Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

شعث: يا وحدنا، والوحدة هي الانطلاقة نحو حريتنا،، والموقف العربي صعب،وقضيتنا عادلة والعالم سيتغير

نشر بتاريخ: 2018-01-11
 
فلسطين-القدس-نقطة: على صوت النجاح 10/1/2018 قال الدكتور نبيل شعث مستشار الرئيس للشؤون السياسية حول صفقة القرن" فشلت:
  أدرك تمامًا عوائق الاحتلال في مدينة نابلس عقب مقتل المستوطن مساء أمس مضيفًا نحن نواجه الولايات المتحدة واسرائيل" لوحدنا محافظين على أرضنا وعلى قدسنا الشريف.  
  أن الواقع العربي المحيط بنا يتلخص بكلمة "يا وحدنا" مستكملا، ولكن هذا الأمر لن يطول، فالأمور ستتغير عربيًا ودوليًا. مبينا أن المطلوب منا الصبر والمثابرة لمواجهه إسرائيل.
"النجاح" ما هي رؤيتنا السياسية للمرحلة المقبلة؟
  الوحدة هي الانطلاقة نحو حريتنا، ونحن مقبلون على اجتماع المجلس المركزي القادم، ومطلوب منا الوحدة والوحدة والوحدة، والتفكير فيما  يجب عمله في هذه المرحلة الجديدة، لأن العالم يتغير بسرعة.
  الولايات المتحدة تفقد هيبتها  وسيطرتها على هذا العالم، وهناك قوى تقف إلى جانبنا، وهذا ما لمسته أثناء زيارتي لروسيا والصين وجنوب أفريقيا  إلى أن يتحقق التغيير لصالح قضيتنا".
"النجاح" كيف تقرأ الموقف العربي في ظل هذه الظروف الحساسة؟
  الموقف العربي صعب، وقد مررنا به عام 1982 ولكنه سيتغير،  وصعوبة الموقف العربي ظهر لأن الامريكيين أزالوا القناع الإسرائيلي عن سياساتهم تجاهنا.
  أن العرب لا يستطيعون مواجهة أمريكا ولكن هذا العالم يتغير  ويجب أن نتصرف فيما يحفظ قدسية القدس والاستقلال العربي بعيدًا عن الهيمنة الأمريكية وعلينا أن نصبر حتى نصل إلى حقوقنا.
"النجاح" هل تتعرض القيادة الفلسطينية لضغوط من الأشقاء العرب لتمرير ما يسمى" صفقة القرن"؟
  هذه الظروف ذاتها التي مرت بها القيادة أيام حصار بيروت حيث قاتلنا في لبنان  88 يوما ونحن نواجه "إسرائيل" وحدنا دون أي مساعدة من أحد.
  ف"إسرائيل" هاجمتنا بكامل معداتها وبحريتها و لم يعقد اجتماع واحد للعرب بهذا الخصوص، ولم يعقد اجتماع واحد للقمة العربية.
  بعد ذلك عدنا إلى بلدنا ضمن اتفاق السلام وعلينا أن نصبر ونثابر حتى تلحق بنا أمتنا العربية لنصرتنا مؤكدًا أن الأمة العربية ستلحق بنا.

"النجاح" ماذا عن صفقة القرن؟
  فيما يتعلق بما يسمى "صفقة القرن" أثبت فشلها والمسألة تكمن تقنع الأشقاء العرب أن أمريكا ليست مالكة العالم.
  ويمكن مواجهة قرارها من خلال الأصدقاء في العالم،  ولا ننسى أن 129 دولة صوتت معنا رغم تهديد ترامب وبريطانيا من ضمنهم.
"النجاح" هل أنت متفائل من المرحلة المقبلة؟ 
  أنا متفائل بعدالة قضيتنا وصمود شعبنا رغم شعورنا بالوحدة والعرب انهزموا عام 1967 وانتصروا عام 1973. 
  أدرك أن العالم العربي لا يزال يدرك أن أمريكا تحكم العالم وسنحتاج إلى سنتين إلى ثلاث كي يتغير العالم من حولنا. 

Developed by