Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يلوكون الفخامة

 يلوكون بألسنتهم عبارات فخيمة من الكفاح المسلح والمقاومة وتحرير حيفا ويافا كما أشار أحد كبرائهم من أيام، وبلا قطران أبدا، وبلا وعي بادراك الفرص والتحديات، وبالقدرة والارادة، كما وعتها وثيقة حماس.
اتركوا الحقد الفصائلي والعصبوية، وانخرطوا في الفعل الميداني الناجز، وكونوا أسيادا بالوحدة دون تكلّفات التخوين والتكفير والتعهير، وتمنطقوا بالانجازات السياسية والميدانية فهي لفلسطين، وليست لهذا او ذاك، أفلا تنظرون أن الأشخاص زائلون وفلسطين باقية!

هآرتس : اجابة متلعثمة للاجئ فلسطيني

نشر بتاريخ: 2018-02-05


يبدو لي أنه كان يرتجف عندما طلب السماح له بالكلام، كان يبدو هائجا، وهو فقط أراد أن يسأل "كيف تشعر وأنت تعيش على ارضنا وداخل بيوتنا؟". وكان هو الوحيد في الغرفة الذي وضع الكوفية على كتفه، وهو صاحب شركة أردنية للعلاقات العامة، وقد ظهر الشيب في شعره. لقد تردد المنظمون في دعوته. فهو معروف كمتطرف، وقد سررت بمجيئه. وقد قال إنه لم يلتق مع أي إسرائيلي في حياته. زوجته لم تحضر معه لأنها لم تكن تستطيع ذلك.

غرفة الضيوف الواسعة في الشقة في حي الرابية في عمان الغربية كان مليئة في مساء يوم الثلاثاء الماضي باللاجئين الذين ولدوا في الضفة الاخرى للنهر. هم يلتقون مرة في الأسبوع، وفي كل مرة في بيت آخر، هم برجوازيون من ابناء الجيل الثالث ويشيخون بهدوء في المنفى، عدد منهم طردوا أو هربوا من بلادهم وهم أطفال في 1948، وآخرون اضطروا لعمل ذلك في 1967. وقد تدبروا أمورهم منذ ذلك الحين، هم أثرياء وأصحاب مهن، عدد منهم يقرأون "هآرتس" بالإنجليزية، معظمهم تجاوزوا الماضي ومضوا إلى الامام، لكن أحدا منهم لم ينس وربما أيضا لم يغفر. في إسرائيل لم يعرفوا في أي يوم قوة هذه المشاعر وكم هي عميقة في تجذرها. يمكن اتهام الفلسطينيين بالتمرغ في ماضيهم، يمكن أنه كان لهم دور في تقرير مصيرهم، لكن لا يمكن تجاهل مشاعرهم.

لا مكان لمقارنات تاريخية: تصعب مقارنة تجريد السكان الاصليين من الملكية قبل مئات السنين بسلب بني البشر الذين ما زالوا يذكرون البيت الذي يسكن فيه الآن غرباء، في حين أن يهود اوروبا ويهود الدول العربية حصلوا على وطن جديد وعدد منهم تم تعويضهم. حول هذه المقارنة المشوهة بحفنة المستوطنين الذين تم اخلاؤهم ليس هناك معنى للحديث الزائد.

السؤال الذي طرح في صالون شقة الرسام الوطني الفلسطيني اسماعيل شموط المتوفى وأرملته الرسامة تمام الاكحل دوى بين جدران البيت المغطى بالرسومات. للحظة تكشف السؤال الاساسي: كيف يمكن العيش على الارض التي سلبت من آخرين. صمت محزن ساد الغرفة. كان هناك من شعروا بعدم الراحة: ليس من الجميل احراج الضيف بهذا الشكل.

من المشكوك فيه أن تكون هناك اجابة. يجب الاعتراف بذلك. لليمينيين والوطنيين والعنصريين ومن يؤمنون بأن هذه البلاد تعود لليهود، لأن ابراهيم تجول فيها واشترى مغارة فيها، أو أن الله تعهد باعطائها، ليس هناك مشكلة في الاجابة. يمكن الادعاء أيضا أن اليهود دائما حلموا بالبلاد، لكن هناك حقيقة أبدية هي أنهم لم يستوطنوا فيها بصورة جماعية. يمكن القول وعن حق أنه لم يكن لليهود مكان يهربون اليه من الكارثة، لكن تلك ليست اجابات بالنسبة للرسامة الاكحل، التي طردتها رسامة إسرائيلية سكنت في بيت طفولتها في يافا القديمة ولم تسمح لها حتى بزيارته فيما بعد.

السائل زاد حدة السؤال: "أريد أن أعرف كيف تشعر وأنت تعيش في إسرائيل". أجبت بأنني أشعر بمشاعر ذنب عميقة جدا تجاه ابناء شعبه وأيضا بمشاعر خجل، ليس فقط عن 1948، بل اساسا عن كل ما حدث هنا، وواصل الخط الفكري المباشر لسلب 1948، والذي لم يتوقف في أي يوم. بعد ذلك حدثته عن والدي الذي جاء في سفينة للمهاجرين سرا عن طريق البحر وعن والدتي التي سافرت في قطار هجرة الشباب إلى البلاد. لم يكن لديهم مكان يهربون اليه إلا هذه الارض التي لم تكن في حينه ارضهم، وبالنسبة لي الآن ليس هناك مكان أذهب اليه، لأن هذه البلاد هي الآن أيضا بلادي. "لكنك الآن تسبح في كل صباح في بركة قائمة على ارض ليست لك"، واصل سؤاله، لكنني صمت.

ليس هناك في الحقيقة ما أرد به عليه. بالنسبة لهم هذه ارضهم التي اخذت منهم بالقوة، ولا توجد طريقة لنفي ذلك. ظِل اخلاقي ثقيل يلف اقامة الدولة. أيضا حتى لو كانت غير قابلة للمنع وحتى لو كانت على حق. يجب علينا التعايش مع هذه الحقيقة. في الاساس يجب أن نستنتج الاستنتاج الوحيد الذي يصرخ من حقيقة أن الفلسطينيين يستحقون التعويض عن الظلم على شكل فتح صفحة جديدة تقوم على المساواة في هذه البلاد.

هآرتس -جدعون ليفي
Developed by