Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

الرجوب: كنت اتمنى على حماس بأن تخرج على شعبنا الفلسطيني وتقوم بالاعتذار له

نشر بتاريخ: 2017-11-12

فلسطين-القدس-نقطة: أبرز ما قاله جبريل الرجوب، امين سر مركزية فتح، خلال لقاء خاص بذكرى الـ 13 لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات :
  بخصوص المصالحة بين حماس ومحمد دحلان، كنت اتمنى على حماس بأن تخرج على شعبنا الفلسطيني وتقوم بالاعتذار له، ويقولوا نحن اجرمنا بحق الشعب الفلسطيني، والشعب الذي خرج بغزة رد عليهم وقال لهم نحن نريد الصدق ومنطق في التعاطي معنا كشعب، الموضوع ليس بأن تأتي "بفلوس".
  اقولها بكل وضوح نحن نريد عمل شراكة مع الاخوة في حماس، وهذه الشراكة لها علاقة بمصلحة شعبنا الفلسطيني، للوصول إلى رفع الحصار عن اهلنا بغزة.
  نحن نريد من حماس بأن تصبح جزء من النظام السياسي الفلسطيني، ونحن سنكون جسركم باتجاه الشرعية الاقليمية والدولية.
  نحن في غزة نريد سلطة وقانون وسلاح واحد للوصول إلى سيادة القانون، نحن لا نريد نزع سلاح المقاومة، "وعيب" الحديث بهذه الطريقة، نحن نقول لحماس أن هذا السلاح يجب أن يكون مسيطر عليه لأنه انتم في حماس أسأتم استخدامه قبل 10 سنوات، نحن عبر التاريخ لم نسيء للسلاح ولم نقم بإنقلابات.
  نحن لا نعاقب اهلنا في غزة، نحن على مدار 10 سنوات نقوم بدفع ما يقارب 130 مليون دولار شهريا وهذا حقا علينا ... وانتم بحماس تقوموا بجمع الاموال اين تذهبوا فيها ؟؟؟، اذا نحن لا نعاقب بل نريد إنهاء الانقسام كمقدمة لبناء شراكة، نحن نتمنى بان موضوع السلاح والموظفين وموضوع رفع "العقوبات" عن غزة ان يعتبروها طريقة للتحريض علينا، ونقول لأهلنا في قطاع غزة الذين ظلمناهم نحن سنقوم بإنصافهم ولن نتخلى عن مسؤولياتنا.
  اقول لشعبنا الفلسطيني أن الاخ ابو مازن ذهب للسعودية بدعوة من خادم الحرمين الشريفين، والسعودية هي الدولة العربية الوحيدة التي كان لديها سياسة ثابتة داعمة للشعب الفلسطيني منذ عام 1965، وطوال هذه السنوات السعودية لم تطلب منا موقف.
  السعودية ابلغت الاخ الرئيس ثلاث رسائل وهي، لا حل إلا بدولة عاصمتها القدس، ولا تطبيع إلا عندما تقوم الدولة الفلسطينية، كذلك ابلغوا الرئيس انه الشرعية والمرجعية للسعودية اذهب للوحدة الفلسطينية التي يقبلها العالم حتى يتعامل معكم، ونحن معك، كذلك ابغلوا الرئيس انكم لا يجب ان تكونوا بأي محور على حساب محور اخر.

Developed by