Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

بالفرنسي:"إسرائيل" اليوم لا ترى أي دور للعرب حول القدس التي تعتبرها عاصمتها الموحدة

نشر بتاريخ: 2018-01-08

 فلسطين-القدس-نقطة: كما اورد لنا محرر نقطة واول السطر للشؤون الاجنبية ومن قراءة الصحف 7/1/2018 نشرت صحيفة لو موند تقريرا بعنوان "الجامعة العربية تريد أن تطلب من الأمم المتحدة الاعتراف بالدولة الفلسطينية"، تقول الصحيفة إن المملكة الأردنية الهاشمية، الوصية على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، نددت بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، واعتبرته انتهاكا للقانون الدولي. وذكرت الصحيفة أن وزير الخارجية الأردني أعلن أنه بعد اجنماع وزراء خارجية العرب في عمان، أنه سيتم تقديم التماس من أجل اعتراف دولي بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، ويأتي ذلك بحسب قول الصحيفة ردا على القرار الأمريكي من جانب واحد باعلان القدس عاصمة لدولة إسرائيل. ومن جانبها تناولت الصحيفة مؤتمر وزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيض، مشيرة إلى أن أهم ما جاء في المؤتمر التأكيد على بطلان القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل وأن للقرار عواقب قانونية، كذلك مطالبة المجتمع الدولي في الأمم المتحدة بالاعتراف بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية داخل حدود حزيران 1967. وقالت الصحيفة أن المواقف العربية بشأن قرار الرئيس الأمريكي لا تزال متباعدة رغم الموقف المشترك حول الدولة الفلسطينية وحدودها، وكذلك عاصمتها المتمثلة في القدس الشرقية، وهو ما تم الحديث عنه وفق مقترح المبادرة العربية للسلام، والأمر الأهم بحسب قول الصحيفة هو الموقف اتجاه ادراة الرئيس الأمريكي، حيث أشارت الصحيفة إلى أن كل التحركات العربية كانت فقط في الأمم المتحدة دون محاولة للضغط على واشنطن من خلال العلاقات العربية الأمريكية المشتركة.

نشرت صحيفة لو بوان تقريرا بعنوان"الاعتراف الأمريكي بالقدس: رد جامعة الدول العربية" تقول الصحيفة إن جامعة الدول العربية تريد اعترافا دوليا بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، وأشارت إلى أنه بعد الاستياء من القرار الأمريكي الأحادي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، انتهى اجتماع وزراء خارجية الدول العربية في العاصمة الأردنية عمان بإعلان أنه سيتم تقديم التماس من أجل اعتراف دولي في الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وهو الأمر الذي تعتبره الجامعة العربية ردا على الولايات المتحدة الأمريكية باعترافها واعلانها القدس عاصمة لدولة إسرائيل. وتساءلت الصحيفة؛ ماذا عن اتفاق السلام؟ وذكرت أنه سيكون في نهاية الشهر الجاري اجتماع موسع لوزراء خارجية جامعة الدول العربية، حيث ذكرت الصحيفة أن الاجتماع الذي عقد يوم أمس ضم وزراء خارجية مصر والسعودية وفلسطين والمغرب والأمارات وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيض. وبحسب الصحيفة إن الهدف الذي يسعى العرب للوصول إليه هو ضرورة ايجاد حل لمسألة القدس ضمن اتفاق سلام عادل ودائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وذكرت الصحيفة أن إسرائيل اليوم لا ترى أي دور للعرب حول القدس التي تعتبرها عاصمتها الموحدة بعد القرار الأمريكي، كما أنها تتغلغل في الأراضي الفلسطينية من خلال بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس ومناطق أخرى وهو الأمر الذي سيجعل قيام دولة فلسطينية أمرا غاية في التعقيد والصعوبة. 

Developed by