Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

الاحمد:الرئيس ماكرون أكد موقف فرنسا الثابت، بانها لا تعترف ولن تعترف بقرار الرئيس ترامب حول وضع القدس

نشر بتاريخ: 2018-01-08
 فلسطين-القدس-نقطة: على صوت فلسطين 7/1/2018 قال عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حول لقاء وفد من المجلس الوطني بالرئيس الفرنسي ماكرون:
الزيارة للوفد تمت بناء على طلب الرئيس الفرنسي ماكرون شخصيا من الرئيس ابو مازن اثناء زيارته الاخيرة لباريس، والعنوان الاساسي للزيارة سواء ما تم بحثه مع المسؤولين الفرنسين في وزارة الخارجية، او في الرئاسة الفرنسية، تركزت بشكل اساسي على قرار ترامب احادي الجانب، وانه مناقض لقرارات الشرعية الدولية ولعملية السلام وحل الدولتين.
أكد الرئيس ماكرون موقف فرنسا الثابت، بانها لا تعترف ولن تعترف بقرار الرئيس ترامب حول وضع القدس، وتعتبره تخريب على عملية احياء السلام التي تقوم على قاعدة حل الدولتين، التي تتمسك بها فرنسا بشكل كامل.
ماكرون  قال لنا سننسق مع القيادة الفلسطينية ومع الرئيس ابو مازن، من أجل المحافظة على الدولتين وانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي المحتلة عام 67  واقامة الدولة الفلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، هذه مواقف ثابتة لفرنسا ولن تتراجع عنها.
بتقديري ليس دقيق ما نشر رغم ان عملية التشاور متواصلة بيننا وبين الاشقاء المصريين، حيث تم الاتفاق مع الاشقاء المصريين على متابعة جهود تنفيذ اتفاق المصالحة، واتفاق القاهرة الذي تم التوقيع عليه، ومعالجة كافة القضايا الخاصة بقضية تمكين الحكومة، وازالة العقبات التي ظهرت.
مصر تركز وتؤكد ان مسألة تمكين الوضع الداخلي الفلسطيني وانهاء الانقسام، يساعد الفلسطينيين والعرب جميعا على توحيد الموقف في مواجهة الاخطار التي تواجه القضية الفلسطينية.

Developed by