Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من رسالة أهالي الأسرى الى (ترمب)

 نحن الفلسطينيين لدينا الكثير لنساهم به ونقدمه للعالم، فقد قدمنا نماذجا في المجالات كافة من داخل الأسر ومن خارجه وتواقون للحياة وشعبنا الذي قدم التضحيات لتحقيق حريته يحلم بيوم يكبر فيه أولادنا في وطن حر بأمن وسلام.
من رسالة أهالي الأسرى للرئيس ترمب
22/5/2017

تقرير تقييمي للانتخابات المحلية من وزارة الحكم المحلي.

نشر بتاريخ: 2017-05-15

فلسطين-القدس-نقطة: على صوت فلسطين 14/5/2017 استضاف برنامج " البناء والدولة"، مدير عام الانتخابات والتشكيلات في وزارة الحكم المحلي سمير دوابشة، حول الانتخابات المحلية التي جرت يوم أمس:


تقييم الانتخابات المحلية:


§        نحن نشكر كل من شارك في هذه العملية الانتخابية ومارس حقه الانتخابي، ونعلم أن السلطة الوطنية منذ اليوم من إنشائها على أرض فلسطين وهي تسير وفق النهج الديمقراطي الذي هو حق مكتسب لكل مواطن فلسطيني.

§        كان هناك إقبال على الانتخابات تعدى 65% وليس كما أعلن 53% وأجري في 145 هيئة محلية، ولكن هناك 181 هيئة محلية أيضا هي بالاعتبار تزكية وأجمع عليها المجتمع الفلسطيني.

§        نسبة الانتخابات هي متواضعة ومعقولة، وشارك فيها 145 هيئة محلية، وقرروا من خلال صندوق الاقتراح من هم أعضاء المجلس الذين سيسيرون بعملية التنمية خلال الـ 4 سنوات القادمة.

§        حركة حماس كانت مشاركة بقوة في الضفة الغربية بالهيئات المحلية، وشاركت في إنتخابات الجامعات، ولكن لماذا تمنع هذا الحق وتحرم هذا الحق  من خلال الفتاوى التي تصدرها يوميا على المواطن في قطاع غزة.

أهمية إجراء الانتخابات كل 4 سنوات كما هو مقرر:

§        يجب أن تستمر الديمقراطية وما حصل في إنتخابات بيزريت هذا يسجل لحركة فتح وللسلطة الوطنية الفلسطينية بأنها هي تسير على درب الديمقراطية، ونرجو من الاخرين ان يتعلموا من هذا النهج الديمقراطي الذي هو حق للمواطن الفلسطيني.

§        العملية الانتخابية كانت تسير بطريقة سلسلة، وهناك مراقبين محليين ودولين شهدوا نزاهة العملية الانتخابية، ونرجو من الاخرين ان يطبقوها في قطاع غزة.

§         اي حركة ان كانت لا تريد ان تشارك في الانتخابات هي حرة، ولكن لا يحق لها ان تفرض على المواطن الفلسطيني وتصادر حقه وتمنعه من الوصول الى مراكز الاقتراح.

§        المواطن في قطاع غزة بائس وحزين لانه يشعر انه لا يمارس حقه الديقراطي وليس لديه الحق بإختيار من يمثله.

§        المواطن في قطاع غزة يحرم من الانتخابات، وبالتالي لن تصله الخدمات بالجودة المطلوبة وستبقى المعاناة موجودة، نتيجة المواقف الظلامية التي أقرتها حركة حماس من خلال مصادرة حق المواطن في قطاع غزة.

الجاهزية لاجراء الانتخابات في قطاع غزة:

§        نحن تحدثنا مرار، وذهبت لجنة الانتخابات اليهم لعقد الانتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة ولكن تفاجئنا بقرار حماس بأنها منعت المواطن الفلسطيني من المشاركة في الانتخابات.

§        كل من شارك في العملية الانتخابية ومن لم يشارك هو مجمع على الوقوف خلف إضراب الاسرى، ولكن هناك من يريد ان يمارس حقه الانتخابي ليساعدنا في بناء الدولة.

لماذا لم تجرى الانتخابات في 65 هيئة محلية، وكيف سيتم التعامل معها مستقبلا:

§        هناك 58 هيئة محلية لم يتقدم أحد من الهيئات المحلية بأي قائمة، وهناك 7 قوائم قدم فيها طعون وسقطت ولم تستوفي الشروط، وبالتالي أصبح 65 هيئة محلية لن تجري فيها العملية الانتخابية.

§        الان سيتم التنسيق مع لجنة الانتخابات لعمل مرحلة تكميلية خلال الـ 4 الاسابيع لاجراء الانتخابات فيها، ونأمل ان تشمل 25 هيئة محلية التي تبقت في قطاع غزة.

§        إذا لم تقدم قوائم في المرة الثانية ستقوم وزارة الحكم المحلي بتعين مجالس محلية لها.

المحكمة الخاصة وانعكاستها على الانتخابات:

§        لا بد من توحيد المحاكم بمحكمة مختصة واحدة وان توجه الطعون اليها مركزيا، وهذه معمول فيه بالمجلس التشريعي والرئاسة، وصدر القرار على هذا الاساس حتى لا يكون هناك تضارب بالقرارات، ولكن حركة حماس كانت تبحث عن حجج لتعطيل العملية الانتخابية.

§        أجهزة حماس وموظفيها هم غير قانونيين وبالتالي لا يحق لهم الاشراف على العملية الانتخابية، يجب على موظفي السلطة الفلسطينية ان يشرفوا على العملية الانتخابية.

اذاعة اجيال

 

Developed by