Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

وصابروا

 اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
صدق الله العظيم

تقرير فضائية النجاح: حماس حين تنحر المصالحة (ودور متنفذي حماس المعارضين للمصالحة)

نشر بتاريخ: 2017-12-04


فلسطين-القدس-نقطة: على صوت النجاح 3/12/2017 قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني طلعت الصفدي حول حماس "تنحر" المصالحة:
على أن بيان حماس هدفه تعكير الأجواء، وخلق واقع جديد، عكس مسار المصالحة، وإلى أن من يريد نتائج عمل الحكومة لابد أن يمنحها التمكين، ويُذلل العقبات، ويزيل العراقيل، التي تعترض مهام وزرائها وطواقمها الفنية والادارية.
أن الحكومة تم التوافق عليها من كل القوى والفصائل، وأن المطلوب من الجميع التعاون من أجل انجاحها وانقاذ الوضع الإنساني المتدهور في القطاع، بعيدًا عن المحاصصات السياسية.
إلى أن اشكاليات غزة المتراكمة منذ 11 عامًا لا تحل "بجرة قلم، وعلى أن المنطق يفرض على الجميع التكاتف، من أجل انجاح خطوات الفصائل والجهود المصرية، من أجل تنفيذ ما تم الإتفاق عليه في القاهرة 2011، و2017.
إلى أن رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة، يحيى السنوار وعد في اجتماعنا الأخير بمكتبه أنه سيقف بقوة أمام من يعطل المصالحة، وأن ما حصل من استصدار الحركة بيانًا يهاجم الحكومة ووفدها في القاهرة ذاهب لمناقشة تمكينها، أمر مرفوض تمامًا، داعيًا حماس إلى الالتزام بما تم الاتفاق عليه بحضور المصريين.


قال الكاتب والمحلل السياسي رامي مهداوي حول حماس "تنحر" المصالحة:

أن بيان حماس الهجومي على الحكومة عكس حقيقة موقفها الفعلي تجاه المصالحة، وإلى أنها استخدمت البيان، لإعلان حالة الحرب على المصالحة بالفوضى الخلاقة، التي ستبدأ من الموظفين، ووتستمر حتى مشاركة كافة العناصر المحسوبة عليها، في الأيام القليلة المقبلة، خصوصًا مع بدأ تحويل رواتب موظفي السلطة إلى غزة. 

قال عميد كلية الحقوق في جامعة النجاح د. مؤيد حطاب حول حماس "تنحر" المصالحة:

أن توقيف أو ايقاف الموظفين عن العمل، واعادتهم إلى عملهم، يُعد من مهام الحكومة الفلسطينية بالدرجة الأولى، في صاحبة الحق المطلق في ذلك، وإلى أن قرار الحكومة الفلسطينية بعودة الموظفين القانونيين إلى أماكن عملهم، "عما كانوا عليه" فبل عام 2007 يعتبر من اختصاصها، وعلى كافة الجهات التنفيذ، وتسهيل المهام لهم، وفق المهام المكلفة لكل موظف.
أنه ليس من صلاحية "نقابة غزة" منع الموظفين من الدخول الى اماكن عملهم في الوزارات والمؤسسات الحكومية، وإلى أن مهام "النقابة" تنحصر في المفاوضات أو التوجه للمحكمة العليا "محكمة ادارية" فقط، أن ما حصل في غزة، لا ينطبق عليه سوى مصطلح، "أسلوب  بلطجة".
اتوقع أن تشهد الأيام القليلة المقبلة جملة من العراقيل، إذا ما حاول السنوار لجم التيار المتنفذ في الحركة والذي سبب له حرج كبير أمام القيادة المصرية، التي تسعى جاهدة لإتمام المصالحة وقامت بإرسال وفد أمني رفيع المستوى إلى القطاع، وفضلًا عن زيارة مدير المخابرات العامة، الوزير خالد فوزي إلى القطاع للاطلاع بشكل فعلي على سياق التسليم، وتحذير حماس من مغبة اللعب بالنار.
إلى أن حماس تنظر إلى الحكومة على أنها صراف آلي، أنقذها من الأعباء المالية الملقاة على عاتقها، وإلى أن البيان كشف عن رسالتها الواضحة بأنها تحاول الهروب نقطة إلى الخلف في حال تأخرت الحكومة عن دفع رواتب موظفي غزة المحسوبين على حماس.
إلى أن خيارات حماس بالتصعيد كثيرة، واستعرض منها هجوم نقابتها في غزة ومنعها للموظفين من الدخول إلى الوزارات، والتلويح بالتصعيد العسكري عندما قام عناصر من الجهاد الإسلامي باستهداف قوة للإحتلال تعمل بالقرب من الحدود بصاروخ "كورنيت"، فضلًا عن بيانها اليوم الذي يدعو إلى تأجيج الوضع وخلق حالة من الفوضى في الشارع.


قال المهندس غازي مرتجى مدير مركز الإعلام في جامعة النجاح الوطنية حول القدس خط أحمر والقادم خطير في ظل توجهات ترامب الحالية:
أن ما يروج له من قبل الولايات المتحدة وتحديدا ما يصرح به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص نقل السفارة الأمريكة إلى القدس لن يكون عاديا بل سيقود ذلك لحراك ميداني فلسطيني دولي فالقدس خط أحمر لا يمكن السماح بالمساس فيها فلسطينا ولا عربيا.
إن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس تتعرض لضغوط شديدة، وأن ما يجري ليس بالأمر السهل، وفي غضون ذلك تلوح إدارة ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس".
وبخصوص الإجراءات التي تنفذ حاليا ضد ما تسعى لتنفيذه إدارة ترامب أن الرئيس محمود عباس يقوم باتصالات عربية ودولية ويقود الحراك بنفسه ويعمل على تمهيد خطورة الأمر للعالم أجمع، وقد أوعز لوزارة الخارجية بأن تقوم بشرح مخاطر التوجه الأمريكي للعالم وأن تعمل بكل ما تستطيع لوقف هذا التوجه وهذا الإجراء.
أن وفدا فلسطينيا في واشنطن للسعي لثناء الإدارة الأمريكية للعدول عن هذا التوجه.
وحول ما يمكن أن يحدث لا قدر الله في حال توجهت الإدارة الأمريكية لتنفيذ هذا التوجه إن المساس بالقدس لن يمر مرور الكرام، القدس خط أحمر لا يمكن تجاوزه وشهدنا ذلك ورأينا كيف انتفض الشعب وخاصة الأهل بالقدس عند قيام سلطات الاحتلال لتركيب بوابات وكاميرات في محيط المسجد الأقصى وبالتالي فإن القادم سيكون حراك فلسطيني في مختلف المحافظات وخاصة بالداخل والقدس".
التطور الميداني قادم من القدس للضفة وغزة والشتات كما سنشهد هبات عربية ودولية لمساندة الفلسطينيين في رفضهم لهذا الأمر، مبينا في الوقت ذاته أن الفلسطينيين لن يسمحوا بهذا النقل ولن يسكتوا وسيكون الرد فوري وستشترك كافة الفصائل وستنخرط ضد هذا العمل".
أن ما تسعى إدارة ترمب للقيام به هو أمر مستفز لمشاعر كافة المسلمين وليس للفلسطينيين فحسب وبتوقعاتي سنشهد هبات كثيرة رافضة لما يخطط له، ووفيما يتعلق بملف المصالحة وضرورة توحيد كافة الجهود في ظل التهديدات الخطيرة التي تشهدها المنطقة أنه ورغم كل ما نشهده من تصريحات هنا وهناك فإن الخطوات نحو انجاز المصالحة ماض بالاتجاه الصحيح.
إلى وجود اهتمام ومتابعة مصرية دائمة وأن مصر تقوم بدورها خير قيام بهذا الاتجاه وأنه رغم بعض الخلافات بالتفاصيل فإنها تسعى بإرادة فلسطينية أيضا ولدى فتح وحماس تحديدا لانجاز المصالحة وآخرها وجود وفد فتحاوي برئاسة عضو اللجنة المركزية عزام الأحمد وحمساوي بقيادة رئيس المكتب السياسي يحيى السنوار وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على توفر الإرادة والاهتمام المصري".
اعتقد أن الاهتمام يجب أن ينصب على ما يحاك ضد القضية الفلسطينية وعلى الإعلام أن يسعى لتجنيد ذلك وضرورة التركيز على هذا الهم القادم، وأن هموم الفلسطينيين كثيرة ومع ذلك الشعب لا يمكن أن يسكت أو يصمت تجاه أي إساءة أو تصرف تجاه القدس، مشددا في الوقت ذاته أن المواطنين في القدس خرج بذاته دون توجيه من أحد.
أنه إذا ما صح ومضت إدارة ترمب بهذا التوجه وقامت بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس فإننا مقبلون إلى خطر وأوضاع ميدانية صعبة لا يستهان بها.

Developed by