Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

هزة أرضية مدمرة ستضرب فلسطين بشكل مؤكد

صورة توضيحية
نشر بتاريخ: 2017-11-15
فلسطين-القدس-نقطة
عرب 48
 
تحرير : هاشم حمدان
تؤكد التقديرات الأخيرة احتمالات وقوع هزة أرضية مدمرة في البلاد في كل لحظة، كما تشير إلى مصرع وإصابة مئات الآلاف، وأضرار لمئات آلاف المباني، وفي الوقت نفسه تشير التقارير إلى عدم الجاهزية وخاصة على مستوى تقوية المباني التي شيدت قبل العام 1980.

وقال مدير لجنة التوجيه بين الوزارية الإسرائيلية للاستعداد للهزات الأرضية، أمير ياهاف، إن المعلومات المتوفرة في "إسرائيل" والعالم تشير إلى هزة أرضية قوية ستضرب البلاد، ولكن لا يمكن معرفة موعد وقوعها وشدتها، الأمر الذي يضع سكان البلاد في خطر حقيقي.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم الثلاثاء، عن ياهاف قوله إن مثل هذا الخطر يلزم بالاستعداد المناسب من جانب المواطنين وسلطات الدولة، وإن التجربة المتراكمة في العام تؤكد أن الاستعدادات المسبقة، قبيل الهزات الأرضية وموجات المد البحري (تسونامي)، إلى جانب السلوك الصحيح أثناء وبعد الحدث، ينقذ حيوات أناس كثيرين، ويقلص الأضرار التي تحصل للمباني والبنى التحتية.

وأضاف أنه نظرا لعدم إمكانية منع وقوع هزة أرضية، فإن لجنة التوجيه تعمل على المستوى الإعلامي إضافة إلى أعمال بناء وتقوية مبان. وبحسبه فإن اللجنة تبذل جهودا كبيرة في الإعلام، وأن بإمكان الجمهور الاطلاع على الاستعدادت وسبل التصرف خلال الحدث في موقع اللجنة، وفي موقع قيادة الجبهة الداخلية صاحبة الصلاحية العليا بهذا الشأن.

تجدر الإشارة إلى أن تقديرات الأضرار المتوقعة للهزة الأرضية المرتقبة تبدو مخيفة، حيث تشير إلى انهيار متوقع لنحو 28 ألف مبنى، وأضرار لنحو 290 ألف مبنى، ومصرع أكثر من 7 آلاف شخص، وإصابة 8600 بإصابات ما بين متوسطة وحتى خطيرة، وأكثر من 370 ألف إصابة طفيفة، كما يتوقع أن يكون هناك نحو 170 ألف شخص بدون مأوى.

وبحسب معطيات لجنة التوجيه فإن هناك نحو 80 ألف مبنى، يتألف من 3 طوابق وأكثر، قد شيدت قبل العام 1980، أي قبل وضع مواصفات البناء الملائم للهزات الأرضية، ولم تتم تقوية سوى 2000 منها. كما أن هناك نحو 4600 مبنى عام لم تشيد بحسب المواصفات، ولم تتم تقوية سوى بضع عشرات منها.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه في الشهور الثلاثة الأخيرة ضربت البلاد أكثر من 30 هزة أرضية تزيد عن درجتين على سلم ريختر، وكانت 7 هزات منها تزيد عن 3 درجات.

كما تجدر الإشارة إلى أن مراقب الدولة، يوسيف شابيرا، كان قد أصدر تقريرا خاصا في العام 2015، حذر فيه من الخطر المحتمل لهزة أرضية قوية، خاصة وأن السلطات ليست جاهزة لمثل حالة الطوارئ هذه.

عند الحديث عن فلسطين الاولى 1948 يعني أيضا فلسطين الثانية غزة والضفة-نقطة

Developed by