Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

عيدٌ فطر رضيٌ

باسم أسرة موقع نقطة وأول السطر
بمناسبة عيد الفطر نتمى لأمتنا العربية والاسلامية 
سمو الأهداف ونبيل الانجازات
 ولدولتنا فلسطين الاستقلال الوطني الناجز
ونتمى لكم الصحة والسلامة والرضا والعقل المستنير.

مؤتمر لندن الإسلامي يدعو الجاليات لاحترام تقاليد الدول الأوروبية

نشر بتاريخ: 2017-05-17

 
حذرت رابطة العالم الإسلامي الجاليات الإسلامية من التمرد على قرارات الدول الأوروبية، واحترام شعاراتها وتقاليدها؛ والأعراف والثقافات الوطنية فيها.

وشهد مؤتمر «التسامح في الإسلام» الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي في جامعة لندن، حضور قيادات كبيرة من الجالية الإسلامية في أوروبا، وعدد من العلماء والدعاة والمفكرين؛ بجانب عدد من السياسيين والمفكرين الغربيين من داخل المملكة المتحدة وخارجها.

ورحب البروفيسور محمد عبدالحليم رئيس كرسي الملك فهد للدراسات الأفريقية والشرق أوسطية عضو مجلس أمناء أكاديمية الملك فهد في لندن، بالمشاركين مؤكداً أن استضافة الجامعة لهذا المؤتمر بالمشاركة مع رابطة العالم الإسلامي تأتي للتأكيد على سماحة الإسلام وقيم الرحمة والعدل التي جاء بها.

بدوره أكد الأمين العام للرابطة د. محمد بن عبدالكريم العيسى «حرص الرابطة على إشاعة ثقافة السلام والتسامح؛ والحوار البناء للتفاهم بين المكونات المختلفة»، مشيراً إلى «المنهج الوسطي المعتدل الذي تنتهجه»، مصرحاً: «إن التسامح من قيم الإسلام الرفيعة التي حفلت بها العديد من النصوص الشرعية كما حفلت بها مشاهد السيرة النبوية باعتبارها في طليعة القيم الأخلاقية التي دفع عليها الإسلام في مجالات الحياة كافة».

وشدد العيسى على «أن التشدد والتحريض والمواجهة أبعد ما يكون عن التسامح الذي يمثل منطقة الاعتدال في السلوك، وإذا كان كذلك كان مجافياً للحكمة والصواب، وهذه الطبيعة تفرز سلوك المواجهة والحدة».

والمح الأمين العام للرابطة إلى أن الكيان الإرهابي أخذ على أيديلوجية متطرفة وليس على كيان عسكري ولا قوة سياسية غالبة، واستطاع أن يتمدد في جميع دول العالم وأن يستقطب أتباعاً من مائة دولة ودولة وأن يؤثر في عدد العقول مستغلاً كل فرصة متاحة له.

وفي الختام اشترك المشاركون من قادة العلم والدعوة من حضور المؤتمر وقيادات المراكز والمكاتب الإسلامية في المملكة المتحدة؛ في مناقشة محاور المؤتمر.

وأشاد البيان الختامي للمؤتمر بما قدمه المسلمون في المملكة المتحدة من جهود في التعريف بحقيقة الإسلام، وتقدير إسهاماتهم الحضارية؛ وتواصلهم الإيجابي مع الجميع، مطالبا الجاليات الإسلامية بالدول الأوروبية باحترام الشعارات والرموز والتقاليد والأعراف والثقافات الوطنية، ومنها التحية والنشيد والسلام والبروتوكول الوطني، وفق أولويات فقه المواطنة بعامة وفقه الجاليات المسلمة في البلدان غير الإسلامية بخاصة، وعلى التسليم بما قد يراه البعض من وجهة نظره من تحفظ على عدد سياقاتها.

كما بشر البيان إلى نشر ثقافة استيعاب الآخرين؛ وتعزيز المواطنة، وتعميق الحوار البناء، والعمل على استدامة الروح الإيجابية التي كان عليها المسلمون طوال القرون الماضية في حسن التعامل مع الآخرين والتعايش معهم، وترسيخ القيم الإنسانية المشتركة، والتضامن في حماية المصالح الوطنية العامة، وتذليل الصعوبات التي تعوق التعايش السعيد الآمن.

وتبنى المؤتمر الدعوة إلى العمل على ترسيخ القيم الأخلاقية النبيلة وتشجيع الممارسات الاجتماعية السامية، وتعزيز التعاون في إيجاد تنمية مستدامة يسعد بها الجميع، منددا بظاهرة «الإسلاموفوبيا»، باعتبارها وليدة عدم المعرفة بحقيقة الإسلام وإبداعه الحضاري وغاياته السامية، والدعوة إلى التعرف على الإسلام من خلال أصوله ومبادئه لا من خلال ما يرتكبه منتحلون ينسبونها زوراً إلى الإسلام.

مؤتمر لندن الإسلامي يدعو الجاليات لاحترام تقاليد الدول الأوروبية تابع آخر الاخبار عبر صحيفة أخباري - ونبدء مع اهم الاخبار ,, مؤتمر لندن الإسلامي يدعو الجاليات لاحترام تقاليد الدول الأوروبية - موقع صحيفة أخباري الالكترونية. تابعونا عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقع صحيفة أخباري الالكترونية ليصلكم اجدد الاخبار.

اخباري نيوز - مؤتمر لندن الإسلامي يدعو الجاليات لاحترام تقاليد الدول الأوروبية
Developed by