى جامعات غزة أدت الى تعليق الدوام
خطبة مشعل جاءت لتطعن في الصميم دعوات ومبادرات للحوار ومرة أخرى مرة اخري خيب الرئيس محمود عباس وقيادة حركة فتح كيد المصطادين في الماء العكر حين ابدوا قدراً كبيراً من الحكمة والتسامح والاقتدار. كان بامكان حركة فتح ومؤيديها الذين نزلوا الي شوارع غزة والضفة الغربية احتجاجاً علي خطاب مشعل و لكن ذلك لم يحدث. رد المسؤولين في فتح والرئاسة كان منسجماً وموقف المثقفين والمفكرين في فلسطين اتسم بالحكمة والعقلانية المسؤولة. (انظر صحف الحياة الجديدة ، الايام و القدس يوم 21، 22 و23 نيسان 2006)
ما اقدمت عليه حكومة دمشق قبل وبعد خطاب خالد مشعل من كرم غير معهود لناحية رفع مستوي التمثيل الفلسطيني في دمشق، واستقبال الفلسطينيين المطرودين من العراق يكشف حقيقة نوايا وخطط هذه الحكومة التي نعيب عليها في ما نعيب خرقها الفاضح والصارخ لابسط حقوق الانسان ومعاداة قيم الديمقراطية. ما الذي تريده حكومة دمشق حقاً من الفلسطينيين ؟ وهل هي تحترم خيارات الشعب الفلسطيني؟

ولكن الي متي يتحمل اهل فلسطين عفوية وسذاجة بعض الشخصيات الفلسطينية في الخارج والتي كان خطاب مشعل في دمشق وطهران نموذجاً صارخاً عنها؟؟
فلا عجب ان نشاهد
ايراني يفضح حركة حماس انها أداة لتنفيذ مخطط إيراني في غزة
اذا أشعل مشعل الفتنة وأيقظها من نومها وفي الأثر االفتنة نائمة لعن الله من أيقظهاب، وجابت المظاهرات شوارع فلسطين واشتبك أبناء فتح بأتباع الانقلاب حماس وأطلق الرصاص ورميت القنابل وسقط الجرحى بالعشرات، وكرامة مشعل التي فيه غير موضعها تمنعه حتى كتابة هذه السطور من الاعتذار عن خطأه القاتل في حق أبناء الشعب الفلسطينى ، ولكنها الحزبية الضيقة التي تربى عليها زمنا والتي تجعل الوطن بلا معنى والمواطنيين بلا قيمة إلا إن كانوا من أعضاء الحزب وكوادر الجماعة.
الاحداث التى وقعت بعد الخطاب تفسر إحياء مشعل لمفهوم االعدو القريب أولى بالقتال من العدو البعيدب الذي يعتبر إرثا أيديولوجيا لجماعات العنف الديني العربية، والمقصود بهذا المفهوم في سياق جماعات العنف أن استهداف السلطات والدول العربية أهم من مواجهة إسرائيل أو االعدو الخارجيب، وأن الطريق للقدس يمر من الرياض كما يفعل بن لادن، والطريق للقدس يمر من القاهرة كما هي قناعة أيمن الظواهري، والطريق للقدس يمر من عمّان كما تفعل حماس اليوم.
فالننظر الى اجماع الكتاب والصحفيون الفلسطينيون على انتقاد خطاب مشعل :
+حافظ البرغوثي رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة كتب في الصحيفة مقالاً بعنوان 'دعوها فإنها منتنة'، قال فيه إن تصريحات خالد مشعل في دمشق جاءت لتشعل الموقف الفلسطيني الداخلي، وكأن ما فينا لا يكفينا.
+ وكتب محمود الهباش في صحيفة الحياة أن تصريحات خالد مشعل جاءت لتصب مزيدًا من الزيت على النار المشتعلة أصلاً
* ورأى الكاتب عمر الغول أن حديث مشعل خطير، ولا يعكس روح المسؤولية الحزبية ولا الوطنية، وهذا الحديث لا هدف له، سوى تكريس حالة التنافر وتعميق التناقضات
*وقال يحيى رباح ' الإهانات التي وجهها الأخ خالد مشعل إلى المناضلين من موظفي السلطة ومنتسبي أجهزتها الأمنية، فهي عبارة عن كلام يدخل في مربع 'التهور' فهم ليسوا أجراء بل هم مناضلون في شعبهم الصابر المرابط، وإن كان مئة وأربعون ألف موظف مدني وعسكري في السلطة هم مجرد إجراء كما يقول خالد مشعل فماذا يتبقى له ليقوله في جولاته لدى الآخرين' .
*وتساءل الكاتب الصحفي هاني حبيب هل ستستطيع حماس ان تخمد النار التي أشعلها مشعل بهجومه القاسي غير المسبوق، على القيادة الفلسطينية، والذي سيظل، بكل أسف، عنوان هذه المرحلة، ولفترة قد تطول او تقصر حسب تداعياته ومدى قدرة الوضع الفلسطيني على احتوائه.
*وليد العوض، عضو المجلس الوطني الفلسطيني أعتبر خطاب مشعل وما تضمنه من عبارات مرفوضة حمل في طياته بذور الفتنة الأمر الذي يتوجب رفضه من كل القوى والفصائل الوطنية وجماهير شعبنا
*طلال عوكل: خطاب مشعل حمل تصعيداً في التهديد والتحذير، وتوتراً لم تتوقف نتائجه عند حدود المجابهة الكلامية، وإنما تعدتها إلى الحركة على الأرض
واكد الوزير أشرف العجرمي أن هناك شبه إجماع في الساحة الفلسطينية على أن التصريحات التي أدلى بها مشعل هي تصريحات اقل ما يقال فيها أنها غير مناسبة وسيئة وضارة
القاتل المأجور سعيد صيام قاد زمرة المليشيا بتنفيذ مخطط هدر شلال الدم الفلسطينى وقلب الطاولة على رؤوس الجميع

مسلسل الدم مازال يتكرر حتى اللحظه فى عيون كل فلسطينى مع اقتراب موعد سقوط غزة فى يد انقلاب حاقد فبعد ان سردنا لكم بداية المخطط منذ عام 2005 حين بدأت حماس بتنفيذ المخطط عام 2005 وتنفيذ المدعو الجعبرى قائد القسام مخطط التجهيز المليشيا الملطخه ايديهم بدماء شعبهم ثم جاء خطاب مشعل الذى حمل خفايا لم نكتشفها الا بعد فوات الاوان بسبب بياض قلوبنا وحسن نيتنا بالاخرين واليوم نعود للاعلان الصريح والواضح لتشكيل القوة الظلامية التى بطشت بالعباد وتعدت حد الله بحرمة دم المسلم على اخيه المسلم .
سعيد صيام ذوزير الداخلية عن حماس ذيهدد بقلب الطاولة على رؤوس الجميع
سعيد صيام يعلن بدء عمل القوة التنفيذية التابعة له ويتهم أجهزة الامن بالعجز,والقوة التنفيذية تدشن بدء عملها بقمع مظاهرة سلمية تطالب بصرف الرواتب للموظفين..

توالت الجرائم التي ارتكبتها القوة التنفيذية التابعة لوزير الداخلية القاتل سعيد صيام :
*تدمير رمز السلطة من مقرات الأمن الوطني والوقائي وبقية الأجهزة الأمنية.
*اعطاء الاوامر بالاعتداء على مقرات الصحافة العربية ومنها قناة العربية ,والاذاعات المحلية وأبرزها صوت الشباب الناطقة باسم فتح وغيرها من المقرات الصحفية ,للجم أي صوت يعارض سياسة حركة حماس.
اعدام قادة حركة فتح والسلطة الفلسطينية على يد القتلة الحمساويين ومليشياتهم السوداء ,ومن هذه الجرائم
*إعدام العقيد محمد غريب وتدمير منزله وإصابة عدد من أفراد أسرته
*ارتكاب جريمة اغتيال أطفال مسئول المخابرات بهاء بعلوشة الثلاثة وابنة شقيقه البالغة ستة أعوام وسائقه الشخصي إضافة لإصابة مرافقه أيمن الغول بجراح خطيرة وخمسة من المارة بينهم أطفال.
*اغتيال العميد جاد تايه ورفاقه الأربعة وقرار وزير الداخلية سعيد صيام إطلاق سراح أحد القتلة ومعاونيه .
* وتهريب المجرم و الذي كان المسئول عن عملية اغتيال العقيد محمد الموسى إلى مصر عن طريق الإنفاق ومن بعد اعتقاله من قبل السلطات المصرية تم ربط قضيته بقضية شاليط
*محاولة تهريب قتلة السائق الأردني إلى مصر وإعادتهم عن طريق السلطات المصرية.
ونتج عن هذه الجرائم والجرائم الأخرى استشهاد المئات من المواطنين غالبيتهم من حركة فتح وعلى رأسهم الشهيد سميح المدهون وابو الجديان , وإصابة المئات برصاص هذه القوة , وتدمير مقرات للأمن الوطني والوقائي والمخابرات والاستخبارات , بالإضافة إلى تدمير الكثير من بيوت مسئولي حركة فتح و منتسبيها , بالإضافة إلى استخدام المساجد كثكنات عسكرية .
وليس ذلك فقط فقد تورط المدعو سعيد صيام بقضايا فساد ادارى ومالى حيث أدخل الى غزة 2 مليون دولار أثناء من رحلته التي زار فيها إيران وسوريا ' وكذلك تم تعيين طلب تعيين أشخاص يحملون شهادة التوجيهي برتبة مدير, كما طلب في رسالة أخرى من نفس التاريخ تعيين سبعة مرافقين ورئيس قسم للدرجتين الثالثة والخامسة مباشرة رغم أنهم غير موجودين على الهيكليات وهذه هى اسمائهم بالوثائق :
المدعو صيام تطاول على حرمة الشهداء فقد عبر عن فخره بامتلاك الهاتف النقال الشخصي للشهيد أبو المجد غريب والذي أعدم برفقة زميله حسين أبو هليل قبل العام في منزله شمال قطاع غزة على يد مليشيات صيام ش.
فخلال اجتماع عقده سعيد صيام مع بعض قادة مليشيات القسام شمال قطاع غزة قام أحد المشاركين في عملية قتل الشهيد العقيد أبو غريب بإهداء الهاتف النقال الخاص بالشهيد لسعيد صيام بعدما كان قد سرقه أثناء عملية القتل البشعة التي تعرض لها الشهيد غريب . و ش أن زملاء هذا القاتل قاموا بالتصفيق له فرحا بما قام به , مضيفة أن صيام أبدى سعادته بامتلاك هذا الجوال ش.؟؟؟؟
يونس الاسطل يفتى بأن قتل عناصر الأمن الوقائى فيه قربى الى الله و عصابات حماس تغتال اللواء جاد التايه ومرافقيه والعقيد نبيل هدهد

من جديد نعود لكم لسرد تفاصيل مكيدة حركة الانقلاب التى بدات بالتخطيط لها منذ عام 2005 ونفتح الدفاتر القديمة لنكشف الحقائق وبدأنا حين نفذ المدعو الجعبرى قائد القسام المخطط الخارجى لتنفيذ مسلسل الدم وبدأ بتدريب القوة الظلامية ومن ثم خرج المدعو خالد مشعل من دمشق بخطاب أيقذ الفتنة النائمة وبدأت بوادر الحرب الاهلية بقطاع غزه ومن ثم أعلنت حماس رسميا عن طريق المدعو سعيد صيام فى 2006 تشكيل القوة التنفيذية بشكل رسمى لتزرع فى الارض الفساد وبنفس الشهر لعمل قوة الظلام بدأ التنفيذ على أرض الواقع كالتالى:
-24/5/2006
مقتل مدير جهاز الامن الوقائى فى محافظة الوسطى ذالعقيد نبيل هدهد-واصابة مرافقه بجراح خطرة بتفجير سيارته
قصف لمقر الأمن الوقائى بغزة من قبل القوة التنفيذية التابعة لحماس,وحركة فتح تحمل يونس الاسطل ذالمرجع الدينى لحماس- مسؤولية التعبئة الحاقدة بعد اصدار فتوى مضمونها بأن 'قتل عناصر الأمن الوقائى فيه قربى الى الله '
اغتيال مسؤول العلاقات الدولية فى جهاز المخابرات العامة ذجاد التايه-وأربعة من مرافقيه قرب منزل اسماعيل هنية ,ومسؤولى الحراسة لهنية يرفضون تسليم شريط كاميرات المراقبة التى تكشف موقع الجريمة

1/10/2006
القوة التنفيذية التابعة لحماس تفرق مسيرة فى مخيم البريج بالقاء 'قنبلة يدوية'على جموع المتظاهرين أدى لمقتل المواطن أشرف دلال واصابة 35 أخرين
-24/5/2006
قتل مدير جهاز الامن الوقائي في محافظة الوسطى العقيد نبيل هدهد وأصيب مرافقه جميل العرابيد بجراح وصفت بالخطيرة في انفجار غامض بينما كانا داخل سيارة على الطريق الساحلي جنوب غرب مدينة غزة .
وبعد موته بتاريخ 21-2-2008 ميليشيات حماس الانقلابية الخارجة عن القانون قامت مساء ذلك اليوم باقتحام منزل الشهيد نبيل هدهد العقيد بجهاز الأمن الوقائي وقامت بسرقة سيارته الخاصة التي بحوزة عائلته ز.
-6/6/ 2006 اصدر من حمل لقب 'الشيخ الدكتور يونس الاسطل عضو المجلس التشريعي الفلسطينية عن دائرة خان يونس ' وهو لا يستحقه فى تاريخ 6-6-2006 فتوي تبيح التقرب إلي الله عز وجل وذلك بذبح او قتل ضباط جهاز الأمن الوقائي من رتبة ملازم فما فوق؟
أى دين يدعو أن يقتل المسلم أخاه المسلم وبهذه الدعوى أعلن الحرب الأهلية والمدعو يونس الأسطل المفتي العام لحركة الانقلاب حماس أصدر أيضا فتوى يجيز فيها لكتائب القسام والقوة التنفيذية التابعة للحركة بقتل كل الموظفين الحكوميين الذين يستلمون رواتبهم ولا يلتزمون بالدوام في المؤسسات والدوائر الحكومية التابعة للحكومة الحمساوية الرشيدة في قطاع غزة!!
والمدعو يونس الأسطل سبق أن قام بتحريف الآية 'وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى' وحرفها الى (وما انتخبت إذ انتخبت ولكن الله انتخب) وهذا افتراء على الله ، اذ أضاف صفة الإنتخاب إلى الله والعياذ بالله.
وكذلك كلنا نتذكر فتوى حماس لقتل الجنود المصريين حيث عبر شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي عن استهجانه الشديد لفتوى أطلقتها حركة حماس الخارجة عن القانون وأباحت فيها قتل الجنود المصريين على الحدود مع قطاع غزة، معبرا عن رفضه لها واصفا إياها بأنها تؤدي إلى 'الاقتتال الداخلي بين المسلمين وتصرف الأنظار عن الجرائم الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية
ومن شيوخ التكفير والفتنة في حركة حماس حسب ما أكدته لنا مصادرنا الخاصة: الشيخ عبد الحميد, الشيخ احمد نمر وهو إمام مسجد الرحمة بخانيونس, الشيخ سليمان الفرا وهو مدير أوقاف خانيونس, راس الفتنه في جنوب القطاع وصاحب فتوى 'قتل ضباط الوقائي من ملازم فما فوق' هو الشيخ يونس الاسطل.
الشيخ مروان ابو راس مفتى الشمال ورئيس رابطة ما يسمى علماء المسلمين التكفيرية.
-15/9/2006نتذكر هنا بيان صادر عن أهالي شهداء مجزرة الشاطىء العميد جاد التايه ورفاقه
ونقلنا لكم الجزأ الاهم حيث جاء فيه ' تمر الأيام والأسابيع والأشهر وتخمد الضجة ويخفت صوت كلا الجانبين بل يختفي ولم يعد احد يأتي على سيرة تلك المجزرة البشعة وكأنما ما أطلق من تصريحات وعهود قطعها البعض على أنفسهم لم يكن أكثر من زوبعة في فنجان أو عقار مسكن تم حقن أهالي وأحباب الشهداء المغدورين به.
ولعل المتنفذين في بلدنا لا يجيدون قراءة التاريخ بالدرجة المطلوبة ليعلموا أن لا يضيع حق وراءه مطالب وإننا نحن أهالي الشهداء المغدورين إذ نعلن عن نفاذ صبرنا ويأسنا من أن يأخذ المغفور له القانون في بلد أصبحت الكلمة العليا فيه لأصحاب السطوة من المأجورين وحملة السلاح المدنس بدماء أبناء شعبهم من المناضلين والشرفاء, بلد يسكن فيه الحق قلب الحوت.
نعلن نحن أهالي الشهداء المغدورين عن كامل حقنا في اختيار الطريق الأمثل للوصول إلى الحقيقة التي أريد لها أن تموت إلى الأبد فأننا نقسم على أننا لن نرحم من تاّمر وأمر ونفذ وتستر على تلك الجريمة النكراء ومرتكبيها, ولابد من أن نقر في النهاية بأنه في بلد لا قانون فيه سوى قانون القوة وتحكمه شريعة الغاب لا بد من رفع لافته تحمل ما يليق بهذا الواقع القبيح ( إن لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب ).

عائلات: الشهيد جاد التايه الشهيد نايف أبو عون

الشهيد محمد السكني الشهيد يسري أبو زايد

الشهيد محمد أبو شريعة

-6/6/ 2006 قصف مقر الوقائى بغزة

يتبع تفاصيل اخرى لاحقا ,,,

سيف الاسلام .
Developed by