Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

الكنعانيون من 5000 عام

 نحن سلالة الكنعانيين الذين عاشوا على أرض فلسطين قبل أكثر من خمسة آلاف عام، وبقوا فيها إلى اليوم دون انقطاع، ولازال شعبنا العظيم متجذراً في أرضه. شعبنا الفلسطيني عمَّر مدنه وأرضه، وقدم إسهامات إنسانية وحضارية يشهد لها العالم
الرئيس محمود عباس

حمدان:نثمن إسقاط الدفاع الجوي السوري للطائرة الإسرائيلية، ونحن جاهزون

نشر بتاريخ: 2018-02-11
 فلسطين-القدس-نقطة: على الميادين 10/2/2018 أبرز ما قاله القيادي في   حماس أسامة حمدان ضمن "لقاء خاص" حول اخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، بالاضافة الى اسقاط الطائرة الاسرائيلية:
  نحن في   حماس نرفض أي عدوان صهيوني على سوريا، ونرفض العدوان على سوريا من أي طرف يريد فرض أي شكل من أشكال الاحتلال.
  الرد أذهل الإسرائيلي وكان خارج التوقعات، وتفوق “إسرائيل” على مستوى الطيران أصبح محل سؤال لدى صانع القرار في “إسرائيل”، الجيش السوري قدم أداء رائعاً في التصدي للطيران الإسرائيلي.
  وهناك مشروع أميركي لتصفية القضية الفلسطينية وما حصل اليوم خلط الأوراق، ما حصل اليوم أعاد خلط الأوراق في المنطقة وهو ضربة لمشروع تصفية القضية الفلسطينية.
  المقاومة اليوم باتت أكثر تماسكاً وأكثر قدرة على المواجهة، ومواجهة الكيان الصهيوني يجب أن تكون الأساس الذي يجمع الأمة ويجب أن لا تنسينا خلافاتنا ذلك.
  الرد على الطيران الإسرائيلي وخلط الأوراق أمام ترامب و”إسرائيل” وتوحد المقاومة رسائل مهمة، والعدوان على المقاومة في أي مكان يقتضي رداً وفعلاً من الجميع.
  أي عدوان صهيوني على سوريا أو لبنان لن تكون كتائب القسام بعيدة عن الرد عليه.
  إسقاط الطائرة الإسرائيلية ضرب للكبرياء الإسرائيلي ولا أعتقد أنه سيرد بل ابتلع الصدمة، والإسرائيلي اقتنع أن تقدير الموقف لديه على مختلف الجبهات ليس دقيقاً.
  نثمن إسقاط الدفاع الجوي السوري للطائرة الإسرائيلية، ومنظومة القبة الحديدية بعدها المعنوي أكثر من بعدها المادي وفشلت في منع صواريخنا عن تل أبيب.
  نحن نمتلك قدرتنا بالحق الذي نؤمن به وندافع عنه حتى الشهادة، وقيمة السلاح في من يستخدمه والمقاومة تتطور وهذا مغزى الذي جرى اليوم بإسقاط الطائرة الإسرائيلية، اليوم بتنا نتحدث عن فقدان إسرائيل للتفوق النوعي.
  ستكون مناورة للمقاومة على عموم غزة تحسّباً لأي اعتداء إسرائيلي، وستكون مناورة لكتئاب القسام وبقية الفصائل على عموم غزة لرفع الجهوزية.
  للأسف تشارك دول عربية في خطة ترامب لتصفية القضية الفلسطينية.
  نبحث في اتجاهات عديدة للتخفيف من عبء توقيف الأونروا خدماتها، وسنقدّم رؤية متكاملة للجانب المصري حول الوضع في غزة، ولا بد من فتح معبر رفح ودفع رواتب الموظفين في غزة.
  دعونا نجعل المصالحة جزءاً من عملية الدفاع عن القدس ونأمل الاستجابة من إخواننا في فتح.

Developed by