Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

تقريرCNN-وزير خارجية قطر لسفير إسرائيلي سابق: لم ندعم حماس أبدا بل شعب غزة!

نشر بتاريخ: 2017-11-04


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN

قال وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن، الجمعة، إن قطر "لم تدعم أبدا" حركة حماس بل شعب غزة، كوسيلة لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، مضيفا أن الدول التي تطالب قطر بقطع علاقتها مع حماس أصبحت الآن تشيد بالحركة الفلسطينية.

وتلقى وزير خارجية قطر سؤالا من إيتمار رابينوفيتش، السفير الإسرائيلي الأسبق في أمريكا ومدير معهد "إسرائيل" للأبحاث وأستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة تل أبيب، خلال ندوة على هامش مؤتمر السياسات العامة الدولية في المغرب، عن دعم قطر لحماس وتقاربها مؤخرا مع مصر واتفاق المصالحة بين حماس والسلطة الفلسطينية، وعما إذا كان ذلك يعني أن قطر تبتعد عن حماس.

ورد الشيخ محمد بن عبدالرحمن، قائلا: "أولا يجب أن أوضح أن قطر لم تدعم حماس أبدا، قطر تدعم شعب غزة وإعادة إعمار قطاع غزة، حماس هي حزب لديه وضع في غزة، ولكن الدعم كان شفافا دائما وواضحا للجميع بما فيها حكومتكم (الحكومة الإسرائيلية)، ويعرفون جيدا أن تذهب الأموال ويعرفون مساهمة هذا الدعم في سلام واستقرار قطاع غزة".

وأضاف: "علاقة حماس مع قطر تتمثل في وجود مكتب سياسي لحماس كان مفيدا جدا للجميع، وقطر كانت وسيطا لتسهيل إنهاء حروب في غزة في أعوام 2008 و2009 و2014، وشاركت في إعادة الإعمار التي تعد الخطوة الأولى لأي اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وتابع بالقول: "الآن مع وجود علاقات بين حماس ومصر ومساهمة مصر في اتفاق المصالحة، قطر كانت أول دولة ترحب باتفاق المصالحة بين حماس والسلطة الفلسطينية، لأننا نؤمن بأهمية وحدة الفلسطينيين كأحد الشروط الأساسية لأي اتفاق سلام، وأيا كان من يتفاوض من أجل هذا الاتفاق، فإن قطر ترحب بذلك ومستعدة للمساعدة".

وأوضح وزير الخارجية القطري أن بلاده "أخذت تمويل إعادة إعمار المنشآت الحكومية في غزة لأننا نؤمن بوحدة الفلسطينيين وليس لأن حماس اليوم متقاربة مع مصر"، على حد قوله. وأضاف: "أعتقد أن السؤال الذي يجب طرحه للدول التي تستخدم مع الولايات المتحدة أو مع الجمهور الغربي قصة أن هذا هو سببهم في فرض حصار على بلدي. هم يدعون أن سببهم هو أن قطر تدعم حماس، بينما لم يقطعوا أبدا علاقاتهم مع حماس، ولم يعتبروها أبدا منظمة إرهابية، والآن أصبحوا يتكلمون عن ذلك، ثم فجأة وجدنا حماس في مصر تشيد بها الحكومة المصرية والحكومات الأخرى"، في إشارة إلى حكومات المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين.

وأكد الشيخ محمد بن عبدالرحمن أن "موقف قطر كان واضحا جدا وشفافا جدا للجميع". وقال: "سنواصل دعم الناس هناك في غزة لأنهم يحتاجون المساعدة، ونؤمن بأن دعمنا ومساهماتنا في غزة ساعدت في سلام واستقرار المنطقة، وسنكون أول من يحتفل بالوحدة الوطنية بين الفلسطينيين".  

Developed by