Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

مظاهراتٌ شعبيةٌ مرتقبةٌ في قطاعِ غزة كما يكتب د. مصطفى يوسف اللداوي

نشر بتاريخ: 2017-11-10




بات من شبه المؤكد أن قطاع غزة سيشهد في الأيام القليلة القادمة مظاهراتٍ عامةً واحتجاجاتٍ شعبيةً واسعةً ضد السلطة الفلسطينية، وضد سياساتها العقابية المتبعة في قطاع غزة، وإجراءاتها القاسية ضد سكانه ومؤسساته، وتأخرها عن محاولة التخفيف من معاناته، وقد تتنوع أشكال الاحتجاج وتتعدد، وتختلف درجتها وتتباين حدتها وفقاً للظروف والأحوال، وتبعاً للمستجدات والتطورات، وقد تشترك فيها قطاعاتٌ شعبيةٌ عامةٌ وقوى سياسية ونقابات مهنية واتحاداتٌ طلابية وعمالية، وقد تتطور الاحتجاجات إلى ما هو أشد وأخطر، وإلى مالا تحمد عقباه وما لا يمكن لأحدٍ ضبطه أو السيطرة عليه، إذا ما ترك المواطنون وحدهم، وبقوا في الشارع تحركهم حاجتُهم، وتدفعهم ضائقتُهم، وتوجههم همومُهم وأحزانهم، ومعاناتُهم وألمُهم.

الشارع الفلسطيني في قطاع غزة له مبرراتُه في التحرك، ودوافعُه في الاحتجاج، وعنده من أسباب الثورة وعوامل الغضب ما يجعله ينتفض ويثور، وينفجر من قلب أرضه كالبركان، إذ أن المصالحة التي كان ينتظرها بشغف، ويمني نفسه بثمارها الطيبة ونتائجها السريعة، لا يبدو له أنها كذلك، ولا يتوقع منها قريباً أن تنعكس على المواطنين تخفيفاً للحصار، وفتحاً للمعبر، وتسهيلاً للسكان في حركتهم اليومية وأعمالهم المعيشية، أو تمديداً لساعات الوصل الكهربائي، وتشغيلاً لمؤسسات السلطة الوطنية، وإعادةً للموظفين وصرفاً للرواتب المؤجلة والمجمدة، وغير ذلك مما أمل الفلسطينيون تحقيقه، وحلموا في أنه سيكون بعد المصالحة، التي أزالت أسبابه القديمة وأعذاره المتأصلة في الانقسام، إذ أصبحت السلطة واحدة، والحكومة توافقية، والسيادة كاملة.

يبدو أن الفلسطينيين في قطاع غزة سيصبون جام غضبهم على حكومة التوافق الفلسطينية، التي تراجعت عن وعودها، ونكثت عهودها، ونكصت على عقبيها، وانقلبت في مواقفها، وأعلنت عن شروطٍ جديدةٍ لم تكن أساساً مطروحة، وهي شروطٌ يرفضها الفلسطينيون عموماً وأبناء قطاع غزة على وجه التحديد، ولا يقبلون بها إذ أنها ليست شروطاً فلسطينية ولا هي حاجةٌ وطنيةٌ، بل هي إملاءاتٌ إسرائيلية وأماني صهيونية ودولية، وقد دفع الغزيون في سبيل الحفاظ عليها وعدم التخلي عنها أثماناً كبيرة، وخاضوا لأجلها ثلاثة حروبٍ مدمرةٍ، وعانوا في سبيل الحفاظ على سلاحهم ويلات حصارٍ مشددٍ وتضييقٍ محكم، فسلاح المقاومة هو الضامن لكرامة الشعب والحافظ لعزتها، وبغيره يستباح القطاع كل حين، ويجتاحه جيش الاحتلال وقتما يريد، تماماً كما يفعل في الضفة الغربية التي يجوس فيها خراباً، يقتل ويعتقل ويستدعي، بينما لا تستطيع السلطة أن تمنعه، ولا تقوى على مقاومته ورفض إجراءاته.

أو يبدو أنها مبررات للتخلص من الاتفاق والانقلاب على المصالحة، والرغبة في عدم إتمامها أو الالتزام بشروطها، توقعاً للأفضل أو رغبةً في ابتزاز الأطراف وفرض شروط الاستسلام عليها، ذلك أن السلطة في رام الله تعلم يقيناً أن المقاومة لن تتخلَ عن سلاحها، ولن تسلمه إلى أحدٍ أياً كان، مهما بلغت قوته وتعاظمت سطوته، وقد عجز الاحتلال بجيشه وعدوانه مراتٍ عديدةٍ عن نزعه، فهل تقدمه المقاومة له لقمةً سائغةً، وهو الذي دفع العديد من حياة جنوده ومستوطنيه دون أي نتيجةٍ تذكر، وهو الذي يعلم أنه مهما حاول مجدداً فلن يقوَ على تجريد المقاومة من سلاحها، فضلاً عن سحقها أو هزيمتها كما يحلم ويتمنى، فهي أقوى من أن تسحق، وأمنع من أن تهزم، وأبقى من أن تزول وتنتهي.

الغزيون يدركون اليوم أن حكومتهم تحاصرهم، وسلطتهم تعاقبهم، وأنهما معاً رئيس السلطة ورئيس حكومته، يتفتقون كل يومٍ عن شروطٍ جديدة، ويختلقون ذرائع مختلفة، من شأنها أن تؤخر مفاعيل المصالحة أو تجهضها، ولا يخجلان من الإصرار على مواقفهم المستفزة والتأكيد على مطالبهم العبثية، رغم أنهم يرون عيون شعبهم تشرئب إليهم، وتتطلع إلى قراراتهم، وتتمنى عليهم أن يعجلوا بتنفيذ التزاماتهم والوفاء بتعهداتهم، والمباشرة في تقديم الخدمات لشعبهم، وتسهيل العيش عليهم، فقد كفى الشعب معاناةً وألماً وضيقاً وحسرةً وحصاراً، ولم يعد عنده المزيد من الصبر، ولا القدرة على الاحتمال، فإلام يدفعانه بشروطهما، وماذا يريدان منه بعنادهما، وماذا يتوقعان منه بعد الذي أصابه من سياستهما، ألا يرون أنهما يدفعانه إلى اليأس، ويحملانه على الانتحار خلاصاً من الواقع المزري، وهروباً من المعاناة اليومية.

ماذا يريد رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس حكومته من غزة وأهلها، ألم يسلموهم مقاليد السلطة، وتخلوا له عن المعابر، وفككوا من أجله بعض المواقع وأخلوا معسكرات التدريب ومراكز التحقيق ونقاط التفتيش، وما زالت القوى الفلسطينية في غزة تبدي استعدادها لتقديم المزيد، وتصر على تسهيل كل العقبات، وإزالة جميع العراقيل من أمام المصالحة الوطنية كي لا تقف أو تتعثر، أو تفشل وتتعطل، ولعل الشارع الفلسطيني في قطاع غزة يشهد بحسن نوايا حركة حماس، وبعزمها الصادق في إتمام المصالحة، وعدم السماح بإعطاء أي مبررات أو ذرائع لاتهامها بتعطيل المصالحة، أو عدم الصدقية في تنفيذها.

لن يصغي الفلسطينيون إلى الأصوات العاقلة والمساعي الحميدة، ولن يصدقوا دعاة التهدئة وأصحاب الوعود المعسولة، ولن يقبلوا بالتدرج وإعطاء المهل، ولن يقبلوا بشروطٍ جديدةٍ مذلةٍ، ولن يطأطئوا الرأس ويحنوا الهامة ويقبلوا بالدنية، ولن يؤمنوا بحسن النوايا وصدق الطوايا، كما لن يقبلوا أن يكونوا هم الطرف الأضعف والجانب الأسهل، والأقل حيلةً والأعدم وسيلةً، ولن يسمحوا لأحدٍ بأن يراهن على صبرهم أو يقامر بآلامهم، أو يتجاهل معاناتهم، بل ستشهد الأيام ثورتهم، وستكشف الأحداث عن غضبتهم، وسيثبت الحراك العام جديتهم، وسيكون لهم في الشارع أثر وفي السياسة دوي، وعلى كل مسؤولٍ عاقلٍ أن يعي وينتبه، وأن يعجل ويسرع، وإلا فإن أقدام الشعب ستدوسه، وإرادته ستسحقه، وثورته ستطيح به وتنقلب عليه، وويلٌ لم سمع ولم يتعظ، وعلم ولم يتعلم، وسحقاً لمن تآمر على شعبه وتاجر في دمه وعرقه، وخان أمانته وفرط في حقه.

 

بيروت 
Developed by