Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

مشعل:قرار الأونروا هو جزء لتصفية القضية الفلسطينية، وأمريكا تريد أن تضرب حق العودة

نشر بتاريخ: 2018-01-07
فلسطين-القدس-نقطة-حسب ما نقلت قناة حماس في غزة 6/1/2018

أبرز ما قاله خالد مشعل القيادي بحماس، خلال اتصال هاتفي للحديث حول آخر المستجدات السياسية بالساحة الفلسطينية:

*     قرار ترمب المشؤوم المتعلق بالقدس خطوة على طريق تصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان ما سمي بصفقة القرن.

*     قرار ترمب هو تماهي مع موقف نتنياهو الليكودي وتصفية لقضيتنا الفلسطينية، أمريكا وإسرائيل تمعنان في تكريس الامر الواقع.

*     قرار الأونروا هو جزء لتصفية القضية الفلسطينية، وأمريكا تريد أن تضرب حق العودة، لذا نريد تحويل الهبة إلى إنتفاضة شاملة في فلسطين.

*     علينا أن نذهب إلى مصالحة حقيقية خاصة وأننا قطعنا شوطا، ولكن بعض القضايا متعثرة، وإبقاء غزة في حصارها لا يتناسب مع حالة الوحدة الوطنية ولا إلى مصالحة حقيقية.

*     لا بد من تنفيذ كافة بنود المصالحة ورفع العقوبات عن غزة، وكسر الحصار وإيجاد الحلول الحقيقية لقطاع غزة ضمن وحدة الحال الفلسطيني.

*     الحد الأدنى في الرد على القرارات الأمريكية الإسرائيلية هو وقف التنسيق الأمني والإتصالات العلنية والسرية مع "إسرائيل".

*     ليكن توافقا فلسطينيا في هذه المرحلة على مقاومة شعبية، ولتكن إنتفاضة فلسطينية عارمة تصل إلى مخيمات الشتات، لتحريك المشاعر ولتفجير الغضب ليتحرك العالم والإقليم.

Developed by