Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

موشيه يعلون يعترف: اجهزت على ابو جهاد برصاصة وقتلته

يعلون
نشر بتاريخ: 2017-12-27


 

 

في برنامج وقت الحقيقة وفي لقاء اجراه التلفزيون الاسرائيلي مع وزير الجيش الاسرائيلي السايق موشيه يعلون المح الى انه قام بالتاكد من قتل(اجهز بالقتل على جريح) وحينها تم اغتيال ابرز قادة فتح في تونس ابو جهاد، وقال يعلون" ان القصة بدات في مارس عام 1988 حينما كلف جهاز الموساد الاسرائيلي باغتيال ابو جهاد لكنه لم يتمكن فتم تحويل المهمة الى الاستخبارات العسكرية وهنا تم اعطائنا معلومة انهم عرفوا مكانه".

وابحر الاسطول الاسرائيلي 4 ايام في البحر حتى وصلوا الى شواطيء تونس نزلوا الى هناك وانتظروا ان يكون ابو جهاد في منزله. وبعد ان دخلت الفرقة واطلقت النار على ابو جهاد المح موشيه يعلون انه دخل وصعد الى هناك واطلق الرصاص على راسه للتاكد من قتله .

وهنا اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي العبرية بكل انواع ردود الفعل وبشكل غريب جدا ومنها قال احد المغردون" ما لفرق بينك وبين الجندي ازاريا الذي قتل عبد الرحمن الشريف في مدينة الخليل" ، كما ثارت ردود فعل هائلة جدا .

ويتضح من ذلك ان قادة اسرائيل جميعا مارسوا قتل الجرحى تحت عنوان الاجهاز بالقتل او التاكد من القتل ، وهذا اعتراف صريح من موشيه يعلون انه قتل ابو جهاد وهو جريح وان المهمة كانت القتل وليس الجرح.

Developed by