Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

ابونؤاس في سطور

نشر بتاريخ: 2018-01-14



في القصيدة التالية، يخاطب الشاعر ابو نؤاس مدينته بغداد، يستعرض فيها طبع الزمان وما يطويه من عبر الأيام, وكيف ان حاكم الدولة، لو اتصفت ادارته بالعدل والانصاف، ارتقت هيبته واحترامه الى مستوى التبجيل والتعظيم في عين الشعب، هذا الشعب الذي سيصون بالمقابل دولته من فعل الاعداء بالسيف الحسام .

يا دار مافعلت بك الايامُ * * ضامتك , والأيام ليس تضامُ

عرم الزمانُ على الذين عهدتهم * * بك قاطنين , وللزمان عرامُ

أيام لا أغشى لأهلك منزلا * * الاّ مراقبة , عليّ ظلامُ

ولقد نهزتُ مع الغواة بدلوهم * * وأسمتُ سرح اللهو حيث أساموا

وبلغتُ ما بلغ امرؤ بشبابه * * فإذا عصارةُ كل ذاك أثامُ

وتجشمت بي هولَ كل برية * * هوجاء فيها، جرأة، اقدامُ

تذرُ المطيّ وراءها، فكأنما * * صفُ تقدمهن وهي إمامُ

واذا المطيّ بنا بلغنَ محمداَ * * فظهورهنّ على الرجال حرامُ

قربننا من خير من وطئ الحصى * * فلها علينا حرمة وذمامُ

رُفع الحجابُ لنا، فلاح لناظر * * قمرُ تقطّع دونه الأوهامُ

ملكُ، اذا علقت يداك بحبله * * لا يعتريك البؤسُ والأعدامُ

ملكُ توحّد بالمكارم والعلى * * فردّ، فقيد النّدّ فيه، همام

ملكُ أغرّ، اذا شربت بوجهه * * لم يعدك التبجيلُ والأعظامُ

فالبهوُ مشتملُ ببدر خلافةِ * * لبس الشبابَ بنوره الأسلامُ

سبطُ البنان، اذا احتبى بنجاده * * فرع الجماجم، والسّماطُ قيامُ

ان الذي يرضى الألهُ بهديه * * ملكُ تردّى الملكَ وهو غلامُ

ملكُ، اذا اعتسر الأمورَ مضى به * * رأي يفلّ السيفَ، وهو حسامُ

داوى به اللهُ القلوبَ من العمى * * حتى افقنَ، وما بهنّ سقامُ

اصبحتَ يا ابن امير المؤمنين * * املا لعقد حباله استحكامُ

فسلمتَ للأمر الذي ترجى له * * وتقاعست عن يومك الأيامُ

* مقتبس من ديوان ابو نؤاس لعمر فاروق الطباع.

(*) د. رضا العطار.
Developed by