Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

يكذب على فراش الموت!

 حتى وهو على فراش الموت لا ينفك "بيرز" يكذب ببجاحة حين يقول أنه حول فلسطين "أرضه/وطنه الأم؟؟!" لجنة! وأرض خصبة من مالحة!؟؟ بينما اليهودي "أحاد هاعام" عام 1891 قال: "ان البلاد -المقصود فلسطين-يصعب ان تجد فيها ارضا غير قابلة للفلاحة او لم تفلح بعد-واليكم النص من كتابه بعد وفاته ووصيته:
في عام 2016 وقع شيمون بيريز على وصيته وجاء في مذكراته: «أعتقد أن السلام أمر حتمي، لاني افهم اهميته، فهو الذي مكن روادنا من  إقامة وطننا الأم، وهو الذي دفعهم الى الابتكار وتحويل الاراضي المالحة إلى أراض خصبة، والصحراء إلى ارض تنتج الفواكه..؟!

مركز الملك عبدالله يرصد «الجهود السعودية في خدمة اللغة العربية»

نشر بتاريخ: 2017-10-09





اليوم - الرياض
 
أصدر مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية كتبًا علمية توثيقية حول الجهود السعودية في خدمة اللغة العربية بوجه عام وبرامجه الداخلية والخارجية بوجه خاص، حيث شارك في تأليفها أو إثرائها مجموعة من الباحثين السعوديين (رجالًا ونساءً) من جامعات متعددة، وإصدار كتاب (الجهود السعودية في خدمة اللغة العربية.. السياسات والمبادرات) وكتاب (مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية.. التأسيس والمهمات والبرامج) وكتاب (إصدارات مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية).

وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية د. عبدالله بن صالح الوشمي أن المركز يعتز بالجهود الوطنية الرائدة في خدمة اللغة العربية، وهي جهود ممتدة منذ عشرات السنين في الداخل والخارج على حد سواء، وذلك ما يعكس رؤية قادة هذه البلاد السديدة على مر العصور في أن خدمة اللغة العربية مسؤولية، وهي خدمة للدين والوطن.

وأشار إلى أن المركز رأى أن يطلق المرحلة الثانية من مشروعه (الجهود السعودية في خدمة اللغة العربية) الذي يهدف من خلاله إلى رصد هذه الجهود وتوثيقها، والإفادة من تجاربها وتقويمها، وهي ضمن مجالات عمل المركز في حقل التخطيط اللغوي، ورصد السياسات الوطنية في ذلك، وقد أطلق في مرحلته الأولى كتابًا أصدره في بداية تأسيسه، تناول جوانب محددة من الجهود السعودية في خدمة اللغة العربية، ويكمل المرحلة الثانية بإصداره كتابًا يتضمن جوانب أخرى في الإطار ذاته، وذلك من خلال أبحاث علمية قدّمها أساتذة متخصصون من جامعات سعودية متعددة، وهم: الدكتور محمود إسماعيل، الدكتور عبدالله البريدي، الدكتور محمد الربيع، الدكتور علي الحمود، الدكتور صالح الشثري، الدكتورة حسناء القنيعير، الدكتور خالد الحافي، الدكتور خالد القوسي، الدكتورة فاطمة العثمان، الدكتور إبراهيم الدبيان، الدكتور عبدالله الفلاح، الدكتور عبدالحميد السليمان، الدكتورة وفاء السبيل، الدكتور أحمد الهلالي، الدكتور ناصر الغالي، الدكتور سعد القحطاني، الدكتور صالح السحيباني، الدكتور عبدالله الوشمي، وصالح الراجح.

وبالتزامن مع هذا الكتاب تمّ إصدار كتاب آخر رصد فيه تجربة المركز، وتضمن جميع الجهود المبذولة منذ تأسيس أمانة المركز، وذلك خلال الفترة (1433-1438هـ)، كما استعرض رؤى المركز وبرامجه ومشروعاته، وخططه التنفيذية.

كما أصدر المركز كتابًا ثالثًا راصدًا جهود برنامج النشر العلمي الذي يُثري المكتبة بإصدارات علمية تخدم العربية وعلومها، وتناول الكتاب أكثر من (130) إصدارًا خلال السنوات الثلاث الأخيرة، شارك فيها قرابة (800) باحث من أنحاء العالم.
Developed by