Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

نعم لمساندة مزارعي الساكوت في الأغوار الشمالية، الحاصلين على قرار من محكمة الاحتلال بإثبات ملكيتهم للأرض وزراعتها

نشر بتاريخ: 2017-11-09

فلسطين-القدس-نقطة: على صوت فلسطين 8/11/2017 قال مؤيد بشارات منسق مشروع حق الفلسطينيين في الوصول الى اراضيهم حول اتحاد لجان العمل الزراعي دعا الى مساندة المزارعين في الساكوت في الاغوار الشمالية:

  دعا اتحاد لجان العمل الزراعي إلى مساندة مزارعي الساكوت في الأغوار الشمالية، الحاصلين على قرار من محكمة الاحتلال بإثبات ملكيتهم للأرض، وحقهم بالتصرف بها، حيث أقر هذا القرار ملكية 3500 دونم من مساحة الأراضي للمزارعين هناك من أصل 5600 دونم.
  إلى اعتداءات المستوطنين اليومية، وبحماية جيش الاحتلال على المزارعين الفلسطينيين، والتي كان آخرها الاعتداء على المزارع زامل دراغمة في الساكوت، واعتقاله، وأفراد من عائلته، لمنعهم من العمل في أرضهم.
  أن منطقة الساكوت الواقعة في الأغوار الشمالية لم تتم زراعتها منذ العام 1967، بسبب اجراءات الاحتلال وأوامره العسكرية، وقد نجح العمل الزراعي وبالتعاون والشراكة مع المؤسسات الداعمة والمحلية، بتمديد خط ناقل للمياه، مكن مزارعي المنطقة من زراعتها للمرة الأولى، وهذا ما أثار حفيظة المستوطنين، وأدى إلى استخدام همجيتهم بالاعتداء على المزارع دراغمة لإرغامه على ترك الأرض.
  أن هذا الاعتداء لن يكون الأخير، وعدم التحرك الجدي سيتيح للمستوطنين فرصة الاستمرار بالاعتداءات في المنطقة، حتى طرد كافة المزارعين منها، مشددا على ضرورة توحيد الجهود لمساندة المزارعين الفلسطينيين، وبالأخص في منطقة الأغوار، لتشكيل إسناد جماهيري رادع، لتفرد المستوطنين بالمزارعين.

Developed by