Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

صباح انتصارات الاقصى الصغيرة

 صباح انتصارات الاقصى الصغيرة، 
صرارة تسند جبل، وتراكم يحتاج لنضال طويل، فالمقاومة مستمرة ومتنوعة بالوطن، 
ورجالنا ونساؤنا الأبطال خارج الوطن أيضا.
(قال عليه السلام:"فليقل خيرا أو ليصمت")

تقرير صحيفة "التحرير": (إسرائيل) عن انتخاب هنية رئيسا لحماس: مصر وراء الخطوة

نشر بتاريخ: 2017-05-07
فلسطين-القدس-نقطة-التحرير


 والا: الخطوة تأتي بعد وثيقة الحركة الجديدة ولتحسين العلاقات مع مصر والخليج


 يديعوت: هنية سيغادر غزة خوفا على حياته واغتياله من قبل 


إسرائيل العاشرة العبرية: يمكننا الافتراض أن القاهرة عملت على الدفع بتعيين هنيئة 


تعددت ردود الفعل الإسرائيلي على انتخاب إسماعيل هنية، رئيسا للمكتب السياسي لحركة حماس الفلسطيني، خلفا لخالد مشعل

 وقال موقع "والا" الإخباري في تقرير معنون بـ"قائد جديد لحماس.. هنية رئيسا بدلا من مشعل"، إنه بعد 21 عاما من شغله المنصب يغادر مشعل رئاسة الحركة لكن من المتوقع أن يبقى هنية خليفته في قطاع غزة وألا يغادر إلى قطر، كما من المتوقع أن يتولى مشعل منصب رئيس مجلس الشوري الفلسطيني. 


وأضاف الموقع: "انتخاب هنية يأتي بعد أيام من نشر وثيقة حماس السياسية الجديدة، التي أعلنت فيها انفصالها عن تنظيم الإخوان المسلمين، موضحا أن المنصب الذي يتولاه هنية الآن هو الأبرز في المنظمة الفلسطينية



 وأن التغيير في قيادة حماس يأتي بعد إعلان الأخيرة موافقتها على إقامة دولة فلسطينية على حدود 67 مع عدم الاعتراف ب(إسرائيل). وذكر "والا" أن الخطوة تأتي لتحسين العلاقات مع الدول العربية، وكذلك دول الخليج ومصر، التي ترى في الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا، إلا أن الوثيقة التي تم تسريب بنودها لوسائل الإعلام في الأسابيع الأخيرة، أثارت ردود أفعال في (إسرائيل) وانتقدها رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو. 

 
 واختتم: "هنية الذي يبلغ من العمر 54 عاما طرد عام 1992 إلى لبنان مع أسرى حماس، لكنه عاد بعد مضي عام إلى القطاع، كان رئيس مكتب الشيخ أحمد ياسين، مؤسس الحركة، الذي صفته تل أبيب في عام 2004، وخلال الانتفاضة الثانية قتلت إسرائيل غالبية نخبة حماس بقطاع غزة


 ونجا هنية من هذا الأمر وبسبب قربه للشيخ ياسين تعزز موقعه بالحركة، ومعروف عنه رفضه الاعتراف بإسرائيل". وبعنوان "هنية رئيسا لحماس" قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن الإعلان عن هنية قائدا جديدا لحماس أنهى رسميا مسار الانتخابات الداخلية والسرية للحركة، التي استمرت لـ5 سنوات تقريبا، ناقلة عن مصادرها القول "على ما يبدو سيضطر هنية إلى مغادرة غزة بسبب طبيعة عمله الجديد، الذي يتضمن القيام بزيارات لدول مختلفة حول العالم، وبقاءه في القطاع يعرضه للخطر بسبب احتمالية اغتياله من قبل تل أبيب". 


وقالت المصادر: "خلال مسار الانتخابات المعقدة تلك عين يحي السينوار قائدا لحماس في غزة ومحمد عرامان قائدا لها بالمعتقلات، علاوة على ذلك تم انتخاب قائد ثالث في الضفة الغربية، لكن حماس لم تنشر اسمه خوفا من اعتقاله على يد (إسرائيل)، كذلك أبقت حماس على هوية قائدها خارج البلاد طي الكتمان"، لافتة إلى أن "هنية سيتعاون مع السنوار أحد أبرز محرري صفقة شاليط". واختمت الصحيفة العبرية: "هنية كان حتى يوم أمس الرجل رقم 2 في القيادة السياسية لحماس والشخصية الأقوى بالقطاع



 ويعتبر من قبل حركته كشخصية كاريزماتية، وقائد ذو قدرات يمكنه جذب الجماهير بخطبه الحماسية"، لافتة إلى أن هنية صنع منظومة علاقات وثقة مع باقي الفصائل الفلسطينية في غزة وعلى رأسها الجهاد الإسلامي، وهو أحد الشخصيات التي تحظى بالقبول في قطر، الدولة الممولة لإعمار القطاع 



 وفي تركيا الراعية الإسلامية لحماس وكذلك في إيران. من جانبها قالت القناة العاشرة العبرية إن خلافة هنية لمشعل تأتي بعد أن قام بسلسلة من الزيارات العام الماضي خارج غزة، والتي تضمن السعودية وقطر ومصر، لافتة إلى أن هذه الزيارات كانت الأولى لهنية ابن مخيم اللاجئين، خارج القطاع، وأنه يمكن الافتراض أن القاهرة عملت على الدفع بتعيين هنية برئاسة المكتب السياسي للحركة شرطا لتحسين العلاقات مع مصر.

للمزيد: http://www.tahrirnews.com/posts/751773/إسرائيل++إسماعيل+هنية++قطاع+غزة++مصر+
Developed by