Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

لغتنا العربية الشاعرة

نشر بتاريخ: 2018-01-02
 

إذا قلتَ إن العربية لغة الشعر متوهماً أنك تعتز بها، فقد بخستها حقها ولم تضعها حيث يجب أن توضع. فقد يقول الفرنسي أو الإنجليزي: ولغتي أيضاً لغة الشعر، فلماذا ندل العربية على غيرها من اللغات؟

يقضي الإنصاف أن نقول : العربية لغة شاعرة بالفطرة، لأنها أوتيت من الثراء الموسيقي ما لم تؤتَ اللغات الأخرى. فأوزان الشعر في اللغتين الفرنسية والإنجليزية خمسة ليس غير، وبحور الشعر العربي ستة عشر بحراً تاماً، يمكن تفريعها إلى أربعين بحراً بين مجزوء ومشطور ومنهوك ومخلّع. فإذا أضفت إليها أوزان الموشحات تضاعف العدد حتى أعياك حصره، وتمتع سمعك بتوقيعات ونغمات لا حصر لها. فما سر هذا الثراء الإيقاعي في لغتنا الشاعرة؟ وما هي العوامل التي أفضت إلى هذا الثراء؟

العامل الأول هو انصراف العرب القدماء عن الفنون الأخرى أو زهدهم في الرسم والنحت والتمثيل المسرحي، واستقرارهم على فن واحد يتقنونه ويطوِّرونه وهو الشعر. ثم جاء شعر التفعيلة الحديث، فأضاف إلى القديم توزيعـاً جديداً للنغمات الموروثة.

والعامل الثاني تنافس القبائل في تجويد الشعر والارتقاء به مبنى ومعنى.

والثالث التأثر بالحضارات الأخرى في العصر العباسي. وهذا التأثر رفد الأوزان الخليجية الموروثة بأنماط جديدة من التوزيع النغمي كالدوبيت والكان كان، والمواليا والقوما.

والرابع الحضارة المترفة التي ترجمها الأندلسيّون بالموشحات والأزجال، وتحوَّلت بين أوتار العازفين وأناملهم إلى ضروب جديدة من التطريب. حتى إن طائفة من الموشحات لا يتجلَّى جمالها إلا حينما تلامسها أنامل العازفين. وهذه العوامل الأربعة – على خطرها – عوامل خارجية، لا تنبع من بنية اللغة العربيّة، وإنما تطرأ على هذه البنية، ولا تقفنا على السرّ، وإنما تصوّر تجلياته. فما السرّ الجوهري الذي يعود إليه الثراء الموسيقي في لغتنا الشاعرة؟

السرّ يكمن في أمرين: البنية الاشتقاقية، وحركات الإعراب والصرف. أما البنية الاشتقاقية فقد ساعدت العربية على توليد ألفاظ متعدِّدة الصيغ والأوزان. وهذا التعدد يضع بين يدي الشاعر عناصر التنغيم والتوقيع، فإذا هو ينوّع فيما يوقع، ويجدِّد فيما يولّد، ويقوده التنويع والتوليد إلى أشكال من التوزيع في التوقيع، والتلوين في التلحين، لا مثيل لها في اللغات الأخرى.

وأما حركات الإعراب والصرف من فتحة وضمة وكسرة وتنوين فقد أضافت إلى السلّم الموسيقي ما يشبه أنصاف النغمات وأرباعها. وهذه الأجزاء الصوتية الصغيرة تساعد على تحوُّل النغمات الكبيرة إلى تفعيلات، وعلى تحوُّل التفعيلات إلى أوزان وبحور لا تجد ما يضارعها في أكثر اللغات. إن الفرق الجوهري بين السجادة العجميّة والبساط البدوي – وكلاهما من صوف – هو النعومة والدقة في السجادة والخشونة والغلظة في البساط، وهذه الصفات المتناقضة ناجمة عن دقة الخيوط أو تخنها، وحركات الإعراب والصرف هي التي تصنع الدقة والرقة، والتنويع والتوقيع في شاعرية اللغة العربيّة. ولهذا فإننا لا نطرب للشعر إذا حرمناه من هذه الحركات التي تعزف أجمل النغمات.

نخلص مما عرضنا إلى أن الثراء الموسيقي في لغتنا الشاعرة ليس تلحيناً طارئاً عليها، كما يضــاف النقش والرقش إلى النسيج، وإنما هو تلاؤم فطــري بين الكلمــات المتجـاورات، وإيقــاع عضـوي منبعــث من الحركـات، يعـــزف نفسـه بنفسـه، فيطربك بوقعه وجرسه.


د. غازي مختار طليمات
**حقوق النشر محفوظة لمجلة القافلة، أرامكو السعودية
Developed by