Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم ....كما يكتب جهاد رمضان

نشر بتاريخ: 2017-10-24
على بريطانيا الاعتذار لشعبنا الفلسطيني ....الاعتذار لذوي الشهداء......الاعتذار للاسرى......الاعتذار للجرحى ......الاعتذار للمبعدين.......الاعتذار للمعذبين من شعبنا .....الاعتذار للاجئين والمهجرين ......الاعتذار للارض المسلوبة والمغتصبة......الاعتذار لدور العبادة الإسلامية منها والمسيحية......الاعتذار للبحر ولباطن الأرض ولسماء فلسطين وهوائها.....الاعتذار لأطفال فلسطين وشجرها.......الخ ومن ثم على حكومة بريطانيا أن تكفر عن جريمة العصر بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .....وعليها تحمل كافة التبعات القانونية والسياسية والأخلاقية والمالية ....الخ اما شعبنا الفلسطيني فهو احوج ما يكون اليوم إلى تجسيد الوحدة الوطنية الحقيقية برنامجا وسلوكا في الميدان للتصدي لبطش واجرام الاحتلال الصهيوني ودحره على طريق انتزاع الحرية والاستقلال .....حكومة واحدة .....وبرنامجا سياسيا واحدا ......وبرنامجا نضاليا واحدا ...... آرثر بلفور ومن خلفك حكومة بريطانيا والامبريالية جمعاء..... والحركة الصهيونية والاعداء....... لن ننسى .....لن نغفر .....لن نسامح...... حتى ينعم شعبنا بحقه في تقرير المصير ..... ونصلي جميعا في رحاب الاقصى ......حر طليق وصوت الله أكبر يعانق السماء ...... الثلاثاء الموافق الرابع والعشرين من تشرين أول لعام الفين وسبعة عشر .....جهاد رمضان
Developed by