Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

وصابروا

 اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
صدق الله العظيم

تحليل: "إسرائيل" غير مستعدة لشن حرب بالوكالة لصالح السعودية

نشر بتاريخ: 2017-11-19

لا تربط بين السعودية و"اسرائيل" علاقات دبلوماسية، بل عدو مشترك هو إيران التي يثير توسعها في المنطقة قلقهما
تعزز مقابلة نادرة أجراها جنرال إسرائيلي مع إحدى وسائل الاعلام السعودية التكهنات بشأن قيام تحالف بين إسرائيل والمملكة في مواجهة إيران، لكن خبراء يشككون في احتمال ان تنجر اسرائيل إلى حرب بالوكالة. ولا تربط بين السعودية و"إسرائيل" علاقات دبلوماسية، بل عدو مشترك هو إيران التي يثير توسعها في المنطقة قلقهما.وأبعد من خلافهما التاريخي، تصاعد التوتر مؤخرا بين القوتين الكبريين في المنطقة إيران والسعودية، من المنافسة الحادثة على النفوذ عبر حلفاء لهما في عدد من ميادين القتال في الشرق الأوسط، إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري واعتراض صاروخ بالقرب من الرياض أطلقه المتمردون اليمنيون. وغذى التصعيد الكلامي بين البلدين المتناحرين التكهنات حول توافق سري بين السعودية وإسرائيل حول امكانية القيام بتحرك ضد إيران أو حليفها اللبناني حزب الله العدو اللدود الآخر لإسرائيل.
في هذه الاجواء، لا يمكن تجاهل المقابلة النادرة التي أجراها مع رئيس الأركان الاسرائيلي غادي ايزنكوت موقع "ايلاف" الاعلامي الالكتروني الذي اسسه رجل أعمال سعودي ومقره في بريطانيا. وقال ايزنكوت إن إسرائيل "مستعدة لتبادل الخبرات مع الدول العربية المعتدلة وتبادل المعلومات الاستخبارية لمواجهة إيران"، مشيرا إلى "توافق تام" بين اسرائيل والسعودية على ضرورة "وقف التهديد الايراني".

وأشار إلى أن المملكة "لم تكن يوما عدوة أو قاتلتنا أو قاتلناها"، معتبرا انه مع ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب "توجد فرصة لتحالف دولي جديد في المنطقة". تغذي التكهنات حول تقارب اسرائيلي سعودي وجهات نظر منسوبة إلى ترامب حول إعادة تموضع اقليمية تسهل الاتفاق "النهائي" الذي يريد الدفع باتجاهه بين الإسرائيليين والفلسطينيين المدعومين تاريخيا من السعودية. 

 ويرى الخبراء ان "اسرائيل" لا تريد مواجهة جديدة، لكن المنطقة التي تشهد كل هذه الاضطرابات، تبقى رهينة اي خطأ 
  وتروج "إسرائيل" بنفسها لفكرة أن نفوذ إيران والوقائع الاقليمية الجديدة تؤذن بتحسن في علاقاتها مع دول عربية. 

وهي تشعر بالقلق من النشاطات النووية الإيرانية ومن خطر أن تقيم إيران التي تشارك في القتال في سوريا، جبهة جديدة بالقرب من حدود إسرائيل. كما تخشى تشكيل هلال متصل موال لإيران يمر عبر العراق وسوريا ولبنان وصولا الى المتوسط.وتراقب "إسرائيل" من كثب أيضا خطوط الفصل مع لبنان وسوريا التي يقف وراءها حزب الله الذي تعتبره إسرائيل والسعودية والولايات المتحدة "منظمة ارهابية". وكانت دبابة اسرائيلية تحرك الخميس مدفعيتها الموجهة باستمرار نحو لبنان من مدينة المطلة الاسرائيلية الواقعة في اقصى الشمال وتحيط بها أراض لبنانية من ثلاث جهات.وقال اللفتنانت كولونيل العاد افراتي الذي يقود سرية تحرس 25 كيلومترا من الحدود، للوكالة الفرنسية إن "حزب الله موجود هنا، نراه ينشط ليل نهار". وأضاف أن "الهدوء النسبي كاذب ففي الجانب الآخر يقوم حزب الله والجيش اللبناني بعمليات استطلاع لا تتوقف هذا الهدوء النسبي يمكن أن ينهار في أي لحظة". وبعد استقالة رئيس الوزراء اللبناني، اتهم الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله السعودية بانها طلبت من إسرائيل ضرب لبنان.


"اسرائيل 24"
Developed by