Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

تقرير"راية": مبادرة جديدة للجبهة الشعبية لانهاء الانقلاب بحاجة لارادة ونوايا حقيقية

نشر بتاريخ: 2017-05-10


فلسطين-القدس-نقطة: على راية 9/5/2017 قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل مزهر حول الجبهة الشعبية تطرح مبادرة جديدة للحل الوطني الفلسطيني:

*     اعلن عن تشكيل لجنة لاعادة صياغة ورقة افكار للحل الوطني والخروج من الازمة على اساس القواسم المشتركة بهدف انهاء الانقسام.

*     دعت المبادرة الى  التمسك بالثوابت الوطنية مثل العودة وتقرير المصير، واقمة الدولة الفلسطيية و عاصمتها القدس في مواجهة المشاريع التي تستهدف تصفية القضية في هذا التوقيت، واعتماد وثيقة الوفاق ووثيقة الاسرى هي الاساس  ومخرجات اتفاق القاهرة ومخرجات اللجنة التحضيرية في بيروت كأساس للاتفاق الوطني على القواسم المشتركة.

*     كما دعت المبادرة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وتمكينها من أداء مهامها على كافة أراضي السلطة الفلسطينية، وحل اللجنة الإدارية في غزة وعودة رام الله عن إجراءاتها الأخيرة بحق غزة وموظفيها.

قال  القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان الجبهة الشعبية تطرح مبادرة جديدة للحل الوطني الفلسطيني:

*     مبادرة الجبهة الشعبية تحمل أفكارًا جيدة للتوافق على إنهاء الانقسام، ولكن هناك بعض البنود تحتاج لتوضيح حتى لا يتم الوقوع في نفس المشاكل السابقة.

*     إن اللجنة الإدارية في غزة ستكون محلولة في حال تسلمت حكومة الوفاق الوطني مهام عملها بشكل سليم.

*     لا مشكلة في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ولكن المشكلة في برنامج الحكومة والتي يصر رئيس السلطة محمود عباس أن يكون برنامجه، حيث أن هذا الأمر يحتاج لحوار.

*     نحن بحاجة لإرادة جادة ونوايا حقيقية والتزام بما اتفقنا عليه في القاهرة والدوحة والشاطئ،  ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هو من يملك الحل لذلك.

Developed by