Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

العلم والروح

 يعني «العلم» كل نسق معرفي ينتظم موضوعاً ومنهجاً وغاية، لا فرق في ذلك بين العلم الطبيعي والعلم الإنساني أو كما يقول الفلاسفة الألمان بين «علوم الطبيعة» و«علوم الروح». وقد يكون أحد أسباب أزمة العلم الطبيعي في الغرب هو الفصل بين العلم الطبيعي والعلم الإنساني 
بدعوى الموضوعية والحياد والتفرقة بين حكم الواقع وحكم القيمة. فالواقع بلا قيمة، والقيمة بلا واقع. والموضوع بلا ذات، والذات بلا موضوع.
د.حسن حنفي

في المثقف العربي .. كما يكتب يونس السكتاوي

نشر بتاريخ: 2017-08-22
 
 
يندرج هذا المعطى ضمن العلاقات المشبوهة التي تجمع بين المثقف صاحب "الرسالة" والسلطة السياسية بكل أذرعها الممتدة لضبط إيقاع الولاء، إقصاء واحتواء، لا سيما المخابرات الثقافية التي لا تمل ولا تكل من السيطرة على النظرية الثقافية كقوة فاعلة معاصرة بتعبير أنطونيو غرامشي، أشهر من كتب حول مفهوم المثقف العضوي ومفهوم الهيمنة الثقافية بالإضافة إلى تصوراته حول المجتمع والسلطة والوعي السياسي والفكري.

إن مشكلة المثقف تكمن في انعدام الوظيفة الاجتماعية وانشطاره إلى فسطاطين: "تقيلدي" يعيش فوق برجه العاجي يحتقر العامة، و"عضوي" يعيش هموم أمته وشعبه ووطنه، فأي من هذين المثقفين ترزح به فضاءاتنا المعرفية وجغرافيتنا المتنكبة في أوساطنا الثقافية؟ وهل تكفي القدرات المعرفية والثقافية والقاعدة الذهنية للاتصاف بهكذا صفة "مثقف" أم أن لغرامشي رأي آخر؟

ربما يجيب بشيء من الصرامة ويقول: "إن أي مثقف لا يتحسس آلام شعبه لا يستحق لقب مثقف حتى وإن كان يحمل أرقى الشهادات العلمية..."ومعه يظل ترابطا طرديا بالنظر لعلاقته بالسلطة وبالضمير والمبادئ والقيم الحاملة لمشروعه التنويري أو بالأحرى ما يجب أن يكون.

لا يوجد مفهوم واضح لمفهوم المثقف النقدي الذي يحلحل معمعان الاجتماع البشري، وذلك حال جل مفاهيم النظريات الاجتماعية؛ لكن ما يهمنا هو جسور التواصل وطبيعة العلاقة بين المثقف والسلطة وماهية المقابل "المادي" الذي يعطى جزاء شكورا لممارسة أخس وظيفة على وجه البسيطة، وتجميل الوجه البشع للنسق السياسي ومعه كل الأنساق السوسيولوجية والاقتصادية، أو ما يسمى بالقوات الأيديولوجية المدججة بالإعلام والمال والسلطة، لتضبيع ضحايا الفكر والمعرفة والثقافة.

ولقد قيل إنه "كلما فتحت الدولة مدرسة أغلقت سجنا، أما اليوم فكلما فتحت الدولة مدرسة فتحت مقابله سجنا"، سجنا يتسع لكل مثقف يغرد خارج سرب السلطة، ولأن الدولة لا بد لها من إضفاء الشرعية في كل السياسات العمومية كان لزاما أدلجة المثقف لتصويغ وتمرير سياساتها بنوع من الأريحية، حتى ما فتئت تضع مغريات وامتيازات مادية هائلة احتواء لذمته العلمية ورسالته الثقافية.

المثقفون نوعان: الأول يسبح بحمد السلطة ونعيمها، والثاني نقدها ومواجهتها؛ وهو ما يولد علاقة صراع الأضداد بين قلة الوعي والاستبداد، للأسف السلطة في جغرافيتنا تستحوذ على صناعة الثقافة وفق مقاسات الفاعل السياسي الممارس للحكم، فعوض ممارسة المثقف للنقد البناء وفق رؤية إصلاحية للمجتمع والسلطة والاقتصاد والسياسة لقيادة أمته لحسن التدبير واجتراح الحلول والممكنات، ويصطف بجانب التدمير الممنهح لكل بواعث التنمية والنهضة العلمية والمعرفية، في شكل من الخيانة العظمى لدوره في التغيير التاريخي لقضايا وهموم وتحديات ومخاطر ومخاوف واقع أمته.

صحيح أن المثقف يصبح بين مطرقة السلطة وسنداد الحاجة والمعيشة، فيصبح صريعا وفريسة وبوقا لإعلام البروباغاندا مروجا للقمع والسلطوية بل وحتى منظرا لفلسفة القوة والتعمية، بل وسيكولوجيا في نفث سمومه لحصد أكبر قدر من ضحايا الجهل المقدس، وصناعة القطيع والتحكم في الجماهير؛ لكن المثقف الملتزم يرفض رفضا باتا التماهي مع نشاط السلطة في تفاعلاتها الإغرائية.

لقد مرت المنطقة العربية بثورات محركة لبنية الأنظمة ومزلزلة لأخرى، مما وضع النخبة الثقافية "الإنتلجينسيا" في وضع حرج؛ وهو ما عرى كثيرا من المثقفين من غير توقع منهم، وأمام نرجسيتهم المؤدلجة انحازوا ضد المطالب الديمقراطية والعدالة الاحتماعية والحرية التي طالما طبلوا آذاننا بالدعوة إليها..

المثقف هو حامي قيم العدل والحرية والدفاع عن المظلومين والمقهورين والضعفاء بعيدا عن جوقة المنافقين المطبلين لفساد السلطة وجبروتها، لقد كشفت الثورات العربية عن تجليات المثقف المتناقض مع أبسط المسلمات الإبستيمولوجية ورهاناته الأيديولوجية، في شكل من الانفصام الثقافي والهوة القيمية بين الادعاء والسقوط في فخ أحابيل السلطة، بالرغم من الترويج لطهرانية الرسالة التي تحملها ثقافته وقيم العصر الثقافية من ديمقراطية وحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية..

الحديث عن المثقف لا يمكن الخوض فيه دون إشارة إلى المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد في كتابه "المثقف والسلطة"، إذ يحيل إلى فكرة جوهرية في التحليل، يقول إن المثقف في العالم العربي له دور هامشي لأن السلطة سلطة المجتمع والسلطة السياسية.. وفي موضع آخر يسلط الضوء على المثقف الانتهازي والانقلابي على مبادئه وقيمه فسرعان ما يتحول بقدرة قادر إلى عابد للسياسي مطيعا لنزواته ومهيمنا على فكره، ويشدد إدوارد سعيد على الضرورة الإستراتيجية في فكر المثقف والحفاظ على ثورته الفكرية.

المثقف ليس خطيبا مفوها أو سياسيا محترفا أو شخصية عمومية أو وساطة بين الشعب والسلطة، إنه صوت الحق الصادح بكلمته ونبراس طريق أمته وأمل المستقبل في ترسيم النصيحة للسلطة والشعب، ورافع العلم ومحارب الجهل، إنه المتمرد على الأنساق السائدة، ومحور التغيير التاريخي البعيد عن الطوباويات الحالمة كأنه يخاطب الأموات، المثقف الحقيقي هو الذي تعكس مواقفه مبادئه وثباتا في القناعات..

-المغرب 
-هسبرس

Developed by