Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يكذب على فراش الموت!

 حتى وهو على فراش الموت لا ينفك "بيرز" يكذب ببجاحة حين يقول أنه حول فلسطين "أرضه/وطنه الأم؟؟!" لجنة! وأرض خصبة من مالحة!؟؟ بينما اليهودي "أحاد هاعام" عام 1891 قال: "ان البلاد -المقصود فلسطين-يصعب ان تجد فيها ارضا غير قابلة للفلاحة او لم تفلح بعد-واليكم النص من كتابه بعد وفاته ووصيته:
في عام 2016 وقع شيمون بيريز على وصيته وجاء في مذكراته: «أعتقد أن السلام أمر حتمي، لاني افهم اهميته، فهو الذي مكن روادنا من  إقامة وطننا الأم، وهو الذي دفعهم الى الابتكار وتحويل الاراضي المالحة إلى أراض خصبة، والصحراء إلى ارض تنتج الفواكه..؟!

الخط العربى يعزف ترانيم السلام

نشر بتاريخ: 2017-10-29
فلسطين-القدس-نقطة


> مى إسماعيل ــ رحاب محسن
 

فى معرض الخط العربى «ترانيم السلام«، الذى شهده مؤخرا، المركز المصرى للتعاون الثقافى الدولي، التابع لقطاع العلاقات الثقافية الخارجية، برئاسة الدكتور هشام مراد، امتزجت خطوط الفنانة البولندية «إيزابيلا أخمان» والفنان المصرى «صلاح عبدالخالق».
بأنغام من عزف الدكتور «رامى كامل» أستاذ الموسيقى بكلية التربية الموسيقية على البيانو، وتماوجت مع حروف 29 لوحة متنوعة من الخط العربي، ليهدوا للعالم رسالة سلام دعما للتعايش السلمى والتسامح بين الحضارات المختلفة.

أوضحت الفنانة إيزابيلا أن هذه ليست المشاركة الأولى لها فى مثل هذه المعارض؛ حيث شاركت قبل ذلك بأربع عشرة لوحة من «الأمثال العامية المصرية» فى 2012 بمعرض للخط العربى فى المركز الثقافى المجرى بالقاهرة، وشاركت أيضاً بمعارض أخرى فى مصر وبولندا مع فنانين من جنسيات مختلفة، اجتمعوا على عشق جماليات الخط العربى. وتقول إيزابيلا إنها عشقت الخط العربى بعد حبها للغة العربية، وتعمقت فى دراسة الحضارة العربية القديمة والعمل بترميم الأثار. وعن المعرض قالت إنه على الرغم من وجود اختلافات كثيرة بينها وبين الفنان المصري، من حيث الجنسية واللغة والديانة وغيرها، إلا أن كل هذا الاختلاف يشكل عاملاً مهماً لإنجاح فكرة السلام والتسامح بين الجميع، لتكون لوحاتهم ترانيم صغيرة، خفيفة اللحن، تلهم الزوار من شتى الجنسيات، وتقديم أفكار جديدة لدعم فكرة السلام حول العالم. وعن أعمالها داخل المعرض أوضحت أنها 12 لوحة من الخط العربي، تنوعت بجمل من القرآن والانجيل، وبعض أقوال نيلسون مانديلا التى تدعم فكرة السلام، ورسومات لبعض المساجد والأديرة والرموز المصرية القديمة. وأشارت إلى أن أقرب اللوحات إلى قلبها التى مزجت اللغتين البولندية والعربية على هيئة شجرة لأنها تمثل شخصها الذى بات يحمل الاثنين معاً.

ومن جانبه أوضح الفنان صلاح عبدالخالق الذى حصد العديد من جوائز الخط العربي، وكان آخرها جائزة ملتقى القاهرة الدولى الثالث لفن الخط العربى لهذا العام إن هذه ثالث مشاركة له مع الفنانة إيزابيلا، فالفن والثقافة ليس لهما جنسية ولا لغة ولا ديانة؛ فكلاهما رغم الاختلاف تجمعهما رسالة واحدة وهى نشر المحبة والسلام عبر الفن. وعن أعماله داخل المعرض أشار إلى تنوعها لتتزين بأشكال الخط الكوفي، كونه من الخطوط العربية القديمة التى ذاب فيها عشقاً منذ أن تعلمها على يد شيخ الخطاطين محمد عبدالقادر. وأعرب عن فخره وتقديره لمشاركته المستمرة داخل معارض مختلفة مع الفنانة إيزابيلا التى تملك حسا مرهفا بالفن العربي، وتجيد استخدامه فى تعميق فكرة السلام داخل الدول العربية والأجنبية عبر معارضها المتنوعة، وأشار إلى استمرار العمل الثنائى بينهما فى معارض مقبلة.
Developed by