Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

القدس قادرة على جمع الأتراك مع العرب كما يكتب الاعلامي ماهر حسين

نشر بتاريخ: 2018-01-08

 
كنت قد قرأت بإعجاب تصريحات السيد جاويش اوغلو وزير الخارجية التركي التي أدلى بها في باريس يوم 6/1/2018 على هامش زيارة الرئيس أردوغان لفرنسا  حيث قال نصا" ..

(ان العلاقات مع إسرائيل ستستمر بسبب المصالح المشتركة، على الرغم من أجواء التوتر حول الملف الفلسطيني.)
كما أكد وزير الخاريجة التركي بأن تركيا ليست معادية للسامية ويمكن التحقق من هذا بسهولة من خلال زيارة أي يهودي لتركيا أو يمكن التاكد من صدق ذلك من خلال اليهود القاطنين في أسطنبول وهذا كلام أتفق معه فيه تماما" فلم ولن تكن مشكلتنا مع اليهود على خلفية دين أو عرق ولن ندخل في هذا المربع الذي يرغب البعض بإقحامنا فيه .

في الحقيقة تٌعجبني هذه التصريحات السياسية الواقعية أكثر من التصريحات الإنفعالية التي يتم التراجع عنهـــا لاحقا" وبسهولة .
ما أقوله بوضوح ليس من المطلوب من تركيا بأن تقوم بمقاطعة إسرائيل في ظل  الوضع السياسي الحالي فتركيا كذلك لهــا مصالح مع إسرائيل وحتما" ليس من المطلوب من تركيا بأن تُعد جيش للهجوم على إسرائيل لتحرير القدس وتسليمها لاحقا" لجامعة الدول العربية أو لمنظمة التحرير الفلسطينية ومن يظن بان تركيا ستفعل ذلك فهو واهم ومن يطالب تركيا بأن تقوم بذلك فهو واهم ونائم ولا علاقة له بالسياسة .

بالنسبة لي أرجو من كل الدول الداعمه لقضية فلسطين بأن تبتعد عن الشعارات الرنانة والمسميات التي تٌسبب الأذى لقضيتنا فلا يوجد أي داعي لتسمية جيش بإسم جيش القدس مثلا" وهذا الجيش لا علاقة له بالقدس ولا بفلسطين .
بوضوح ..

تركيا دولة إسلامية هامة وبل هي دولة إسلامية عظمى وهذا كما أرى مصدر فخر لنـــا كعرب وفلسطينين ويمكن البناء علي قوة تركيا  لتعزيز ودعم الموقف الفلسطيني والعربي وكذلك يمكن البناء على قوة تركيا  في دعم موقفنــــا من القدس التي يجب أن تكون عاصمة دولة فلسطين .

يربطنا مع تركيا تاريخ فيه الكثير الكثير مما يٌقال ولكن بالنتيجة تركيا دولة جارة ومسلمة وتمثل نموذج ناجح جمع بين الديمقراطية والإسلام ونرجو لهذا النموذج أن يتعزز بالمزيد من الديمقراطية والإنفتـــاح .

وبعيدا" عن التأييد المطلق أو المعارضة المطلقة لتركيا ودورهـــا في المنطقة أقول ببساطة شديدة تركيا دولة جارة ويجمعنا بها ثوابت مشتركة منهـــا الموقف من القدس وهذا يكفي للبناء عليه في تعزيز العلاقات الفلسطينية والتركية والعربية التركية .
بالنسبة لي قلت سابقا" بأنه من الممكن أن يكون لتركيا دور في المفاوضات المٌقبلة من أجل تحقيق السلام في أرض السلام والسؤال بالنسبة لي  هل سيكون هذا الدور ..دور وسيط أم طرف مباشر .

هناك فرق فالوسيط يجب ان يكون على علاقة حسنة ومميزة مع كل الأطراف أما الطرف فهو صاحب موقف .
ما زلت أرى بان الدور التركي في المفاوضات هو دور الوسيط الواعي لخطورة الصراع في المنطقة وقد يكون لتركيا حضور كطرف إذا نجحنـــا في إعادة الإعتبار لفكرة المؤتمر الدولي للسلام .

بكل الأحوال لو عملت تركيا بجد ليكون لها دور في المفاوضات القادمة فهذا يتطلب بالإضافة الى العلاقات مع إسرائيل علاقات مع العرب وبشكل خاص مع المجموعة الوزارية السداسية المنبثقة عن الجامعة العربية .

لهذا نرى ضرورة تعزيز العلاقات العربية التركية فورا" وحل كل الإشكاليات العالقة وبشكل خاص مع مصر وندعو تركيا للتقارب مع العرب من على قاعدة التعاون والبناء المشترك بعيدا" عن أي تدخل سلبي في شؤون الدول العربية .
Developed by