Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

الكنعانيون من 5000 عام

 نحن سلالة الكنعانيين الذين عاشوا على أرض فلسطين قبل أكثر من خمسة آلاف عام، وبقوا فيها إلى اليوم دون انقطاع، ولازال شعبنا العظيم متجذراً في أرضه. شعبنا الفلسطيني عمَّر مدنه وأرضه، وقدم إسهامات إنسانية وحضارية يشهد لها العالم
الرئيس محمود عباس

المسلمون وعلم الفلك

نشر بتاريخ: 2013-01-11

    يعد علم الفلك من أقدم العلوم قاطبة، فقد فكر الإنسان القديم في الكون وفيما يحيط به من أسرار الكون، من أين اتت؟ وكيف بدأت؟ وكان الإنسان القديم يندهش عندما يرى النجوم المنتشرة في السماء، وتعاقب الليل والنهار، وحدوث المواسم المختلفة وحركة النجوم السيارة وغير ذلك من ظواهر فلكية مختلفة.

وقبل الإسلام كان هناك بعض أسماء الكواكب في قصائد الشعراء العرب، مما يدل على أن العرب كان لديهم في الجاهلية بعض المعارف البسيطة عن علم الفلك لكن علم الفلك لم يعرف بصفته العلمية القائمة على التجارب الفلكية إلا في العصر العباسي، نتيجة لامتزاج الحضارات الهندية واليونانية والبابلية بالحضارة الإسلامية وخاصة بعد الفتوحات الإسلامية الكبيرة.

وقد اتجه العلماء المسلمون إلى دراسة علم الفلك حرصاً منهم على فهم الآيات القرآنية الكريمة مثل: "والشّمس تجري لمستقرّ لها ذلك تقدير العزيز العليم.. والقمر قدّرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم.. لا الشّمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا اللّيل سابق النّهار وكلّ في فلك يسبحون".. يس 38-40.

"فلا أقسم بمواقع النّجوم وإنّه لقسم لو تعلمون عظيم".. الواقعة 75-76.

"وهو الّذي جعل لكم النّجوم لتهتدوا بها في ظلمات البرّ والبحر قد فصّلنا الآيات لقوم يعلمون" .. الأنعام 97- 98.

كما قال تعالى "هو الّذي جعل الشّمس ضياءً والقمر نورًا وقدّره منازل لتعلموا عدد السّنين والحساب ما خلق اللّه ذلك إلّا بالحقّ يفصّل الآيات لقوم يعلمون.. إنّ في اختلاف اللّيل والنّهار وما خلق اللّه في السّماوات والأرض لآيات لقوم يتّقون".. يونس 5-6.

وبنى المسلمون عدداً من المراصد الفلكية التي انتشرت في البلاد الإسلامية بتشجيع من حكامهم. فقد بنى الخليفة المأمون مرصداً عظيماً في بغداد وآخر على قمة جبل قاسيون بدمشق، كما بنى الحاكم بأمر الله الفاطمي مرصداً كبيراً على جبل المقطم بالقاهرة، وغير ذلك من المراصد التي بناها المسلمون في كثير من الأماكن. وقد استفاد العلماء المسلمون من مراصدهم الفلكية حيث أثبتوا دوران الأرض حول محورها، كما عرفوا أصول الرسم على سطح الكرة، وعملوا كثيراً من الأزياج التي استعملها المعاصرون لهم ولمن جاء بعدهم.

وأعطى علماء المسلمين وصفاً جيداً للكواكب وأحجامها، وذكروا أن معظم النجوم ذات حجم يساوي حجم الشمس أو يزيد، كما أن حرارتها تشابه حرارة الشمس أو أكثر، وقاموا بقياس محيط الكرة الأرضية في عهد الخليفة المأمون. كما أن الكثير من النجوم لاتزال تحمل أسماء عربية مثل سهيل، والدب الأكبر، والدب الأصغر، والنسر الواقع، والنسر الطائر، والغول وغير ذلك من أسماء فلكية.

لقد استطاع العلماء المسلمون تحويل علم الفلك من أساسه النظري إلى مجال جيد للتجارب العلمية بالإضافة إلى استبعاد الخرافات والتنجيم عن مجال علم الفلك الذي يعد من العلوم المتطورة، ولا سيما في عصر غزو الفضاء وإمكانية استعمار بعض الكواكب والتوابع المحيطة بالأرض.. والله تعالى أعلم.

الرياض-د. أحمد عبدالقادر المهندس

Developed by