Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

من رسالة أهالي الأسرى الى (ترمب)

 نحن الفلسطينيين لدينا الكثير لنساهم به ونقدمه للعالم، فقد قدمنا نماذجا في المجالات كافة من داخل الأسر ومن خارجه وتواقون للحياة وشعبنا الذي قدم التضحيات لتحقيق حريته يحلم بيوم يكبر فيه أولادنا في وطن حر بأمن وسلام.
من رسالة أهالي الأسرى للرئيس ترمب
22/5/2017

عشر وصايا لقلب مطمئن في ظل الحزن أو المشاكل

نشر بتاريخ: 2017-04-20



١- لا تجعل رصيدك من الإيمان صفرا... فالقلوب المفلسة هي اليائسة..!

٢- لن ينفعك أحد... لو سقطت من عين الله الأحد... فليكن همك نجاة نفسك عندما يكثر سقوط غيرك  (بالصلاة والدعاء وخدمة الآخرين وحبهم-نقطة) 

٣- الإناء الفارغ لن يملأ الأكواب... فعبئ إناءك ما استطعت... فما أتعب أمتنا إلا كثرة الفارغين..!!

٤- لا يهولنك اشتداد الظلام... فشمعة من النور... تبدد ظلام الدور... فكن شمعة دارك بدلا من أن تلعن ظلامك.!

٥- إذا لم تستطع في المحنة أن تكون نعيم بن مسعود الذكي أو أبو بصير القوي فكن صاحب القلب النقي والدمع السخي والمحبة للآخرين وخدمتهم

٦- لا تحتقرن جهدا... فصغار الحشرات أكلت عصا سليمان والأرضة قضت على صحيفة قريش يوم حاصروا النبي وصحبه في الشِعب فابذل للدين عبر خدمة الناس ولو قليلا فعما قليل تصير القطرات بحرا.!

٧- لا تجالسن القانطين اليائسين كثيرا... فالقلوب أوان مستطرقة والأمة أحوج ما تكون الآن إلى القلوب الآملة المشرقة!!!

٨- "ولو شاء ربك ما فعلوه" ... فانشغل بمن يعود الأمر إليه عمن لا يملك النفس الذي يخرج من رئتيه... (اسع سعيك وتعلق بربك)!

٩- لا توقف خيرا كنت تبذله لاستطالة الطريق "والخير دوما برضاء الله والحب وخدمة الناس"... فما تأخر الفرج إلا ليتبين القوي ممن أصابه المرض والعرج!!

١٠- اجعلوا بيوتكم عند المحن كبيت أبي بكر... الرجل يبذل، والزوج تعين، والولد يأتي بالخبر، والبنت تحمل الزاد إلى الغار، وأصغرهن تقوي ظهورهن بالدعاء ليتنا نعيد إلى البيوت النور... فقد أصابها لفقدانه السأم والفتور.!


مع بعض الاضافات بما يتعلق بالناس وحبهم وخدمتهم من نقطة واول السطر

#خالد_حمدى

Developed by