Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

من علق في أنحاء (إسرائيل) هذه اللافتات؟

نشر بتاريخ: 2018-01-01
 
تثير لافتات إعلانية كبيرة عُلقت في (إسرائيل) باللغة العربية دون أن تظهر عليها كتابة ورموز أخرى، ضجة ونقاشا جماهيريا حول الحاجة إلى تعلم العربية
 
سيبدأ مسلسل الأكشن الإسرائيلي الناجح "فوضى"، الذي يدور جزء كبير من أحداثه بالعربية، بعرض الحلقة الثانية. ولكن قُبيل عرض المسلسل عبر شاشات التلفزيون في إسرائيل، ابتكر خبراء الاعلانات فكرة مميزة لجعل الجميع يتحدث عنه. لهذا علقوا لافتات في الطرقات الرئيسية في إسرائيل، وكتبوا عليها: "حاضروا حالكم"، "شوي وببلش الأكشن" و "في الطريق إليك"، بالعربية فقط، دون ترجمة النص إلى العبريّة ودون تدوين أي رمز يشير إلى أن اللافتات هي حملة تسويقية لمسلسل "فوضى".
 

كما هو متوقع، أثارت اللافتات خوفا في قلوب جزء من المواطنين. فاللافتات الضخمة التي لم تكن مصحوبة بترجمات إلى العبرية أو أي لغة أخرى دبت الرعب في قلوب الإسرائيليين غير الناطقين بالعربية. حتى أن المواطنين طالبوا البلدية في مدينيتن بإزالة اللافتات. وغرد عضو مجلس مدينة في الشمال في تويتر كاتبا أنه طالب أيضا بإزالة اللافتات، موضحا أنها عُلقَت بالقرب من مدرسة ثانويّة في المدينة. لا شك أن عضو الكنيست لم يتوقع أن تثير تغريدته ردود فعل غاضبة. ولكن، أشار أحد المتصفِّحين إلى أنه في المدرسة الثانوية التي عُلقت اللافتة بالقرب منها يتعلم فيها الطلاب اليهود العربية، وكتب متصفح آخر ردا على عضو المجلس: "كيف لا تخجل؟ العربية هي لغة رسميّة في إسرائيل".

لم يكن دعم لافتات الحملة التسويقية بالعربية في تويتر فحسب، فقد توجهت مقدَمة الأخبار في القناة الإسرائيلية العاشرة إلى المشاهدين قائلة: "إذا كنتم تخافون من لافتة بالعربية، فيجدر بكم أن تتعلموا هذه اللغة!. أنا متأكدة أنه بعد أن تنجحوا في قراءة كلمة أو كلمتين باللغة الرسمية الثانية في دولة إسرائيل، فلن تخافوا وربما ستطرأ في أعقاب ذلك أمور جيدة أخرى، وأتمنى ذلك".


وغردت عضوة الكنيست الإسرائيلية من حزب العمل، كاسنيا سبتلوفا، في تويتر: "من المحزن أن العديد من أولئك الذين يهاجمون اللافتات باللغة العربية لا يفهمون أنهم يهاجمون بالفعل لغة أجدادهم، لغة الشرق الأوسط الخاصة بنا جميعا! هذه هي النتيجة المباشرة للتحريض المستمر ضد أي شيء عربي، بما في ذلك اللغة ، الثقافة، الغطرسة، والجهل".

وكتب متصفح آخر ردا على عاصفة الإعلانات التجارية بالعربية أن أولئك الذين يخشون أن يجري الحديث عن رسائل من الأعداء، عليهم أن يتذكروا أن المنظمات الإرهابية التي تهدد إسرائيل تشدد غالبا على أن تتوجه إلى الإسرائيليين بالعبرية وليس باللغة العربية، للتأكد من أن تصل رسالة التهديدات إلى الإسرائيليين. وأشار أيضا إلى أنه على الرغم من الجهد الكبير للكتابة باللغة العبرية العالية، فإن معظم الرسائل العبرية التي يكتبها حزب الله وحماس للإسرائيليين ترد فيها أخطاء إملائية.

موقع المصدر - يردين ليخترمان
Developed by