Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يكذب على فراش الموت!

 حتى وهو على فراش الموت لا ينفك "بيرز" يكذب ببجاحة حين يقول أنه حول فلسطين "أرضه/وطنه الأم؟؟!" لجنة! وأرض خصبة من مالحة!؟؟ بينما اليهودي "أحاد هاعام" عام 1891 قال: "ان البلاد -المقصود فلسطين-يصعب ان تجد فيها ارضا غير قابلة للفلاحة او لم تفلح بعد-واليكم النص من كتابه بعد وفاته ووصيته:
في عام 2016 وقع شيمون بيريز على وصيته وجاء في مذكراته: «أعتقد أن السلام أمر حتمي، لاني افهم اهميته، فهو الذي مكن روادنا من  إقامة وطننا الأم، وهو الذي دفعهم الى الابتكار وتحويل الاراضي المالحة إلى أراض خصبة، والصحراء إلى ارض تنتج الفواكه..؟!

نتنياهو يرفض حل الدولة الواحدة ويعتبر موضوع المستوطنات ’مسألة جانبية’!

نشر بتاريخ: 2017-11-06
 في مقابلة واسعة النطاق مع قناة بي بي سي، تجنب رئيس الوزراء الاسرائيلي
دعم الدولة الفلسطينية مباشرة؛ اشاد ايضا بميزات ترامب ’القيادية’ وسياساته اتجاه إيران

رفائيل أهرين
 
رفض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد حل الدولتين تماما، ولكنه تجنب دعم قيام الدولة الفلسطينية مباشرة.

 
تايمز أوف "إسرائيل 
 

وفي مقابلة واسعة النطاق مع قناة BBC في نهاية زيارته إلى لندن، أشاد نتنياهو بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفهمه طبيعة تهديد إيران للمنطقة، وقال أنه يأمل “يإستمرار” العلاقات البريطانية الإسرائيلية في حال أصبح رئيس حزب العمال جيرمي كوربين رئيسا للوزراء. 
“كلا، لا أريد حل الدولة الواحدة، سأوضح ذلك. وأنا لا اتردد في قول ذلك”، رد على سؤال المقابل اندرو مار حول موت حل الدولتين. “ولكن أريد أن ما يأتي بعد ذلك هو امر لن يهدد حياتنا. طبيعة الدولة الثانية يؤثر كثيرا. هل ستكون كوستا ريكا أم كوريا الشمالية؟ هي ستكون إيران أخرى مصغرة أم لوكسمبورغ؟”

وقال نتنياهو أن داعمي حل الدولتين لا يحددون القصد من المصطلح.

“الدولة الثانية، في حال لم تكن منزوعة السلاح، في حال عدم اعترافها بدولة "اسرائيل"، ما لا زال الفلسطينيون يرفضون القيام به، اذا هي تصبح مجرد منصة لاستمرار الحرب ضد الدولة اليهودية الوحيدة. ولهذا اعتقد بأنه علينا أن نكون محددين اكثر والقول كلا، ما نريده هو الإعتراف. أخيرا، بعد مئة عام، بعد وعد بلفور، الإعتراف أخيرا بالدولة اليهودية”.

وأكد نتنياهو أن المستوطنات “مسألة جانبية” في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وأن المسألة المركزية هي رفض الفلسطينيين قبول وجود دولة يهودية ضمن أي حدود. وأضاف: “اعتقد بأن فكرة عدم قدرة اليهود السكن في يهودا جنونا”.

وردا على سؤال حول دعمه لقيام دولة فلسطينية، أم اضطرار الفلسطينيين الإكتفاء بـ”شكل من اشكال الحكم الذاتي داخل اسرائيل الكبرى”، قال نتنياهو: “اعتقد أنه يجب أن يكون لديهم القدرة على حكم انفسهم بدون القدرة لتهديدنا”.

والشرق الأوسط اليوم “مليء بالدول الفاشلة الدول على وشك الفشل والدول المنهارة”، تابع رئيس الوزراء، مدعيا أن أي ارض تخليها اسرائيل" سوف تحتلها فورا قوات السلام العسكري.


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من اليسار، ورئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يتصافحان بعد الإدلاء بالتصريحات النهائية في ’متحف إسرائيل’ في القدس قبل مغادرة ترامب لإسرائيل، 23 مايو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

وردا على سؤال حول ترامب، ركز نتنياهو على موقف الرئيس الامريكي حيال إيران.

“اعتقد ان لديه ميزات قيادية واعتقد أنه يرى امرا مختلفا في الشرق الأوسط”، قال رئيس الوزراء. بينما اعتبر الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما الجمهورية الإسلامية “كحل بطرق عدة”، خليفته “يعتبر إيران المشكلة”.

وأضاف: “اعتقد أنه بالتأكيد يدرك أن إيران هي المشكلة الرئيسية. إنها المسؤولة على الأرجح عن 95% من المشاكل التي نعاني منها الآن في الشرق الاوسط، واعتقد انه يدرك ذلك ومن الجيد انه يدرك ذلك”.

وسأل المقابل نتنياهو أيضا عن ما سيكون رد فعله في حال انتخاب كوربين، القائد الحالي لحزب العمال البريطاني والمتقد الشديد لسياسات اسرائيل بالنسبة للفلسطينيين، كرئيس وزراء بريطانيا المقبل.

ورد نتنياهو: “أولا، الشعب البريطاني يقرر من يريد أن يحكمهم، ولكن آمل أن يكون هناك استمرارية لسياسة بريطانيا اتجاه اسرائيل لأن هناك امرا لا يعلمه الناس – ان التعاون انقذ حياة العديد”. وتابع ان التعاون الامني والاستخباراتي المكثف انقذ حياة العديد من الإسرائيليين والبريطانيين. “وهذا أمر آمل أن يستمر في المستقبل”.

وفي وقت لاحق يوم الأحد، التقى نتنياهو بالحاخام البريطاني الرئيسي افرايم ميرفيس وقادة رفيعين للمجتمع اليهودي البريطاني.

“اعتقد أن تاريخنا مرتبط، تاريخ بريطانيا واسرائيل، وأن المجتمع اليهودي، من [أول رئيس اسرائيلي] حايم فايزمان [الذي قضى عدة عقود في بريطانيا] وغيره، منخرطين في تاريخ الصهيونية”، قال رئيس الوزراء للقادة اليهود، يما يشمل ممثلين عن تيارات غير متشددة. “أشكركم على هذا الجسر المتواصل بين بريطانيا واسرائيل، بين الصهيونية وبريطانيا”.

حيث يكذب نتنياهو ويدعي يهودا او يهودا والسامرة فالحقيقة انها الضفة من فلسطين-نقطة
Developed by