Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

"يسرائيل هيوم"- دول عربية: أبو مازن ورطّنا مع ترامب

نشر بتاريخ: 2017-12-26


 

ادعت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية أن دولا عربية تسعى إلى تولي شؤون القضية الفلسطينية بالكامل بدلا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن" وطاقمه، وذلك على ضوء تعامل الجانب الفلسطيني مع الأزمة التي خلفها إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت الصحيفة إن الأردن ومصر والسعودية لا ترى اعتراف ترامب بهذا السوء وتعتقد انه يمكن استخلاص الفوائد منه، في حين تنظر هذه الدول الى "أبو مازن" كمن ورط الجميع بتصريحاته الأخيرة بشأن الإدارة الامريكية ودورها في قضية الشرق الأوسط.

فقد اعلن أحمد أبو الغيظ، امين عام الجامعة العربية في نهاية الأسبوع المنصرم، تشكيل لجنة برئاسته وعضوية كل من مصر والأردن والعربية السعودية والسلطة الفلسطينية لتتولى مهمة توجيه سياسة التصدي فيما يتعلق بقضية القدس.

ويؤكد مسؤولون رفيعي المستوى في السلطة الفلسطينية وفي عمان والقاهرة ان قرار تشكيل هذه اللجنة جاء في اعقاب الفشل الفلسطيني الذريع في التعامل مع الأمريكيين وكذلك جراء خشية الأردن على مكانتها الخاصة في القدس كمسؤولة عن الأماكن المقدسة فيها.

وقال مسؤول اردني لصحيفة "يسرائيل هيوم" في هذا الشأن: "يدور الحديث هنا عن تحرك فرضته كل من السعودية ومصر والأردن تحت مظلة الجامعة العربية على السلطة الفلسطينيين. انها لجنة عليا برئاسة الأمين العام للجامعة العربية التي من شأنها ان تسحب من الفلسطينيين نهج التصدي العربي لإعلان الرئيس الأمريكي ترامب الخاص بمدينة القدس".

وأضاف المسؤول الأردني: "لقد فشل الفلسطينيون في كسب الرأي العام وفي الحقيقة فإن أبو مازن ورطنا مع إدارة ترامب، في نهاية المطاف كل ما لدينا هي تصريحات عنترية حماسية فارغة من أي مضمون للرئيس التركي اردوغان".

وتابع المسؤول الأردني: "لقد أوضحت واشنطن كيف ستتعامل مع الدول التي صوتت ضدها في الجمعية العامة الخميس المنصرم، الآن وبعد ان أدركت كل هذه الدول التي صوتت ضد الاعتراف الأمريكي ان الرئيس ترامب سيحاسبها على طريقته، بدأت تحاول تقليص الخسائر منذ الآن".

وتأتي تصريحات المسؤول الأردني في ظل اللامبالاة التي تلاحظ أسبوعا بعد أسبوع في المناطق الفلسطينية بعد الإعلان الأمريكي الخاص بمدينة القدس. فبعد ان اقامت الفصائل الفلسطينية مقرا مشتركا لإدارة الاحتجاجات على اعلان ترامب، بدأت اعداد المشاركين في هذه الاحتجاجات بالتراجع من أسبوع لآخر، فيما تحركت الدول العربية التي تصفها إسرائيل بالمعتدلة مثل الأردن ومصر والسعودية محاولة استلام خيوط إدارة الأمور على الساحة الدبلوماسية بعد ان فشلت السلطة الفلسطينية في توحيد وتحريك الشارع الفلسطيني والعربي ومنه الى اثارة تحرك عارم في الشرق الأوسط.

واعترف مسؤولون اردنيون وفلسطينيون في حديث لصحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية ان محاولات أبو مازن في تحريك الرأي العام الدولي للتدخل في قضية القدس قد يضعضع مكانة الأردن بوصفه الراعي للأماكن المقدسة في القدس ويسلب الأردنيين هذه المهام مما دفع بمسؤولين عرب الى اسداء النصيحة للقيادة الفلسطينية ولابي مازن تحديدا بخفض نبرة التصريحات بكل ما يتعلق بالدعوات الموجهة للرأي العام الدولي للتدخل في الدفاع عن القدس.

وفي ذات السياق قال مسؤول أردني للصحيفة ان ضعف التحرك الفلسطيني احتجاجا على تصريحات ترامب بشأن القدس قد يدفع دولا أخرى كانت في الماضي تخشى رد فعل الشارع الفلسطيني الى ان تجرؤ على نقل سفارتها الى القدس بعد الرد الهزيل للشارع الفلسطيني.

Developed by