Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

وصابروا

 اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
صدق الله العظيم

البطش: اوجه نداءً للأخ الرئيس أبو مازن وأتمنى عليه وأطالبه شخصياً بإنقاذ الوضع في فلسطين

نشر بتاريخ: 2017-12-03
 فلسطين-القدس-نقطة: على الجزيرة 2/12/2017 أبرز ما قاله خالد البطش، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خلال مشاركته بندوة ينظمها مركز فلسطين للدراسات في غزة، تحت عنوان "المأزق الداخلي من الانقسام إلى التمكين" :
  لابد من رفع العقوبات عن قطاع غزة وهو أمر معيب وغير أخلاقي، ومن هنا نتسائل؟! أي وطنية هذه تسمح بمواصلة فرض العقوبات على قطاع غزة هذا أمر عيب، وحينما نتكلم بهموم الناس نصبح نحن من يعطل المصالحة، الشعب الفلسطيني لن يستسلم، ولن يستبدل ثوابته بالكهرباء والبنى التحتية وغيرها.
  اوجه نداءً للأخ الرئيس أبو مازن ونعتقد أنه سيسمعنا، أتمنى عليه وأطالبه شخصياً بإنقاذ الوضع في فلسطين وبالذات المصالحة وهي في حالة خطيرة، نحن نعيش أجواء ما قبل 2006 وليس ما بعدها.
  كما أوجه النداء وأطالب الرئيس بأن يعطي توجيهاته وتعليماته بصرف النظر عن الخلاف أو التفاهمات مع حماس، لإنهاء معاناة أهلنا لاسيما في قطاع غزة وإعطاء زخم للمصالحة وهو ما يمكن أن ينشئ الأمل، ودون ذلك فالأمور لا تبشر بالخير.
  البعض لا يؤمن بالشراكة الوطنية الحقيقية ومصطلح التمكين هو شماعة للمماطلة واستمرار فرض العقوبات على قطاع غزة، والأزمة تكمن في مفهوم الشراكة الوطنية. وأكد البطش على أهمية تطبيق اتفاق 2011 وهو اتفاق يعطي مدخل للشراكة الوطنية، ويجب أن نحترم اتفاق الآليات الذي وقع بين فتح وحماس والمرجعية هي في 2011.
  ونشدد أن الحل الحقيقي يكمن في استعادة الوحدة والشراكة الوطنية، وأن نكون جميعنا في بوتقة واحدة ومرجعية واحدة، ولتكن منظمة التحرير شرط إدخال الإصلاحات عليها.
  نأمل أن ينتج عن اجتماع القاهرة بين حماس وفتح حلولاً إيجابية لكل الأزمات أو الأمور العالقة.
  حتى نبدأ بشكل صحيح هناك لجنة قانونية وإدارية مشتركة يجب أن تلتئم، لاسيما فيما يتعلق بحل مشكلة الموظفين في قطاع غزة، واللجنة تنقل الصراع أو أية إشكاليات من الأفرقاء السياسيين إلى لجان فنية.
  نحن أكثر فريق فلسطيني يسعى نحو المصالحة، ولكن الوضع صعب للغاية وندعو الرئيس عباس للتدخل ورفع العقوبات عن غزة .. ونؤكد على حسن العلاقة مع حركة فتح رغم كل ما يقع علينا من ظلم، وسنحافظ على هذه العلاقة ونحن معنيون أن نبقى على حالة وفاقية مع كل الفصائل وفي مقدمتها حركة فتح.
  نوجه الشكر للشقيقة مصر على كل ما تقوم به في سبيل تحقيق المصالحة، وهي جهود مباركة.

Developed by