Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يكذب على فراش الموت!

 حتى وهو على فراش الموت لا ينفك "بيرز" يكذب ببجاحة حين يقول أنه حول فلسطين "أرضه/وطنه الأم؟؟!" لجنة! وأرض خصبة من مالحة!؟؟ بينما اليهودي "أحاد هاعام" عام 1891 قال: "ان البلاد -المقصود فلسطين-يصعب ان تجد فيها ارضا غير قابلة للفلاحة او لم تفلح بعد-واليكم النص من كتابه بعد وفاته ووصيته:
في عام 2016 وقع شيمون بيريز على وصيته وجاء في مذكراته: «أعتقد أن السلام أمر حتمي، لاني افهم اهميته، فهو الذي مكن روادنا من  إقامة وطننا الأم، وهو الذي دفعهم الى الابتكار وتحويل الاراضي المالحة إلى أراض خصبة، والصحراء إلى ارض تنتج الفواكه..؟!

لوفر أبوظبي.. الثقافة والجمال

نشر بتاريخ: 2017-11-13

 
هنا ‬آشوريٌ ‬متقلدٌ ‬سيفه، ‬ورومانيٌ ‬معتقلٌ ‬رمحه، ‬هنا ‬أليكسندر ‬ينظر ‬عبر ‬الزمان، ‬هنا ‬فرعون ‬مسجى، ‬هنا ‬الجمال ‬يتراقص ‬عبر ‬القرون، ‬هنا ‬من ‬كل ‬أمةٍ ‬أثرٌ ‬وكل ‬تاريخ ‬حقبةٌ ‬وكل ‬حضارةٍ ‬عينةٌ ‬وكل ‬رمزٍ ‬سيرةٌ، ‬هنا ‬ملتقى ‬الحضارات ‬والثقافات ‬والآثار ‬والمتاحف، ‬هنا ‬متحف ‬اللوفر ‬أبو ‬ظبي. وسط ‬حشدٍ ‬كبير ‬من ‬المدعوين ‬افتتح صاحب السمو ‬الشيخ ‬محمد ‬بن ‬زايد ‬متحف ‬اللوفر ‬أبوظبي، ‬يرافقه ‬صاحب السمو الشيخ ‬محمد ‬بن ‬راشد، ‬والرئيس ‬الفرنسي ‬وعدد ‬من ‬الملوك ‬والرؤساء ‬من ‬الدول ‬العربية ‬والدول ‬الصديقة، ‬جاؤوا ‬جميعاً ‬احتفاء ‬بحلم ‬محمد ‬بن ‬زايد، ‬الذي ‬بدأه ‬قبل ‬سنوات ‬عشر ‬من ‬2007 ‬وحتى ‬افتتاحه ‬الأسبوع ‬الماضي ‬في ‬2017.

لا ‬تتحقق ‬الأحلام ‬إلا ‬بالعمل ‬الدؤوب، ‬ولا ‬الأماني ‬إلا ‬بالإنجاز ‬المتواصل، ‬وقصة ‬اللوفر ‬أبوظبي ‬أشبه ‬ما ‬تكون ‬بالملحمة ‬الثقافية ‬والحضارية ‬التي ‬أخذت ‬وقتها ‬حتى ‬تبلورت، ‬وتكاملت ‬كل ‬عناصرها، ‬وأصبحت ‬درةً ‬ثقافيةً ‬في ‬منطقة ‬الشرق ‬الأوسط ‬والعالم ‬أجمع. الوعي ‬بالتاريخ ‬باعث ‬على ‬المعرفة ‬بالأمم ‬والشعوب ‬والثقافات ‬والحضارات، ‬وهي ‬معرفة ‬تبعث ‬على ‬الفهم ‬والإدراك ‬للتاريخ ‬البشري ‬الطويل ‬في ‬مسيرته ‬الطويلة ‬نحو ‬الحاضر، ‬وهي ‬ما ‬يحث ‬على ‬التسامح ‬والتعايش ‬ونبذ ‬التعصب ‬والتطرف، ‬وما ‬يعزز ‬المحبة ‬في ‬وجه ‬الكراهية، ‬ويرسخ ‬البناء ‬والتنمية ‬والتواصل ‬الإنساني ‬وكل ‬ما ‬يحتاجه ‬الإنسان ‬المعاصر ‬لينجح ‬وينجز ‬وينطلق ‬للمستقبل.



المتاحف ‬حديث ‬التاريخ ‬المباشر ‬للأجيال ‬الجديدة، ‬تكتنز ‬الماضي ‬العريق، ‬وتجمع ‬مفاخر ‬الأسلاف ‬والأجداد، ‬وتحفظ ‬تاريخ ‬الأرض ‬وسكانها، ‬وتعمق ‬جذورها ‬في ‬التاريخ، ‬وتعزز ‬مكانتها ‬في ‬الحاضر ‬فتتعلم ‬الأجيال ‬من ‬قديمها ‬المعرق ‬وتستكنه ‬في ‬صدروها، ‬وهي ‬ترتقي ‬مدارج ‬الحضارة ‬وذرى ‬التقدم. لا ‬يستغني ‬الإنسان ‬المتحضر ‬الحديث ‬عن ‬المتاحف، ‬أياً ‬كان ‬تخصصه ‬ومهما ‬كان ‬اهتمامه، ‬ففيها ‬للإنسان ‬تأملٌ ‬وتفكرٌ ‬وللمؤرخ ‬بهجةٌ ‬وللباحث ‬درسٌ، ‬وفيها ‬معرض ‬لفنون ‬الأمم ‬بشتى ‬مدارسها ‬وثقافات ‬الشعوب ‬بكل ‬تنوعها ‬والعناية ‬بالمتاحف ‬وإعلاء ‬شأنها ‬والاهتمام ‬بها ‬ورعايتها ‬واحدٌ ‬من ‬أهم ‬مؤشرات ‬تحضر ‬الدول ‬وتطور ‬الشعوب.

لوفر أبوظبي ‬يمثل ‬خطوةً ‬كبرى ‬في ‬هذا ‬السياق، ‬فقد ‬عني ‬منذ ‬البدء ‬بجمع ‬النوادر ‬من ‬تاريخ ‬الإمارات ‬العربية ‬المتحدة ‬وإنسانها ‬القديم ‬والحضارات ‬التي ‬قامت ‬على ‬أرضها، ‬كما ‬استقطب ‬التعاون ‬والتكامل ‬مع ‬الكثير ‬من ‬الجهات ‬والمؤسسات ‬والمتاحف ‬المعنية ‬بالآثار ‬والفنون ‬حتى ‬يتجمع ‬فيه ‬ما ‬لا ‬يمكن ‬إيجاده ‬تحت ‬سقف ‬واحدٍ ‬حول ‬العالم، ‬من ‬الشرق ‬والغرب ‬ومن ‬الدول ‬العربية ‬والإسلامية ‬ودول ‬العالم ‬الصديقة ‬والمحبة ‬للتاريخ ‬والعلوم ‬والفنون. الحرص الظاهر ‬على ‬كافة ‬التفاصيل ‬في ‬لوفر ‬أبوظبي ‬أبرزه ‬كتحفةٍ ‬معمارية ‬ومعلمٍ ‬حضاري ‬لا ‬بمقتنياته ‬الثمينة ‬فحسب، ‬بل ‬بكل ‬الرمزية ‬التي ‬اكتنزها ‬بدءاً ‬من ‬التصاميم ‬الهندسية ‬المتميزة ‬وصولاً ‬لأساليب ‬التقسيم ‬والترتيب ‬وفرز ‬الحضارات ‬ليقدم ‬للزائر ‬وجبةً ‬متكاملةً ‬من ‬العلم ‬والمتعة. في ‬المتاحف ‬مخازن ‬القيم ‬والأخلاق ‬والجمال، ‬فيها ‬قدم ‬التنوع ‬البشري ‬كمحفزٍ ‬على ‬التعايش ‬وفي ‬حروب ‬كراهيةٍ ‬تعظ ‬من ‬يتفكر، ‬فيها ‬الحرب ‬والسلام، ‬وفي ‬لوفر ‬أبو‬ظبي ‬من ‬كل ‬هذا ‬الكثير ‬والمتنوع. ‬ليس ‬لوفر ‬أبو‬ظبي ‬أول ‬متحفٍ ‬في ‬الإمارات ‬ولكنه ‬أغناها ‬وأكثرها ‬ثراء ‬وغنى ‬بنوادر ‬المقتنيات ‬وما يبهر من ‬اللوحات، ‬ويعكس تجمعاً ‬للحضارات.

من ‬جال ‬في ‬متاحف ‬العالم ‬يكتشف ‬بسهولة، ‬ أن ‬المتاحف ‬أحد ‬أهم ‬الوجهات ‬السياحية ‬في ‬أي ‬مدينة، ‬وأن ‬كل ‬متحف ‬له ‬روح ‬أخّاذة ‬وجمال ‬فريد، ‬وتتنافس ‬الدول ‬المتقدمة ‬في ‬غنى ‬متاحفها ‬وثراءها ‬وندرة ‬مقتنياتها.

صناعة ‬الأسئلة المرتبطة بالتاريخ ‬واحدة ‬من ‬متع ‬المتاحف، ‬فكم ‬من ‬أثر ‬قديم ‬غيّر ‬نظرة ‬العلم، ‬وكم ‬من ‬لوحة ‬عتيقة ‬منحت ‬معلومة ‬مختلفة، ‬وقد ‬زرت ‬مرة ‬متحفاً ‬في ‬بريطانيا ‬يعرض ‬آثار ‬الآشوريين ‬بالعجلات ‬التي ‬تجرها ‬الخيل، ‬فتساءل ‬كيف ‬لم ‬يستفد ‬منها ‬المسلمون ‬حين ‬دخلوا ‬تلك ‬البلدان! أخيراً، ‬فلوفر ‬أبوظبي ‬درة ‬وجدت ‬لتبقى ‬شاهداً ‬حضارياً ‬ومعلماً ‬سياحياً ‬ومعين ‬علمٍ ‬لا ‬ينضب ‬وناقل ‬تجربةٍ ‬أميناً.

 عبدالله بن بجاد العتيبي
Developed by