Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من قرارات المجلس المركزي

 
الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة
تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين 
جدد قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي
أدان ورفض قرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها
تبني حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل
رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة
رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

 

أحداث اليمن والقدس.. ما الرابط؟ .. كما يكتب رضوان السيد

نشر بتاريخ: 2017-12-11
 
 
تناسخ الأحداث، بحيث يُنسي أحدها الآخَر. فالأمر كما قال شكسبير: إنّ المصائب لا تأتي فرادى! حدث اليمن حدثٌ فاجعٌ، لأنه هو الرئيس العربي الثالث الذي تقتله الميليشيات الإيرانية: الحريري وصدام وعلي صالح. ويرادُ من هذا التوحش في القتل إعطاء درس لكل من تُسوِّلُ له نفسه مخالفة إيران. فحلفاؤها مثل بشار الأسد أو المالكي أو عون يرتفعون على سُدّة الكراسي، أما الآخرون فيموتون إذا كانوا مهمين، أو يشرَّدون إذا كانوا قليلي الأهمية. وما اكتفى «الحوثيون» بقتل صالح وأقاربه وقادة حزبه، بل قتلوا أيضاً جمهوراً من حزب «المؤتمر» زاد على الألف. وهذا التوحش كما سبق القول هدفه صرف الناس عن مقاومة الغزو «الحوثي»، والتسليم للزعامة الإمامية الجديدة. فالذي نعرفه عن هؤلاء أنهم لن يصبروا على صيغة السلطة، كما لم يصبر الخميني. ولذلك فالأرجح أن يصبح عبد الملك الحوثي ولياً فقيهاً، وأن لا يتولى السلطة بنفسه. لكن هناك من يقول بل إنه يريد أن يصبح إماماً شأن جدوده البعيدين. الخميني، وبحكم التطور الإيراني الداخلي خلال القرن، ما استطاع إلاّ التسليم بهذه الصيغة المعقدة أو المركبة لجمهورية إيران الإسلامية. والأمر ليس كذلك في اليمن، خاصة بعد دخول العقائد الإمامية العصموية على الزيدية.

في الحروب القبلية، يحرص المتخاصمون على أن لا يقتلوا القيادات حتى في حالة النصر والأسر؛ لأنهم يحسبون للثأر حساباً ولأجيال. وعندما تحصل المصالحة يؤدون الديات لبعضهم عن الذين قُتلوا من العامة القبلية. أما «الحوثيون»، فهم عقائديون مثل «داعش» و«القاعدة» و«حزب الله» و«بوكو حرام». وهؤلاء عندهم القتل العقائدي والقتل الشعائري. فـ«الحوثي» عنده ثارات آل البيت وهي كثيرة، وإن يكن علي عبد الله صالح زيدياً مثله، وما قتل من آل البيت إلاّ أخاه حسين، وهذه جريمةٌ هائلة، ولذلك احتفى أنصار الحوثي في اليوم التالي بمقتل صالح وأولاده، وذكروا الانتقام لحسين. ولم يغفر لهم عنده أنه أسلم إليهم عَمران وصنعاء وذمار وتعز.. بل وأبلغهم عدن. ثم إنه سمح لهم بأخذ السلاح الثقيل قبل الخفيف من مخازن الجيش وقواعده. ولكل ذلك سياقٌ بالطبع، ويحتاج الأمر لتفصيلٍ كبير. لكنّ العبرة والمعنى فيما قاله الأمين العام المساعد لـ«لحزب الله» من طهران في اليوم الثالث للمذبحة: (هناك محورٌ تقوده إيران، وقد طهرنا العراق وسوريا ولبنان وفلسطين من منتهكي مزارات آل البيت، ومن التفكيريين). هي الطائفية الكريهة عارية، إذ لا ندري من يقصد بالتفكيريين في لبنان وفلسطين، وهذا إذا سلمنا بأنّ «الدواعش» و«القاعديين» تكفيريون بمعنى أنهم يكفّرون الشيعة! والذي نعرفه نحن اللبنانيين أن معظم من قتلهم «حزب الله» في سوريا هم من القرويين الفقراء الذين سيطروا بالسلاح الخفيف على قُراهُم عندما انحسرت سلطة الأسد. أما «داعش» و«النصرة» فقاتلهم الطيران الأميركي والروسي، وجاءت الميليشيات من «حزب الله» والفاطميين والزينبيين والأسديين فقتلت وهجَّرت بل وصنعت مستوطنات طائفية!

ما الجامعُ بين فعلة ترامب وفعلة الحوثيين؟ إنه الانتهاك الفظيع للحقوق العربية دولاً ومجتمعات على أيدي كل من هبَّ ودبّ. فالأميركيون في سوريا استخدموا الأكراد، والروس استخدموا الإيرانيين. والآن يقول القائد الكردي إنهم في الرقة ما قتلوا «الدواعش»، بل اتفق معهم الأميركيون على الخروج بالباصات والشاحنات والسيارات، وأنهم كانوا أربعة آلاف! إلى أين ذهب هؤلاء؟ أردوغان المشارك الآخر في الحرب السورية زعم أن الأميركيين هم الذين أرسلوا الإرهابيين إلى سيناء!

الأرض كلها عربية، ومن القدس وفلسطين وإلى سوريا والعراق ولبنان واليمن، وعليها الأميركيون والإسرائيليون والإيرانيون والأكراد والأتراك والروس يسرحون ويمرحون. بل هناك ميليشيات أفغانية وعراقية في سوريا، وميليشيات كردية من حزب «العمال» أتت من تركيا لمساعدة أكراد سوريا، أو استأجرها الأميركيون لهذا الغرض. وكما قطع الأميركيون السلاح عن كردستان فكادت أربيل تسقط خلال ساعات؛ فإنّ الأميركيين يقولون الآن إنّ القتال انتهى ضد داعش، فلا حاجة للأكراد السوريين للسلاح، بل ربما يأخذون منهم السلاح الثقيل. وعلى ذلك أجاب أحد قادتهم ضاحكاً: لسنا محتاجين لسلاحكم بعد الآن، لأننا على تواصُلٍ مع الروس أيضاً، وسيعطوننا ما نحتاجه، ونحن ذاهبون معهم ولعندهم في سوتشي في المؤتمر العتيد! لكنّ الأميركيين لم ينزعجوا بل أجابوا: لقد تعاونّا معكم (استخدمناكم) طوال عامين لمقاتلة «داعش» ومات منكم الآلاف، ونحن ما مات منا إلاّ خمسة جنود! وقد اتفقنا مع الروس، وأنتم دبروا رأسكم معهم أيضاً!
* نقلا عن "الاتحاد"
** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
Developed by