Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

تقرير وفا: فلسطين ومناصروها.. انتفاضة في وجه بلفور ومن أعطى

نشر بتاريخ: 2017-11-03

 

 

انشغلت سفارات فلسطين حول العالم، ومن حولها الجاليات الفلسطينية وآلاف المناصرين للقضية الفلسطينية والحرية والعدالة، في وقفات تضامنية تنديدا بالجريمة البريطانية المتمثلة في منحها لليهود وطنا قوميا في فلسطين، نتيجة مستمرة ومتراكمة منذ 100 عام لوعد بلفور.

 

العاصمة الإيطالية "روما"

 

شارك أبناء الجالية الفلسطينية والعربية ولجان التضامن مع الشعب الفلسطيني في وقفة الاحتجاج أمام السفارة البريطانية في روما. وقبيل الانتهاء من الاعتصام سلم وفد مشكل من رئيس الجالية الفلسطينية يوسف سلمان، ونائبة رئيس البرلمان الأوروبي سابقا لويزا مورغنتيتي، ومن شبكة يهود ضد الاحتلال أنا مارغريتا، رسالة احتجاج لمسؤولة المكتب السياسي في السفارة نيابة عن السفيرة البريطانية.

 

وطالبت الجالية برسالتها الحكومة البريطانية بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور المشؤوم . وأدانت رسالة الجالية إصرار رئيسة الوزراء البريطانية على الاحتفال بذكرى هذا الوعد الذي تسبب خلال المئة عام الماضية بكل مأسي الشعب الفلسطيني.

 

وبتنظيم من الجالية الفلسطينية وقوى التضامن، نظمت ندوة حول الآثار المدمرة لوعد بلفور المشؤوم شارك فيها جمال زحالقة عن القائمة العربية في "الكنيست"، والمخرج والكاتب اليهودي موني اوفاديا المعادي للصهيونية والداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، ورئيس الجالية وسفيرة فلسطين مي الكيلة.

 

العاصمة التركية "أنقرة"

 

وفي العاصمة التركية أنقرة، نظمت الجالية الفلسطينية والجاليات العربية وأنصار القضية الفلسطينية وقفة احتجاج أمام السفارة البريطانية، بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لـ"وعد بلفور" الذي مهّد لاحتلال الأراضي الفلسطينية وقيام إسرائيل.

 

وتجمّع مواطنون أتراك في منطقة قريبة من السفارة البريطانية في إطار المظاهرة التي نظّمتها جمعية "شباب الأناضول".

 

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني، ولافتات مناهضة لبريطانيا. وقال رئيس فرع الجمعية في أنقرة حسن قرمان، إن رسالة وزير الخارجية البريطاني الأسبق آرثر جيمس بلفور، إلى اللورد (اليهودي) ليونيل وولتر دي روتشيلد، مهّدت لتأسيس إسرائيل.

 

وأشار قرمان إلى أن "إسرائيل الصهيونية هي أكبر بلاء على الإنسانية"، وأن وعد بلفور يعدّ "عارًا" على بريطانيا. ودعا السلطات البريطانية إلى الاعتذار من شعوب الشرق الأوسط والإنسانية جمعاء، وخاصة الشعب الفلسطيني، إزاء الوعد.

 

العاصمة الأردنية "عمان"

 

وفي العاصمة الأردنية عمان، شارك العشرات من الفلسطينيين والأردنيين، اليوم الخميس، في وقفة احتجاجية أمام السفارة البريطانية للتنديد بـ"وعد بلفور". ونظمت الوقفة "اللجنة الوطنية الأردنية لحملة مئة عام على وعد بلفور"، ورفع المشاركون لافتات منددة بالوعد، بينها: "100 عام على وعد بلفور.. بريطانيا تتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية ولن تسقط بالتقادم أو بمرور الزمن"، "وعد بلفور باطل وفلسطين عربية 100%"، و"وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

 

ومن أبرز اللافتات التي رفعها المشاركون أيضًا "وعد بلفور قصة قبيحة من 120 كلمة بالإنجليزية، دمرت فلسطين وشردت شعبها وزورت تاريخ وجغرافيا بلاد الشام". كما هتف المشاركون "ثور يا شعبنا ثور.. فليسقط وعد بلفور"، "لا سفارة صهيونية (إسرائيلية).. على الأرض الأردنية"، "كلمة حق صريحة.. هذا الوعد فضيحة". كما أعلنت عدد من الأحزاب والقوى الأردنية والفلسطينية في الأردن نيتها تنظيم فعاليات منددة ببلفور في الأيام المقبلة.

 

العاصمة اللبنانية "بيروت"

 

وفي لبنان، أحيا أنصار فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في امام السفارة البريطانية في بيروت، ووجهوا رسالة احتجاج للسفير البريطاني. ودعوا بريطانيا للاعتذار عن وعد بلفور، مؤكدين الاستمرار في نضال الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات حتى قيام دولته وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.

 

كما شهدت المدارس التابعة لوكالة "الأونروا" في لبنان، اليوم الخميس، سلسة فعاليات بعنوان "يوم فلسطين"، والتي أطلقها نشطاء ومؤسسات فلسطينية، حيث ارتدى الطلبة الكوفيات الفلسطينية ورفعوا العلم الفلسطيني ورددوا الهتافات المناهضة لبلفور، ووزعوا منشورات للتعريف بالوعد المشؤوم.

 

وشملت الفعاليات مدارس الجليل وحيفا ويعبد في مخيم شاتيلا، ومدرسة الكابري في مخيم مار الياس، ومدرسة دير ياسين في صور، وقام الطلبة برفع أعلام فلسطينية ضخمة فوق أسطح مدارسهم تأكيدا منهم على التمسك بحق العودة وأن لا وطن بديل عن فلسطين.

 

وفي صيدا، نظم "تجمع المؤسسات الأهلية" وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في ذكرى مئوية وعد بلفور، لمطالبة بريطانيا "بالاعتذار الى الشعب الفلسطيني عن الجريمة واحتلال أرض فلسطين"، وذلك أمام بلدية صيدا في أعقاب اجتماع عقد في قاعة مصباح البزري، شارك فيه ممثلون عن 50 جمعية ومؤسسة أهلية لبنانية وفلسطينية من منطقة صيدا، إضافة الى عضوي المجلس البلدي لمدينة صيدا مطاع المجذوب ومحمد البابا.

 

ورفع المشاركون لافتة كتب عليها "بلفور مشروع استعماري، نطالب بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن جريمة بلفور واحتلال أرض فلسطين، وتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية تجاه معاناة الشعب الفلسطيني، وإعادة الحقوق لأصحابها الأصليين وتعويضهم".

 

روسيا الاتحادية

 

ووجهت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، إقليم روسيا الاتحادية، رسائل احتجاجيه بالذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم.

 

وشرحت فتح، عن وعد بلفور وما حل بالشعب الفلسطيني من مآسي وأحزان نتيجته، ودعت يشاركها الجاليات العربية في روسيا، إلى وقفه احتجاجية أمام سفارة بريطانيا.

 

المملكة المغربية

 

شاركت منظمات مدنية في العاصمة المغربية الرباط، في وقفة تنديدا بذكرى “وعد بلفور”، تليت فيها رسالة إلى بريطانيا باعتبارها "المسؤولة قانونيا وسياسيا وتاريخيا عن جريمة سرقة فلسطين وتوطين الصهاينة ورعاية دولتهم منذ وعد بلفور وإلى اليوم".

 

واختار المنظمون شعار "100 سنة من الاستعمار.. 100 سنة من المقاومة".

 

وقال عضو الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع عزيز الهناوي، إن الفعالية تأتي في إطار الفعاليات الشعبية التي تم إطلاقها طيلة السنة الجارية ضمن ائتلاف تأسس خصيصا لذكرى مئوية وعد بلفور المشؤوم، تأكيدا على خيار التحرر مهما طال الزمن.

 

جنوب إفريقيا

 

وفي جنوب افريقيا، نظم حزب مقاتلون من أجل الحرية الاقتصادية، اليوم الخميس، وقفة احتجاجية أمام السفارة الاسرائيلية، شارك فيها العشرات من أعضاءه ومناصرين لقضية الشعب الفلسطيني، للتنديد بجريمة منح بريطانيا اليهود وعد بلفور، رافعين علم فلسطين، وشعارات ضد الاحتلال وحصاره لغزة، كما ارتدى المشاركون كنزات طبع عليها علم فلسطين. ويعتبر الحزب الثوري الاشتراكي ثالث أكبر حزب في مجلسي برلمان جنوب افريقيا.

 

النمسا

 

وفي النمسا، اجتمع منذ صباح اليوم الخميس، عدد من أبناء الجالية الفلسطينية والجاليات العربية وعدد من المناصرين للقضية الفلسطينية للتغريد عبر هواتفهم المحمولة وأجهزة الحاسوب ب"هاشتاغ" يندد بوعد بلفور ويدعو بريطانيا للعودة عن جريمتها.

 

يُشار إلى أن "هاشتاغات" خاصة بالتنديد بوعد بلفور وتعريف العالم بما اقترفته بريطانيا بوعدها المشؤوم للاحتلال، سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي بقوة في الأيام الأخيرة وخاصة في لبنان.

 

امستردام: اعتصام وتسليم رسالة احتجاج للسفارة البريطانية

 

شارك عشرات من أبناء الجالية الفلسطينية في هولندا، في اعتصام أمام السفارة البريطانية في العاصمة امستردام، لمناسبة الذكرى المئوية لوعد بلفور، مطالبين الحكومة البريطانية الاعتذار للشعب الفلسطيني عن هذا الخطأ التاريخي الكبير، وتصحيحه عبر الاعتراف بالحقوق الفلسطينية كاملة، وعلى رأسها حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة.

 

ودعا المشاركون في الاعتصام الذي نظم اليوم الخميس، إلى الاستمرار في النضال ضد هذا الوعد وضد الصهيونية التي تحتل الأرض الفلسطينية حتى تحقيق العودة. وبينوا أن وقفة اليوم جاءت احتجاجا كذلك على التعنت البريطاني ورفضها تقديم الاعتذار لشعبنا الفلسطيني، ومضيها في الاحتفال بمئوية الوعد.

 

وقدم المعتصمون رسالة احتجاج للسفارة البريطانية على الاحتفال المقرر تنظيمه احتفالا بمئوية وعد بلفور، ومطالبتها لتقديم الاعتذار بشكل رسمي.

 

وقال رئيس الجالية الفلسطينية في هولندا واثق سعادة، إننا نقف اليوم وقفة احتجاج على هذا الوعد المشؤوم، أمام سفارة بريطانيا التي أعطت ما لا تملكه لمن لا يستحقه، حيث "قدمنا رسالة باسم الجالية استنكارا واحتجاجا على الاحتفالية المقررة لهذا الوعد، عبرت عن مطلب شعبنا الفلسطيني باعتذار بريطانيا لشعبنا، وتصحيح خطأها التاريخي هذا عبر الاعتراف بالدولة الفلسطينية، والتعويض المادي والمعنوي عن الأضرار التي نجمت عن هذا الوعد".

 

الجالية الفلسطينية في ايرلندا تدعو بريطانيا للاعتذار

 

دعت الجالية الفلسطينية في ايرلندا لاعتصام أمام السفارة البريطانية في العاصمة دبلن لمناسبة مرور مئة عام على وعد بلفور المشؤوم.

 

وشارك بالوقفة حشد كبير من أبناء الجالية الفلسطينية والجاليات العربية والإسلامية والمناصرين والمتضامنين لقضيتنا العادلة في ايرلندا.

 

وقال رئيس الجالية الفلسطينية في ايرلندا بسام نصر إن حق كل فلسطيني في أرضه هو حق أزلي لا يسقط بالتقادم، نتيجة جريمة نكراء ارتكبتها بريطانيا العظمى بحق شعبنا وأرضنا، من خلال إعطائها "وعد من لا يملك إلى من ليس له حق".

 

ودعا نصر، الحكومة البريطانية ممثلة برئيسة وزرائها تيريزا ماي، إلى الاعتذار عما قامت به دولتها من مأساة لشعب فلسطين، منذ الوعد، حيث إنه يعتبر جريمة غير أخلاقية، وغير إنسانية، وغير قانونية بكل معنى الكلمة.

 

وطالب حكومة بريطانيا بالاعتذار الرسمي والشعبي لشعب  فلسطين على هذا الجرم التاريخي الذي ارتُكب بحقنا كفلسطينيين، على غرار الاعتذار سابقا عن احتلالهم للهند وهونج كونج، وإلغاء كل المظاهر الاحتفالية بهذه المناسبة الأليمة.

 

وتساءل، أين هو حق الإنسان الفلسطيني بالعيش كباقي الشعوب، وأين يذهب الفلسطينيون لكي يحصلوا على حقهم في العيش بحرية وكرامة على أرض دولتهم.

 

وأكد أن على العالم أن يوقف الغطرسة الإسرائيلية في القمع والاستيطان المتغّول في أرضنا، والاعتذار الفوري والتعويض لكل الفلسطينيين على ما تسبب لهم وعد بلفور الملعون من معاناة جماعية وتشرد، وحرمان من أدنى حقوقهم الوطنية  والإنسانية.

 

وسلمت الجالية الفلسطينية رسالة احتجاج خطية إلى سفير بريطانيا.

Developed by