Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

ارتداد ابن حماس كما يكتب منصور النقيدان

نشر بتاريخ: 2017-12-11
 
«ما نعرفه عن حماس، هو فقط ما يمكن أن نسمعه عن الحركة في الأخبار، ولكن لا وجود لأي مؤلفات أو أفلام تروي ما يحدث داخل الحركة، ومن المذهل أن مصعب حسن المعروف بابن حماس أتى من تلك الثقافة، بكونه كان ابن أحد كبار قادة الحركة». كما جاء في تقرير لـ«سي إن إن» العربية.




يقول مصعب الذي تحول عن الإسلام إلى المسيحية، في لقاء تلفزيوني مع «سي إن إن» إنه اكتشف أن «صراعاتنا متشابهة»، و«لقد بدأت أتعرف على ما يحصل من حولي، ورأيت أن المفجر الانتحاري لا يفرق بين أميركي أو إسرائيلي أو مسيحي أو مسلم، فهو لا يهتم بحياته أصلاً، كان يجب إيقاف ما يحصل».
المؤرخ اليهودي الروماني يوسيفوس فلافيوس عاش في القرن الأول للميلاد، واشتهر بكتبه حول تاريخ التمرد اليهودي ضد الإمبراطورية الرومانية والأوضاع في فلسطين خلال تلك الفترة، وقد أشار فلافيوس إلى أن القرون المتأخرة قبل الميلاد والقرنين الأول والثاني ميلادي كانت متوترة في العالم. إذ حكمت روما نطاق العالم المتحضر بقبضة حديدية، وقد توسع نطاقها إلى أقصى الشرق إلى بلاد الشام ومصر. وبات هناك وجود روماني في فلسطين، وخلال وجودهم في المنطقة، قاوم اليهود الوجود الروماني في المنطقة، واعتبروه احتلالاً غير شرعي، سعياً إلى التخلص من الحكم الروماني، وهذا ما دفع مجموعات يهودية لا تتجاوز ألفي يهودي متعصب لمقاومة الرومان، كان من بينها جماعة السيكاري.

تبنى السيكاري استخدام العنف ضد الرومان، وضد الطبقة اليهودية المتعاونة معهم أيضاً. وتمكن السيكاري وجماعة الزيلوت من تحرير القدس تماماً في عام 66م، عندما سيطروا على الهيكل. كما قاموا بإعدام أي شخص، يهودياً كان أم رومانياً، حاول أن يعترض طريقهم، إلا أنَه في ذلك الوقت سرعان ما دبّ الصراع بين الجماعات اليهودية المختلفة.

جماعة السيكاري رفضت التعاون مع الطوائف الأخرى في مقاومة الرومان، رغبةً منها في استئثار السلطة والتفرد بها، هذا ما دفعها إلى إهمال مقاومة الرومان في مرحلة متأخرة في الحرب، وقيامها بإرهاب سكان المنطقة الأصليين ومنافسيها، إذ مارست بحقهم القتل، وحرق وتدمير الممتلكات، وقطع الطرق، والسرقة. لنتذكر جيداً ما الذي تفعله التنظيمات الإرهابية المسلحة اليوم.

ويؤكد المؤرّخ الإسرائيلي «نخمان بن يهودا» في كتابة «أسطورة مسادا» الصادر عام 1995، أنَ الأشخاص الذين احتموا بالقلعة كانوا من اللصوص وقطّاع الطرق، ممن ارتكبوا العديد من المذابح، كان من بينها مذابح ضدّ قرى يهودية. وفي لحظة الغسق بعد عقود من ظهورهم، فرّ من تبقى من أتباع السيكاري، إلى قلعة مسعدة ماسادا، في البحر الميت، التي كانت معقلهم لبقية الحرب. وفي تلك الفترة لم يشترك السيكاري في التمرد ضد الرومان، بل اقتصرت أعمالهم على نهب القرى اليهودية بالقرب من حصنهم. المثير للدهشة أن مجتمعاتنا العربية والإسلامية تشهد إعادة التاريخ نفسه، وفي فلسطين ذاتها، ولكن في صور متعددة.

قصة مصعب حسن يوسف بقيت حتى الآن شبه محرمة في العالم العربي، لكونه تحول عن الإسلام بعد أن أصبح جاسوساً إسرائيليّاً. قد تكون قصة مكثفة من العار! ربما. ولكن هذا التواطؤ على تجاهل قصته، ودوافع ارتداده، وخفايا ما عرفه وهو ابن قيادي في تنظيم «الإخوان المسلمين» الإرهابي غير مبرر البتة. إن هذه اللامبالاة تعبر عن هشاشة وضعف تخدم التنظيمات المتطرفة. من المهم إثارة هذه القصة، وفتح النقاش حولها، فلن ترتد فئات من المسلمين لأن شاباً ذات يوم من بين مئات الملايين قرر أن يغير ديانته بسبب ما عاشه مع تنظيم «الإخوان المسلمين» الإرهابي.

* كاتب سعودي
Developed by