Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

"السكوت علامة الرضا" ..لماذا لا تنفي الانظمة العربية العلاقات السريّة مع "إسرائيل" ؟ كما تكتب رأي اليوم بتحرير عبدالباري عطوان

نشر بتاريخ: 2017-10-22
 
اللعب، على ما يبدو، بات على المكشوف، حتى أنّ المتتبع للشأن الإسرائيليّ، بات يشعر بأنّ الحديث عن علاقاتٍ سريّةٍ وعلنيّةٍ بين الدولة العبريّة ودولٍ عربيّةٍ لم يعُد خبرًا مهمًا ورئيسيًا، بعد تسونامي الأخبار الصادرة من تل أبيب عن هذه العلاقات.
العالم - السعودية

ذكر موقع “ISRAEL NEWS 24″ الإخباريّ-العبريّ أنّ محللين ومسؤولين إسرائيليين باتوا يتحدّثون بشكلٍ علنيٍّ عن وجود تنسيق وتقدم في العلاقات بين دولٍ عربيّةٍ و"إسرائيل"، وبشكلٍ خاصٍّ مع الدول الخليجية، ويتوقعون أنْ يظهر بعضها بشكلٍ مطّردٍ إلى العلن، على قاعدة أنّ ما يجمع الطرفين هو العداء المشترك لإيران.

وتشير مسارعة كلٍّ من السعودية والدولة العبريّة مؤخرًا إلى الترحيب برفض الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب الإقرار بالتزام إيران بالاتفاق النووي وفرضه عقوبات جديدة عليها، إلى التقاء مصالح بينهما. ولفت الموقع العبريّ إلى أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، قد توقّف قبل أيام عند هذا الموضوع، قائلاً: عندما تكون لإسرائيل والدول العربية الرئيسية رؤية واحدة، لا بدّ من التنبّه، هذا يعني أنّ هناك شيئا مهما يحصل، على حدّ تعبيره.

وفي هذا السياق، قال أيوب قرا وزير الاتصالات في حكومة نتنياهو، والنائب في الكنيست عن حزب “الليكود”، إنّ عددًا كبيرًا من الدول العربية تربطها علاقات بإسرائيل بشكل أوْ بآخر، بدءً من مصر والأردن المرتبطتين بمعاهدتي سلام مع "إسرائيل" وتشمل السعودية والدول الخليجية وشمال أفريقيا وقسمًا من العراق. وتشترك هذه الدول مع "إسرائيل" في الخشية من إيران، على حدّ قول الوزير الإسرائيليّ، المُقرّب جدًا من نتنياهو ويُعتبر ناطقًا غير رسميّ بلسانه في الأمور السياسيّة.

ولفت الوزير قرا إلى وجود ما أسماها “روابط تكنولوجية” بين الدول الخليجية و"إسرائيل" في مجالات تحلية مياه البحر والزراعة، ورأى في معرض ردّه على سؤال الموقع العبريّ أنّ أغلب الدول الخليجية مهيأة لعلاقات دبلوماسية مكشوفة مع "إسرائيل"، لأنّها تشعر أنها مهددة من إيران وليس من "إسرائيل". لكنّه استدرك قائلاً إنّ العلاقات بين الائتلاف السعودي السنيّ و"إسرائيل" تحت الرادار. ليست علنية، بسبب ثقافة شرق أوسطية حساسة حيال هذا الموضوع، على حدّ وصفه.

بالإضافة إلى ما ذُكر آنفًا، لفت الموقع إلى أنّه منذ تولي الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب السلطة، وزيارته إلى الرياض في أيار (مايو) الماضي، والتي تلتها زيارة إلى "إسرائيل"، حصل دفع للعلاقات وللقاءات بين الإسرائيليين والسعوديين.

وزاد الموقع قائلاً، نقلاً عن مصادر سياسيّة وصفها بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، زاد قائلاً: هناك الآن سعوديون يلتقون إسرائيليين في كلّ مكان، هناك علاقات وظائفية مبنية على مصالح مشتركة بين إسرائيل والسعودية مثل العداء المشترك لإيران والتنظيم الإرهابيّ والمُتوحّش “داعش”.

أمّا الدكتور غيل ميروم المتخصص بموضوع الحكومات والعلاقات الدوليّة في جامعة سيدني فقال للموقع العبريّ إنّ العلاقات السعودية الإسرائيلية تعود إلى مطلع الثمانينيات، إذْ كانت تربط الملياردير السعودي عدنان الخاشقجي علاقات جيّدة مع وزير الأمن الإسرائيليّ حينها ارييل شارون، مُضيفًا في الوقت عينه أنّ وسائل الإعلام الإسرائيليّة تناولت أخبار هذه اللقاءات في ذلك الوقت، على حدّ قوله.

لكن في المرحلة الحالية، يقتصر الحديث عن هذه العلاقات والاتصالات على الجانب الإسرائيليّ الذي لطالما وجد مصلحة له في الترويج لتقارب مع العرب لأسباب عديدة، لعل أبرزها إضعاف موقف الفلسطينيين في التفاوض مع الدولة العبريّة.

أمّا كريستيان اولريشسن، الخبير في الشؤون الخليجية في معهد “بايكر” للسياسات العامة التابع لجامعة “رايس″ الأمريكيّة فرأى في حديثه للموقع العبريّ أنّ إقامة علاقات دبلوماسية أوْ رسمية بين "إسرائيل " والدول الخليجية أمر لن يحصل في غياب اختراق كبير في الموضوع الفلسطينيّ، لكنه يتوقع في الوقت نفسه أنْ تصبح الروابط الاقتصادية والأمنية أكثر انفتاحا خلال الأشهر والسنوات المقبلة.

علاوة على ذلك، أشار الخبير أولريشسن إلى احتمال حصول خطوات على طريق فتح مكاتب تجارية إسرائيليّة في الدول الخليجية عدة، أوْ زيارات وفود في محاولة لجس نبض الرأي العام. لكنّه شدّدّ في سياق حديثه على أنّ تلاقي المصالح لا يعني تلاقي القيم، وقد يستخدم القادة الخليجيون مثل هذه الزيارات كبالونات اختبار للتأكد من ردود فعل شعوبهم على هذه الخطوة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو قد أعلن في السادس من أيلول (سبتمبر) الفائت أنّ هناك تعاونًا على مختلف المستويات مع دولٍ عربيّةٍ لا توجد بينها وبين "إسرائيل" اتفاقيات سلام، موضحًا أنّ هذه الاتصالات تجري بصورة غير معلنة، وهي أوسع نطاقًا من تلك التي جرت في أي حقبة سابقة من تاريخ "إسرائيل"، على حدّ تعبيره.

وغنيٌ عن القول إنّه على الرغم من تصريحات قادة تل أبيب حول موضوع الـ”تطبيع″ مع الكيان الإسرائيليّ لم تُجابه من الدول العربيّة التي تُصّنف وفق المعجم الصهيونيّ بالدول السُنيّة، بالنفي أو التأكيد، أوْ حتى التطرّق إلى هذه التصريحات والأخبار، الأمر الذي يُثير العديد من علامات الاستفهام.

رأي اليوم
Developed by