Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

البرغوثي: على الدول العربية قطع العلاقات مع "اسرائيل" ومقاطعة البضائع، وليس امامنا الا الكفاح

نشر بتاريخ: 2018-01-11

فلسطين-القدس-نقطة: على الجزيرة 10/1/2018 قال مصطفى البرغوثي، امين عام المبادرة الفلسطينية:

·        لا يجب ان يقوم اي شخص بتسويق صفقة القرن سواء كان عربي أو غير عربي، ولكن لسنا بحاجة لانتظار اعلان الصفقة حتى نعرف ما فيها، وألان اصبح واضح ما فيها.

·        صفقة القرن محتواها واضح وهو تصفية القضية الفلسطينية والتطبيع العربي مع "اسرائيل" وتشكيل تحالف ضد ايران وكأن العدو لدول العالم هي ايران.

·        مشروع ترامب " صفقة القرن " والذي بدأ بتنفيذها منذ اعلان القدس عاصمة للاحتلال هو تصفية القضية الفلسطينية.

·        ردا على سؤال المذيع، بان السعودية موافقة على ذلك من خلال نقلها للمقترحات ، قال البرغوثي: ان السعودية لم تقل ذلك، وإنما موقفها الرسمي واضح  كما اعلن عنه ووقوفها  بجاب الشعب الفلسطيني،  ونحن نريد من كل الدول العربية والإسلامية ان يقطعوا العلاقات مع "اسرائيل" ولأن يغلقوا كل قنوات التطبيع معها.

·        انا لا اعلم اذا كانت السعودية  موافقة على هذه الصفقة من جراء موافقتها على نقل المقترحات، ولكن اعرف شيء واحد ان الصفقة مرفوضة جملة وتفصيلا وأي طرف عربي يحاول ان يروج لصفقة القرن هو يعم ضد مصالح الشعب الفلسطيني وضد مصالح الشعوب العربية.

·        اقول الذين توهموا انه من الممكن ان تبلع صفقة القرن عن طريق قضية القدس فوجئ بردة الفعل الفلسطيني والعربي والإسلامي والعالمي وهذه ليست سوى بداية ردود الفعل.

·        بشأن لقاء عزام الاحمد  مع  الشيخ حسن نصر الله ، قال البرغوثي: انا سمعت أن السيد عزام الاحمد ينفي حدوث اللقاء لذلك يجب التدقيق فيما اذا جرى هذا اللقاء.

·        نحن كفلسطينيين بحاجة الى  استراتيجية وطنية بديلة فلا يجوز المراوحة بنفس المكان، فلا حل وتسوية مع "اسرائيل" فنحن في مرحلة كفاح ونضال لذلك الخيار الفلسطيني يجب ان يكون المقاومة الفلسطينية وخاصة المقاومة الشعبية بكل اشكالها وتوحيد الصف الوطني كما يجب الغاء اتفاق اوسلو ووقف التنسيق الامني .

·        على الدول العربية اذا كانت تريد ان تدعم الشعب الفلسطينية والقضية الفلسطينية عليها ان تعمل على دعم حملة مقاطعه المنتجات الاسرائيلية.

Developed by