Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

وصابروا

 اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
صدق الله العظيم

إرهابيون مؤدلجون.. أم متعصبون كارهون؟

نشر بتاريخ: 2017-12-02
 

 
سؤال من الأسئلة المحيرة التي تُطرح الساعة على مائدة النقاش لاسيما للنخبة وليس العوام:"هل الأفعال الإجرامية الشائنة من حولنا يقوم بها إرهابيون مؤدلجون أم متعصبون كارهون لأنفسهم وللآخرين وغير متصالحين مع ذواتهم أول الأمر وآخره؟




الشاهد أنه حينما تصل الأمور إلى قتل مصلين سجد ركوع بين يدي الله، على أساس من التفرقة الطائفية أو المذهبية، وعلى النحو الذي رأيناه في حادث قرية "الروضة" بمدينة العريش المصرية، فإن المقطوع به وجود خلل هيكلي في التركيبة النفسية والذهنية للذين قاموا على هذا العمل المدان والخسيس بكل لغات الأرض. قبل نحو عام ذبحت تلك الجماعات التكفيرية أحد مشايخ الطريقة الصوفية، رجل يبلغ من العمر نحو مائة عام، لم تشفع له كهولته، كما لم تشفع الصلاة للمصلين من الرجال والأطفال نهار الجمعة الحزينة التي عرفتها مصر، وتداعى لها العالم بأكمله بالتعاطف والدعاء بالرحمة. "أمام أي بشر نحن؟ وهل القادم يمكن أن يضحى أسوأ مما آل إليه الأمر في الأيام القليلة المنصرمة؟ أحد أفضل الذين قدموا لنا جواباً عن السؤال المتقدم: البروفيسور الفرنسي "برنار شوفييه" الأستاذ في معهد علم النفس المرضي بجامعة ليون عبر كتابه "المتعصبون... جنون الإيمان" الصادر عن دار نينوى بدمشق، ومن ترجمة د. قاسم المقداد.
البروفيسور الفرنسي ينبهنا إلى حقيقة لا يفيد معها الإنكار، وهي أن التعصب ينمو إلى الاتساع، والراديكالية تمضي في تصاعد مخيف، وكلاهما كأنه ينبعث من رماده بأشكال متنوعة كالعنقاء المتوحشة التي لايتوقف سعيها وراء طرائد جديدة.

يستلفت الانتباه في تحليلات العالم الفرنسي صعوبة رسم لوحة للإنسان المتعصب، بمعنى أن نضع له وجهاً ونتعرف إلى الشخص الذي يتخفى خلق القناع، ومقاربة الأفكار التي يجسدها أناس ويبعثون الحياة فيها، وغالباً ما تكون أفكاراً سوداوية ظلامية تقود إلى دروب المهالك وسوء المسالك على أنه في بعض الأحايين يكون التعصب حالة جنون عابرة، وهذه يمكن أن نطلق عليها حادثة، غير أن هناك حالات أخرى لمتعصبين ممنهجين، بمعنى أن المتعصب هنا لا يعيش التعصب باعتباره وسيلة فحسب، بل هدفا وغاية أخيرة، وهذه في حقيقة الأمر هي الكارثة.

منذ نحو أسبوعين، أو أزيد قليلاً عرض على شاشة إحدى القنوات الفضائية المصرية، لقاء جمع إعلاميا مصريا شهيرا مع الإرهابي الوحيد الذي أُلقي القبض عليه بعد حادث الواحات الغربية على الحدود المصرية – الليبية، ويدعى "عبد الرحيم المسماري" الليبي الأصل.

الحوار الذي استغرق أكثر من ساعة أظهر ما أشرنا إليه سلفاً من أدوات المتعصب المتطرف: أدلجة فكرية، ومنهجية ذهنية، وقناعات لا حدود لها، مهما يكون شأن صحتها أو خطأها، وقد بين الحوار وجه الإرهابي الذي يرتضي الموت في سبيل مشروعه، وقد رأى البعض في أعقاب اللقاء أن الإرهابي وحججه ربما فاق براعة الإعلامي وطروحاته.

يمكننا أن نحل شفرات ما جرى لهذا الرجل الإرهابي على أنه ضحية – من دون تعاطف بالمرة – لفكرة "إنسان المقدس"، أي المتعصب الذي يهب نفسه جسداً وروحاً، فيغالي في افتداء قضيته، بل يستبد به وله جنوني بما يؤمن به. كارثة إرهابي الواحات، ومن بعده إرهابيو "الروضة" أن التعصب لديه يقوده إلى تقمص حالة المثالي والمطلق لدرجة يغطى معها حتى ذلك المجال الذي يفترض به أن يكون بعيداً عنه، أي مجال المدني، فلا يعود المتعصب يفرق بينهما، لأنه تحول إلى كتلة كيانية واحدة. السؤال المحوري والمطروح عالمياً وإقليميا كيف لنا مقاومة التطرف والغلو، التعصب والتزمت؟

بحسب غالبية علماء النفس، سيظل الإرهاب غولاً مخيفاً وتنيناً جائعاً متسلطاً على الإنسانية ما لم ندرك الطريقة التي يعمل التعصب من خلالها، والأسباب الكامنة وراء نشأته في دماغ الإنسان، كطريقة وحيدة ممكنة للقضاء عليه بشكل فعال لاجتثاث جذوره، من دون انتظار المصائب التي يمكن أن تترتب عليه.

كتاب البروفيسور شوفييه يفسر لنا لماذا ازداد الإرهاب ضراوة من بعد الحادي عشر من سبتمبر بنوع خاص، أي رغم الحروب العلنية والسرية التي شنتها عليه الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان والعراق، ذلك أن القضاء على الإرهاب المتعصب لا بد له من دربين: "الوقاية والقمع"، لكن لا بد من معرفة أن القمع من دون الوقاية يعزز التعصب لأنه يخلق في المقابل، تعصباً دولياً "Etatique" أسوأ بكثير، كما رأينا العقدين السابقين، من حيث شراسة واتساع العنف الذي كان ينبغي علينا القضاء عليه في البداية. علامة الاستفهام الأخيرة قبل الانصراف: "هل يمكن أن يكون مفهوم التسامح هو أفضل آليات وميكانيزمات الوقاية من التعصب الذي يقود إلى الإرهاب؟

قطعاً يمكن أن تكون شرائع السماحة والتسامح هي الجواب الإنساني ضد دعاة البغض وحاملي رايات الكراهية، وهنا لا يجدر بنا أن نشكو من وجود المتشددين الذين يثيرون البغض ضد المختلفين معنا دينياً، بل يجب علينا أن نخجل من أننا بسبب ركوننا إلى الصمت نفسح لهم المجال الحر لتوسيع مجال الشر للإرهابيين والمتعصبين.

لا يحتاج الإرهاب والتعصب إلا لبيئة خالية من التسامح كحاضنة ينمو فيها، ومن هنا ينظر المرء لتجربة التسامح والتصالح في دولة الإمارات العربية المتحدة نظرة ملؤها التقدير والاحترام. خطوات صغيرة يمكن أن تحسن العالم الكبير.

إميل أمين*

*كاتب مصري
Developed by