Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

تقرير "دنيا الوطن": وزارة الثقافة تطلق فعاليات الاحتفاء بمئوية ميلاد سنديانة فلسطين

نشر بتاريخ: 2017-11-07
فلسطين-القدس-نقطة
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت وزارة الثقافة في مدينة نابلس، فعاليات إحياء مئوية "سنديانة فلسطين"، الشاعرة فدوى طوقان، بالشراكة مع محافظة نابلس، وبلدية نابلس، وجامعة النجاح الوطنية.

وقال وزير الثقافة إيهاب بسيسو في حفل الإطلاق: ان إطلاق فعاليات إحياء مئوية الشاعرة طوقان، جاء تتويجاً لعمل استمر لعام مع شركائنا في الوزارات والمؤسسات الأكاديمية والمراكز الثقافية، من أجل تنفيذ خطة الوزارة بإحياء مئويات رواد التنوير في فلسطين"، مضيفاً: "هذا المشروع الذي أطلقناه في وزارة الثقافة منذ عام، كجزء أساسي من حفظ وتثبيت الذاكرة الفلسطينية في مواجهة سياسات الاستعمار الاستيطاني، والسياسات التي تقترف بحق الثقافة الفلسطينية من قبل الاحتلال.

وأردف: أردنا الانطلاق في هذا المشروع الاستراتيجي في العام 2017 لما يحمله من دلالات سياسية وثقافية، فهذا العام يصادف مرور مائة عام على وعد بلفور المشؤوم، وهو ذات العام الذي ولدت فيه سنديانة فلسطين، فكانت بداية المشروع بمئوية فدوى طوقان التي تحمل أكثر من دلالة على المستوى الوطني والثقافي، لينطلق المشروع بمرحلته الأولى لخمسة عشر عاماً، وهو المشروع الذي أردناه جزءا من التخطيط الثقافي في فلسطين.

وشدد بسيسو على أن طوقان ليست مجرد اسم نحتفي به على المستوى الشعري أو الثقافي، ولكنها أيضا مصدر إلهام على المستوى الاجتماعي والسياسي، وأن إطلاق المشروع بمئوية طوقان انتصار للهوية الوطنية في مواجهة من أرادوا منح غير الفلسطينيين وطناً على أرض فلسطين، ففلسطين تنجب رواد ورائدات الثقافة في مختلف المجالات، مع فدوى وقبلها ممن حفروا في المشهد الثقافي الغربي والإنساني، وحملوا اسم فلسطين إلى العالم.

وختم الوزير بعد شكر كل الشركاء بالقول: هذا العام نرد ثقافياً واجتماعياً وتعليمياً على هذا الوعد المشؤوم .. نتمسك بذاكرتنا وروادنا، ونعمل في الوزارة لنُعرف الأجيال الحالية، ونؤسس لتعريف أجيال المستقبل بروادنا ورائداتنا.

وكان كل من محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، ووزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، ورئيس بلدية نابلس عدلي يعيش، والتربوية ريما كتانة عن أسرة الشاعرة، قد شددوا في كلماتهم على أهمية الحدث ودلالاته على المستويات الوطنية والسياسية والاجتماعية والثقافية.

وفي وقت سابق، كان بسيسو، افتتح برفقة الرجوب ويعيش شارعاً في مدينة نابلس حمل اسم الشاعرة فدوى طوقان.


المزيد على دنيا الوطن .. https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2017/11/05/1095984.html#ixzz4xj41YfRb 
Follow us: @alwatanvoice on Twitter | alwatanvoice on Facebook
Developed by