Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

الكنعانيون من 5000 عام

 نحن سلالة الكنعانيين الذين عاشوا على أرض فلسطين قبل أكثر من خمسة آلاف عام، وبقوا فيها إلى اليوم دون انقطاع، ولازال شعبنا العظيم متجذراً في أرضه. شعبنا الفلسطيني عمَّر مدنه وأرضه، وقدم إسهامات إنسانية وحضارية يشهد لها العالم
الرئيس محمود عباس

الوزير الارهابي ليبرمان يمتدح قتل الشهيد عودة بقصرة

نشر بتاريخ: 2017-12-02
فلسطين-القدس-نقطة

ليبرمان (أ.ف.ب)
عرب ٤٨
 
تحرير : رامي حيدر

امتدح وزير الأمن الإسرائيلي (وزير الحرب-نقطة)، أفيغدور ليبرمان، 1/12/2017 الجمعة، المستوطن الذي قتل الشهيد محمود عودة في بلدة قصرة يوم أمس جنوب نابلس، خلال اقتحام المستوطنين لأراضي القرية تحت حماية جنود الاحتلال.

وقال ليبرمان إن يوجه خالص شكره وتقديره للمستوطن الذي قتل الشهيد عودة، معبرًا أنه "دافع عن حياته وعن حياة المجموعة، واستخدام السلاح للدفاع عن النفس يعتبر قيمة تدافع الأنظمة الديمقراطية عنها".

وغاب عن أقوال ليبرمان التي نشرها على حسابه في فيسبوك أن الأنظمة الديمقراطية حول العالم تعتبر الاحتلال جريمة وأن قتل المدنيين بشتى الوسائل يعتبر خرقًا للقيم والحقوق الديمقراطية، وأهمها الحق بالحياة، وكذلك الاستيطان الذي ينتهك حق أصحاب الحق الأصليين بالسكن وبالأمن والأمان.

ويوم أمس الخميس، استشهد محمود أحمد عودة (48 عاما)، ظهر بعد إصابته بجروح خطيرة برصاص مستوطن في قصرة جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة، هذا واحتجزت قوات الاحتلال جثمان الشهيد وترفض تسليمه لذويه.

وهرع أهالي بلدة قصرة لمواجهة المستوطنين تلبية لنداء أطلق عبر سماعات المسجد، فيما انتشرت قوات كثيفة من جيش الاحتلال لحماية المستوطنين.

وأفاد مواطنون أن مواجهات اندلعت ما بين الأهالي وجنود الاحتلال الذين وفروا الحماية للمستوطنين الذين اقتحموا سهول القرية وأطلقوا الرصاص على عودة.

وحسب المعلومات المتوفرة، فأن المواجهات اندلعت بعد تدخل جيش الاحتلال لتحرير ثلاثة مستوطنين تم احتجازهم من قبل الأهالي في مغارة جنوب قرية قصره.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال القرية ونشرت تعزيزاتها في محيط القرية وحول المغارة التي يتم احتجاز المستوطنين فيها.
Developed by