Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يلوكون الفخامة

 يلوكون بألسنتهم عبارات فخيمة من الكفاح المسلح والمقاومة وتحرير حيفا ويافا كما أشار أحد كبرائهم من أيام، وبلا قطران أبدا، وبلا وعي بادراك الفرص والتحديات، وبالقدرة والارادة، كما وعتها وثيقة حماس.
اتركوا الحقد الفصائلي والعصبوية، وانخرطوا في الفعل الميداني الناجز، وكونوا أسيادا بالوحدة دون تكلّفات التخوين والتكفير والتعهير، وتمنطقوا بالانجازات السياسية والميدانية فهي لفلسطين، وليست لهذا او ذاك، أفلا تنظرون أن الأشخاص زائلون وفلسطين باقية!

منذ خطيئة "ترامب" 28 شهيدا، آخرهم الشهيد حمزة زماعرة 19 عاما من حلحول الخليل

نشر بتاريخ: 2018-02-09
 فلسطين-القدس-نقطة: على صوت فلسطين 8/2/2018  قال محمد عواودة من دائرة الاعلام في وزارة الصحة حول الاحصائيات النهائية للجرحى والشهداء منذ اعلان ترامب حول القدس:
  بلغ عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا منذ اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل منذ 16 كانون الأول عام 2017، حتى نهاية شهر كانون الثاني الماضي، 28 شهيداً، بينهم ثلاثة في "مهمة جهادية"، وأسير، وذلك عقب اغتيال المطارد أحمد نصر جرار.
  وأشارت دراسة احصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، إلى أن عدد شهداء شهر كانون الثاني للعام الجديد 2018 بلغ 10 شهداء، بينهم 4 أطفال.
  وتصدرت محافظات قطاع غزة قائمة المحافظات التي قدمت شهداء، حيث بلغ عدد شهدائها 16 شهيداً، بينهم 3 شهداء من عناصر المقاومة استشهدوا في مهمات جهادية، وآخر استشهد متأثرا باصابته في العدوان الصهيوني على غزة عام 2014، تليها محافظة نابلس حيث ارتقى فيها شهيدان أثناء مواجهات مع الاحتلال، وشهيد ثالث استشهد داخل سجون الاحتلال متأثراً بإصابته بمرض السرطان والإهمال الطبي المتعمد، فيما سجلت محافظة رام الله ارتقاء 3 شهداء، وجنين شهدت ارتقاء شهيدين، وفي كل من القدس والخليل وأريحا وقلقيلية سجلت ارتقاء شهيد في كل محافظة.
  ووفقاً للفئة العمرية، فقد استشهد خلال المواجهات مع الاحتلال في الفترة التي تلت اعلان ترامب القدس عاصمة لاسرائيل، 7 أطفال أعمارهم لا تتجاوز الثامنة عشر، آخرهم الطفل ليث أبو نعيم (16 عاماً) والذي ارتقى اثر مواجهات مع الاحتلال في قرية المغير قضاء رام الله.
  وارتقت شهيدتان في تلك الفترة، وهن المسنة حمدة وحش الزبيدات (75 عاما) في أريحا بعد اقتحام الاحتلال بلدة الزبيدات والقاء قنابل الصوت والغاز أمام منزلها، والطفلة دلال ديب لولح (9 أعوام) من نابلس، حيث منعتها قوات الاحتلال من الوصول الى المستشفى لتلقي العلاج.
  فيما ارتقى الشهيد الأسير حسين حسني عطا الله من نابلس، بعد اصابته بمرض السرطان وتعرضه للاهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال.
  وقالت الدراسة إن قوات الاحتلال احتجزت جثمان شهيدين، وهما الشهيد أحمد اسماعيل جرار (31 عاماً) والذي ارتقى خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في جنين، وأحمد نصر جرار (22 عاماً) والذي ارتقى شهيداً بعد مطاردته لأكثر من أسبوعين بعد تنفيذه عملية اطلاق نار وقتل مستوطن قرب نابلس.
  اخر الشهداء حتى يوم امس هو الشهيد حمزة زماعرة 19 عاما والذي ارتقى في حلحول.
  ان مجمل الاصابات منذ اعلان الرئيس الامريكي حول القدس هنالك 6 الاف اصابة منها اكثر من 1500 اصابة دخلت المشافي في الضفة الغربية و قطاع غزة، من بين المصابين 400 طفل و 30 سيدة.

Developed by