Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

تعرّف على كلمات عربية اقتحمت اللغة الماليزية

نشر بتاريخ: 2017-12-22
كولالمبور ـ فراس شمسان

لم يكن تأثير العرب على الماليزيين وسكان أرخبيل جاوة مقتصراً على التجارة، بل إنه تعمق ليصبح جزءاً من الثقافة واللغة.

فاللغة الملاوية أو كما يطلق عليها "بهاسا ملايو" تشبعت بالكلمات العربية التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من الموروث الديني والثقافي في حياة الماليزيين. هذا وقد وصلت الاستعارة في المصطلحات الإسلامية ما يزيد عن 3300 مصطلح ومفردة عربية.

وتستخدم بعض الكلمات كما هي دون تغيير في النطق مثل: زرافة، بدن، الجبر، كتاب، هدية، كرسي، إجازة، مجلس، مسجد، موت، مسكين.. إلخ.

أما الحروف التي تجد صعوبة في النطق فقد تعرضت للتحريف بسبب عدم المقدرة على النطق بحرف الضاد، حيث الحاء تقلب هاء، والقاف والخاء تحولان إلى كاف، والضاد تحول إلى دال، والصاد إلى سين، وهكذا. ومن أمثلة هذه المفردات: كاموس (قاموس)، تاريك (تاريخ)، أخلاك (أخلاق).

كذلك، حرف الشين تحول إلى السين، مثل: سريئة بمعنى شريعة، أو سوكر (شكر). أما التاء فانبسطت إذ هي مربوطة بالعربية: سنـّت (السنة)، سورت (سورة)، وكلمة سحـّت (صحة).

وكانت الحكومة الماليزية قررت اعتبار عام 2005 تدريس اللغة العربية تحدثاً وكتابة وقراءة في جميع المدارس الابتدائية الحكومية كفرض عين.

Developed by