Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يكذب على فراش الموت!

 حتى وهو على فراش الموت لا ينفك "بيرز" يكذب ببجاحة حين يقول أنه حول فلسطين "أرضه/وطنه الأم؟؟!" لجنة! وأرض خصبة من مالحة!؟؟ بينما اليهودي "أحاد هاعام" عام 1891 قال: "ان البلاد -المقصود فلسطين-يصعب ان تجد فيها ارضا غير قابلة للفلاحة او لم تفلح بعد-واليكم النص من كتابه بعد وفاته ووصيته:
في عام 2016 وقع شيمون بيريز على وصيته وجاء في مذكراته: «أعتقد أن السلام أمر حتمي، لاني افهم اهميته، فهو الذي مكن روادنا من  إقامة وطننا الأم، وهو الذي دفعهم الى الابتكار وتحويل الاراضي المالحة إلى أراض خصبة، والصحراء إلى ارض تنتج الفواكه..؟!

دبلوماسي بريطاني سابق يشارك في معرض للخط العربي بلندن.. تعلَّم هذا الفن عندما كان سفيراً بهذه الدولة العربية

نشر بتاريخ: 2017-11-11


 
جمع معرض جديد للخط العربي في لندن أعمال اثنين من الخطاطين المختلفين للغاية؛ أحدهما فنان عراقي، والثاني دبلوماسي بريطاني سابق.

وافتُتح معرض "آرت إن ليترز"، في العاصمة البريطانية لندن، يوم الثلاثاء 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، لعرض 22 عملا لكل من عمر قاسم كاهيا وتيرانس كلارك.

وبينما تعتبر أعمال كاهيا تقليدية ومبنيّة على حروف من القرآن، فإن كلارك يوظف تقنية حديثة ويستلهم أفكار أعماله من أعمال شعراء مثل ابن الرومي وأبي نواس.

وقال السفير البريطاني السابق تيرانس كلارك: "فطبعاً، اختيار الموضوع صعب عليّ؛ لأن معظم الخطاطين يختارون كلمات من القرآن. فأنا اخترت الشعر العراقي والعباسي، وخاصة شعر أبي نواس وهو شاعر مشهور من العهد العباسي".

وتعلم تيرانس، الذي قضى 20 عاماً في الشرق الوسط، فن الخط العربي إبان وجوده في العراق.

وقال الفنان العراقي عمر قاسم كاهيا: "الفكرة هي عبارة عن حروف مقطعة، هذه الحروف المقطعة كانت جزءاً من رسالتي في الدكتوراه. حاولت أن أوظف الحروف المقطعة الموجودة في القرآن الكريم بشكل مختلف عن المفهوم".

وأضاف كاهيا، وهو أكاديمي يقيم بتركيا: "العمل الكلاسيكي هو في النقطة الأساسية، يعني من الممكن أن ينطلق الفنان من العمل الكلاسيكي فيما بعد. لا يوجد شيء صعب، لكن كيف يستطيع الفنان أن يعكس إحساسه في اللوحة ويعبر عنها لكي تصل إلى المتلقي، هذا الشيء جداً مهم".

هاف بوست عربي
Developed by