Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

ماذا غير الشبكة العنكبوتية (web) في مهنة المتاعب؟

نشر بتاريخ: 2017-10-24

 

حقا.. إنها مهنة المتاعب سواء قبل الانشغال بأي مقال سيرى النور على صفحة جريدة ورقية أو موقع إلكتروني أو حتى بعد نشره وبشكل أخطر. لا فرق إذن بين صداع الرأس من قبل ومن بعد التنقيب عن العبارة الملائمة وطرق أبواب المعلومة الموصدة بأقفال التكتم والسرية والحفاظ على الخصوصية وبين تبعات المقال وتداعياته في أذهان الرأي العام، وأخيرا بين تعرية الحقيقة كما هي في مسقط واقعها وبين المراهنة على صون لقمة العيش والسمو بالوضع الاعتباري للصحفي بكونه يمتلك سلطة رابعة بل وخامسة أيضا لا يقل شأنها ولا تختلف في دورها وشرعيتها عن باقي السلط الأخرى.

عديد من التحولات البنيوية العميقة عرفتها مهنة الصحافة بشكل عام والصحافة الورقية بشكل خاص في السنوات الأخيرة بعد انتشار شبكة العنكبوتية والدور الذي لعبته في شق قنوات الوصول إلى نفائس المعلومات على اختلاف مستوياتها ومقاصدها ولغاتها ..الخ، ما يجعل سؤالنا حول متاعب الصحافة الآن يأخذ بعده وتلويناته الدلالية في راهنيته وواقعه الجديد الذي يتلبس بهيمنة تكنولوجيات المعلومات والتواصل وانتشار مختلف مواقع التواصل الاجتماعي بل والاعتماد على معطياتها كمصادر موثوق بها لتغذية المعلومة.

مما لاشك فيه أنه لم تعد متاعب الصحافي مرتهنة أكثر بإكراهات الزمان والمكان أكثر مما كانت عليه قبل انتشار الشبكة العنكبوتية= الويب. فالمتاعب على اختلاف عقباتها المعنوية والمهنية والتواصلية وحتى اللوجيستية قد انتقلت من المعاناة الأرضية الشاقة إلى المعاناة الافتراضية بما يقتضيه هذا التحول الحاسم والاستراتيجي من الوعي بفاعليته والحفاظ على الدور المحوري الذي تؤديه الصحافة الورقية في نشر المعلومة وتنوير الرأي العام وأيضا الإسهام في بلورة مجتمع الحداثة والديموقراطية والتوعية والانعتاق من براثن التخلف ..إلخ.

إننا لا نتحدث في هذا الصدد عما بات يعرف ب "صحافة البيجاما" أو"صحافة الكنبة" أي عن مجموعة من المواقع الإلكترونية تحديدا التي غالبا ما يديرها شخص واحد لا يتوفر سوى على جهاز حاسوب محمول وهاتف سمارتفون والوصفة السحرية "نسخ لصق" حيث يوجد مقر الموقع أينما وجد مديره في كل مكان تحت الأرض أو فوقها. على رصيف المحطة أو في مقصورة القطار أو الطائرة، بل إننا نتحدث في هذه المتاعب عن الصحافة الورقية المقاولاتية التي تشتغل وفق المعايير والتحديدات المتعارف عليها مهنيا وقانونيا، محليا ودوليا. عن المؤسسة الإعلامية التي تتوفر على مقر وإدارة وهيأة تحرير ومراسلين وحساب شركة ..إلخ.

لم يعد الصحافي في عصر الشبكة كما كان بالأمس يقضي ساعات وساعات في قاعات الانتظار في مكتب مسؤول إداري أو سياسي أو مرابطا في بهو فندق أو كرسي مقهى بعيدا عن عيون الرقباء ومدججا بفطنته وبداهته وبجذاذة أسئلة وآلتي تسجيل وتصوير، بل إن هاتفه الذكي قد بات اليوم يغنيه إلى حد ما وبشكل أكثر راحة ونجاعة من كل تلك المتاعب الواقعية الغابرة ... فالسمارتفون قد يمكنه من اقتناص محاوريه حيثما وجدوا داخل الوطن أو خارجه وانتزاع تصريحات لهم أو حوارات معهم ونشرها في حلة رقمية فائقة إما بالصوت أو بالفيديو أو كتابة أو عبر الميسانجر أو السكايب أو واتساب وتفريغها فيما بعد على صفحة الجريدة في نسختيها الورقية كتابة وأيضا الإلكترونية بإخراج رقمي تفاعلي فائق.

لقد أسهمت التقانة=التكنولوجيات الحديثة والويب ومحركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي في طي ثلثي المسافات الفاصلة بين الصحافي وخط الوصول إلى المعلومة أو المادة الخبرية. فما كان يستعصى العثور عليه من صور أو معلومات عن بروفايل الشخصيات العمومية أو التاريخ أو المكان أو من عناوين وإحاطات معلوماتية كانت تستوجب أحيانا من الصحافي تنقلات وأسفار مكوكية مرهقة ماديا وجسديا وعشرات المكالمات من الهاتف الثابت للجريدة أصبح اليوم كل هذا الماراتون الممل هينا إلى حدا ما ويمكن القفز على بعض أتعابه بنقرة واحدة أو بتطبيق رقمي أو باستعمال عديد من المفاتيح التكنولوجية والافتراضية.

فهل جميع هذه القنوات التواصلية المفتوحة والمتاحة للصحافة الورقية والإعلام بشكل عام قد خففت من ثقل صخرة مهنة المتاعب ؟

يقينا أن أهل الصحافة أدرى بشعابها وأن كل المتاعب كانت وما تزال هي قدر هذه المهنة النبيلة وأن هناك متاعب أخرى خطيرة كامنة بشكل بنيوي في الجسم الصحفي وخلف هذه المرآة البرانية البراقة التي ترسم واقعا ورديا في ممارسة مهنة المتاعب في عصر الويب.

فإذا كانت التقانات الحديثة والشابكة =internet  قد خففت من متاعب الصحافي ووفرت عليه تجرع حبات الإسبرين قبل وبعد نشر أي مقال أو خبر أو رأي أو تحقيق أو روبورتاج .. إلخ فما زالت هناك متاعب أخطر مثل الأمراض المزمنة المستعصية منذ أن صارت الصحافة في المغرب قبل قرن من الزمن رقما أساسيا في بناء أركان الدولة ولاعبا محوريا في بورصة القيم السياسية والاقتصادية والاجتماعية وأداة "بيلدوزر" قد تستعمل للبناء كما للهدم على حد سواء وكل تضحياتها تلك في إطار الحفاظ على استمرارية الدولة والمؤسسات وصون السلم الاجتماعي وتلطيف الأجواء السياسية وقبل هذا وذاك الحفاظ على لقمة العيش لطاقم المقاولة الصحفية وضمان مستقبلها.

فهل خفف عصرالشبكة والتقانات=التكنولوجيات الحديثة على الصحافة من بعض إرهاقها اليومي في التنقيب في دهاليز المعلومة وهل أنقذها إلى حد ما من متاعب المحاكمات والمضايقات والاعتداءات الجسدية في العالم إلى حد القتل مثلما وقع أخيرا للصحافية المالطية كاروانا جاليزيا (53 عاما) في حادث تفجير سيارتها بعبوة ناسفة؟

لا أعتقد ذلك فبقدر ما أسهم الشبكة في تذليل العقبات للوصول إلى النزر القليل من المعلومات وتعبيد عديد من جسور التواصل التكنولوجية والرقمية بقدر ما تعددت خطورة انتشار المحتوى الرقمي الإعلامي أيضا ومن دون شك أن إبحار الصحافي في عالم افتراضي زئبقي ومفخخ يبقى دائما مفتوحا على جميع الاحتمالات.

فهل قدر الصحافة أن تبقى مهنة المتاعب إلى الأبد رغم تطور أشكال قنوات التواصل في كل العصور!؟

عبده حقي
 
Developed by