Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

وصابروا

 اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
صدق الله العظيم

ندوة في البرلمان البريطاني ناقشت تحديات الحركة التضامنية والدور المطلوب لإنهاء معاناة الفلسطينيين

نشر بتاريخ: 2017-12-06
فلسطين-القدس-نقطة

 عقد منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني ، ومقره لندن، يوم أمس (الأربعاء 29-11) ندوة في البرلمان البريطاني بمناسبة الذكرى الأربعين لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني تحت عنوان حول "كيف ننهي سبعون عاماَ من الظلم والاحتلال”. وقد استضاف الندوة داخل المبنى الرئيسي للبرلمان النائب تومي شيبارد – نائب رئيس المجموعة البرلمانية للصداقة مع فلسطين، وشارك فيها كل من البارونة جيني تونغ – عضو مجلس اللوردات البريطاني، والدكتورة غادة الكرمي-الكاتبة والأكاديمية الفلسطينية ، وكذلك السيد "هيو لانينغ" – رئيس الحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين، وسعادة سفير فلسطين لدى بريطانيا البروفيسور مانويل حساسيان، بالإضافة لرئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني زاهر بيراوي.
 
وأكد المتحدثون خلال الندوة على أهمية حملات التضامن الدولي وأهمية الجهود الشعبية والمؤسسات التضامنية في العالم لنصرة الحقوق الفلسطينية ولكنهم أجمعوا على أن ذلك لوحده ليس هو الهدف من وراء يوم التضامن ولا هو الطريق الوحيد الذي يمكن أن يحقق للفلسطينيين حريتهم ويعيد لهم حقوقهم الأساسية وعلى رأسها حقهم في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية.
 
حيث افتتح الندوة النائب تومي شيبارد بالتأكيد على أهمية مثل هذه الندوات في التوعية والتأثير، وعلى أهمية الفعاليات التضامنية حول العالم مشيراً إلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لعام 1977 الخاص باعتماد هذا اليوم للتضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني.
 
ثم تحدث زاهر بيراوي مركزاً على أهمية الفعاليات التضامنية التي تقوم بها المنظمات المؤيدة للحقوق الفلسطينية في الغرب وخاصة في بريطانيا، وموضحاً أنه يكفي لمعرفة حجم تأثيرها على دولة الاحتلال بمتابعة ما تقوله مراكز الدراسات الاستراتيجية في القدس وتل أبيب والتي تحذر دائما من خطر تراجع التأييد الغربي لها بسبب حركات التضامن وحركات المقاطعة. كما تطرق بيراوي إلى أهم التحديات التي تواجه المنظمات التضامنية في الغرب وخاصة في بريطانيا.
 
أما البارونة جيني تونغ فقد قالت أن الظلم الذي يقع على الفلسطينييون لا يمكن احتماله وأنه لا يمكن مسامحة من يساهمون في استمرار هذا الظلم وهذه المعاناة. ولمحت إلى دور حكومتها في استمرار هذه المعاناة بسبب عدم اعترافها بالدولة الفلسطينية رغم توصية البرلمان بذلك. وأما عن دورها في مساءلة الحكومة فقد أشارت أنها تقوم بشكل متكرر بمساءلة الحكومة حول جوانب المعاناة الفلسطينية وحول الخطوات التي على الحكومة اتخاذها لتخفيف ذلك إلا أن الحكومة تكرر إجاباتها الدبلوماسية الروتينية التي لا تقدم ولا تؤخر. وفيما يتعلق بتأثير اللوبي الإسرائيلي على السياسيين البريطانيين قالت البارونة تونغ أنها تطالب بتغيير نظام الانتخابات الذي يسمح باستمرار هذا التأثير عبر نظام التبرعات للمرشحين في الانتخابات البرلمانية.
 
من جهته تعرض "هيو لانينغ" رئيس حملة التضامن لمحاولات تشويه حركات التضامن وإخراجها عن القانون واتهامها بالعداء للسامية أو بالإرهاب. مؤكدا أن ذلك لن يثني مؤسسته ولا أي من النشطاء المؤمنين بقيم الحرية والعدالة عن الاستمرار في واجبهم تجاه الحقوق الفلسطينية. ولكنه في ذات الوقت أوضح أن هناك واجب كبير على عاتق الجالية الفلسطينية وأصدقائها من الجاليات العربية التي تدافع عن الحقوق الفلسطينية أن تنظم نفسها أكثر وأن تطور من آليات تأثيرها على السياسيين البريطانيين. كما تحدى السيد "لانينغ" في كلمته الحكومة البريطانية التي تحاول منع حركات المقاطعة وإسكات الناقدين لإسرائيل كدولة احتلال بقرارات لا تخلو من تأثير اللوبي الإسرائيلي بأن تقبل بالمناقشة الموضوعية لمثل هذه القرارات لأن الإصرار عليها مخالف لقيم الحرية الشخصية وحرية التعبير. كما طالب "لانينغ" بأن تنتقل المقاطعة من المستويات الفردية إلى مستوى المؤسسات والشركات وكذلك إلى مستوى الدول وعندئذ ستكون مؤثرة كما كان الحال في تجربة جنوب إفريقيا وانهيار نظام الفصل العنصري فيها بسبب المقاطعة.
 
وبدوره فقد انتقد سفير فلسطين في بريطانيا البروفيسور مانويل حساسيان ازدواجية المعايير في الغرب عندما يتعلق الأمر بممارسات دولة الاحتلال المخالفة للقوانين الدولية. مؤكدا أنه لا يمكن أن يتحقق السلام في الشرق الأوسط بدون حل عادل للقضية الفلسطينية. وألقى حساسيان باللائمة على دولة الاحتلال وداعميها في الغرب وخاصة الإدارة الأمريكية في فشل فكرة حل الدولتين حتى الآن.
 
أما الأكاديمية الفلسطينية غادة الكرمي فقد اعتبرت الأمم المتحدة متواطئة في إيجاد دولة الاحتلال على حساب الحقوق والأرض الفلسطينية. وأن تحديد يوم للتذكير بمعاناة الفلسطينيين لا يعفيها من المسؤولية. كما طالبت الكرمي الحكومة البريطانية بالتوقف عن التماهي مع السياسات الإسرائيلية ، ودعتها إلى منع التدخل الإسرائيلي في الشؤون الداخلية البريطانية.
 
وقد اختتمت الندوة بالتذكير بما قاله الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نيلسون مانديلا عام 1997 خلال احتفالات دولته بيوم التضامن الدولي، حيث قال “بأن حرية العالم ستبقى منقوصة ما لم ينعم الفلسطينيون بالحرية”.
 
جدير بالذكر أن "منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني ـ يوروبال فورام" هو مؤسسة مستقلة غير ربحية تعنى بالشؤون الفلسطينية الأوروبية، وتهدف إلى إيجاد فهم أفضل للرواية الفلسطينية للصراع، وإلى بناء جسور التواصل بين الشعب الفلسطيني من جهة والشعوب والحكومات الأوروبية من جهة أخرى، ويقوم المنتدى لتحقيق ذلك بتنظيم العديد من الفعاليات والندوات واللقاءات مع سياسيين وأكاديميين وإعلاميين في القارة الأوروبية. كما يعمل المنتدى على تزويد البرلمانيين والسياسيين في الدول الأوروبية بمعلومات وتحليلات سياسية دورية تساهم في تصحيح الفهم لطبيعة الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي.
Developed by