Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يكذب على فراش الموت!

 حتى وهو على فراش الموت لا ينفك "بيرز" يكذب ببجاحة حين يقول أنه حول فلسطين "أرضه/وطنه الأم؟؟!" لجنة! وأرض خصبة من مالحة!؟؟ بينما اليهودي "أحاد هاعام" عام 1891 قال: "ان البلاد -المقصود فلسطين-يصعب ان تجد فيها ارضا غير قابلة للفلاحة او لم تفلح بعد-واليكم النص من كتابه بعد وفاته ووصيته:
في عام 2016 وقع شيمون بيريز على وصيته وجاء في مذكراته: «أعتقد أن السلام أمر حتمي، لاني افهم اهميته، فهو الذي مكن روادنا من  إقامة وطننا الأم، وهو الذي دفعهم الى الابتكار وتحويل الاراضي المالحة إلى أراض خصبة، والصحراء إلى ارض تنتج الفواكه..؟!

الإعلام الإسباني يحتفي بمعرض الخط العربي حول «حقوق الإنسان في الإسلام»

نشر بتاريخ: 2017-10-25

 
الإعلام الإسباني يحتفي بمعرض الخط العربي حول «حقوق الإنسان في الإسلام»الإعلام الإسباني يحتفي بمعرض الخط العربي حول «حقوق الإنسان في الإسلام»
نالت زيارة رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر إلى العاصمة الإسبانية مدريد، وتدشين معرض الخط العربي حول «حقوق الإنسان في الإسلام»، اهتماماً لافتاً من قبل الصحف الإسبانية، حيث حظي الحدث بتغطية واسعة من عشرات الصحف والقنوات التلفزيونية، إلى جانب مراسلي الصحف الدولية.
وأفردت العديد من وسائل الإعلام الإسبانية مساحات واسعة، لتغطية زيارة الدكتور علي بن صميخ المري، وخصصت بعضها مقابلات صحافية كاملة مع سعادته، تناولت تصريحاته بشأن تداعيات الحصار المفروض على قطر منذ نحو 5 أشهر كاملة، والرسائل الحضارية والإنسانية التي يحملها معرض «الخط العربي»، الذي تستضيفه مدريد في نسخته التاسعة، ويرجح أن ينتقل إلى عدد من المدن الإسبانية.
وزار المعرض -الذي نظمته اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر، بالتعاون مع سفارة دولة قطر في مدريد ومنظمة «البيت العربي»، بتاريخ 20 من الشهر الحالي في فندق Villa Magna بمدريد- شخصيات إسبانية، أبرزهم المديرة العامة لشؤون المغرب وإفريقيا بوزارة الخارجية الإسبانية السيدة إيفا مارتيزنر سانشيز، إلى جانب عدد من المثقفين والأكاديميين الإسبان والأجانب، والبعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى إسبانيا. 
وربط المعرض، الذي شمل 20 لوحة للخطاط العراقي صباح الأربيلي، بين تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ومضمون الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بهدف التعريف بمبادئ الإسلام عبر الفن، وتشجيع الحوار بين الأديان والحضارات والثقافات المختلفة، وقد تمت ترجمة مضمون اللوحات من آيات قرآنية وأحاديث نبوية إلى الإسبانية.
الباييس الإسبانية 
وصفت صحيفة «الباييس» الإسبانية -صحيفة ليبرالية ذات توجهات يسارية مقربة من الحزب الاشتراكي الإسباني- الأعمال الفنية التي تضمنها المعرض بأنها «ذات طابع طليعي»، وشبهتها بأعمال أحد أهم الفنانين التجريديين الإسبان في القرن العشرين، خوان ميرو. 
أما موقع «Atalayar» فوصف المعرض بأنه «جوهرة في فن الخط»، مشيراً إلى أنه جزء من مبادرة فنية قامت بها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر في عام 2011، حيث صممت أكثر من 50 لوحة خط عربي تصور آيات وأحاديث نبوية مرتبطة بحقوق الإنسان، لتعزيز قيم التسامح والتعايش والحوار ورفض التطرف. 
مواقع إلكترونية
ركز كل من موقع «La Comarca de Puertollano» و«IberArte» و«TodoLieratura» في تغطيتهم للمعرض على مطالب قطر بعدم إقحام دول الحصار للمدنيين في النزاع السياسي. أما موقع «Info Marruecos»، ومدونة «La Mirada Actual» فقد أضافا لمحة عن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر، ذكرا فيها أن حقوق الإنسان تعد من أهم اهتمامات دولة قطر، كما أتى على ذكر المعرض كل من الصحيفة الإسبانية «La Vanguardia»، وموقع «The Diplomat in Spain».;




اسماعيل طلاي
Developed by