Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

العجلة:قرار السلطة إلغاء الاعفاء من الضرائب في غزة تحضير لاستلام الحكومة الايرادات المحلية

نشر بتاريخ: 2018-01-11
فلسطين-القدس-نقطة: على اذاعة راية 10/1/2018 اصدر الرئيس محمود عباس مرسوماً بإلغاء الاعفاء الضريبي في غزة، أمس، وكان قطاع غزة خلال مرحلة الانقسام يخضع لازدواجية الضرائب والرسوم التي تجبى لصالح حكومة حماس، وتتباين مواقف الاقتصاديين من قرار إلغاء الاعفاء بين الرافض نظرا لاستمرار تدهور الحالة الاقتصادية في غزة، الى حين تمكين الحكومة من دورها أولا لإنعاش الوضع الاقتصادي ثم الشروع في استعادة الضرائب، فيما يعتبر الرأي المقابل أن القرار ينسجم مع المصالحة، ويعفي المواطن من ازدواجية الضرائب التي تحملها خلال سنوات الانقسام.
قال د. سمير أبو مدللة أستاذ الاقتصاد في جامعة الازهر:
  أن القرار يأتي في ظل ظروف صعبة جعلت من عام 2017 الأسوأ اقتصاديا، فضلا عن معاناة الموظفين جراء الاقتطاعات المالية مما أدى الى تصنيف30% منهم كفقراء تقل رواتبهم عن حد الفقر 2470 شيكل أو الفقر المدقع 1870شيكل.
  أن القرار جاء في توقيت غير سليم في إطار الضغط من اجل اتمام عملية المصالحة وزيادة الجباية ضمن قرارات يجب أن تتخذ في اطار ممنهج خاصة واختيار التوقيت المناسب.
  إن المواطنين في قطاع غزة لم يستفيدوا من الاعفاء خلال سنوات الانقسام بشكل كامل مما يتطلب أولا تسلم الحكومة عملية الجباية الداخلية وعلى المعابر وعندما يستوي الوضع الاقتصادي ويتنفس قطاع اقتصاديا وتتراجع البطالة حينها يمكن فرض الضرائب.
قال الباحث الاقتصادي في مركز التخطيط الفلسطيني د. مازن العجلة:
  إن قرار السلطة إلغاء الاعفاء من الضرائب في غزة تحضير لاستلام الحكومة الايرادات المحلية التي لم تكن تستفد منها السلطة.
  أنه رغم قرار الرئيس أبو مازن سابقا بإعفاء المحافظات الجنوبية من هذه الضرائب الا ان المواطن على أرض الواقع دفع الكثير "لأن سلطة الامر الواقع استمرت في جباية الضرائب وابتدعت أنواع جديدة خلال فترة الانقسام".
  إن "القرار يجعل قيام السلطة بجمع الضرائب شرعيا في المحافظات الجنوبية مما ينعكس بشكل ايجابي على الخزينة العامة عبر زيادة الايرادات ولن يتضرر المواطنون ورجال الاعمال والتجار والمكلفين الذين سيدفعون الضرائب القانونية فقط دون ازدواجية، في نفس الوقت تحقق خزينة السلطة الوطنية إيرادات تحقق تخفيف العجز وزيادة النمو الاقتصادي".

Developed by