Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

سعادة الشاعر

 السعاده إحساس رائع يدركه اﻻنسان بقدراته فهو يحول الظﻻم نورا باضاءة شمعه .. ويهزم اليأس بكلمه ..
ويبعث اﻻحﻻم لتملأ الوجدان فرحا
الشاعر شهاب محمد

د. حمدونة : تحريض الاحتلال على إعدام الأسرى يأتى في سياق تشويه صورتهم والتأثير على اضرابهم

نشر بتاريخ: 2017-04-19
 
فلسطين - القدس - نقطة :غزة - حذر مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة من تصريحات قادة الاحتلال التي يطالبون فيها بتنفيذ عقوبة الإعدام بحق الأسرى الفلسطينيين ، وقال  " إن وصف الأسرى الفلسطينيين بالقتلة والارهابيين يأتى فى سياق تشويه نضالات الأسرى ، والتأثير على اضرابهم المفتوح عن الطعام ، وأن المطالبة باعدام الأسرى وتجاهل مطالبهم حتى الموت من وزير الحرب ليبرمان ووزير النقل يسرائيل كاتس جاءت في إطار التحريض الممنهج من حكومة نتنياهو ضد الأسرى ، وفي إطار رؤية الحكومة التى قامت ضمن اتفاق ائتلافى يمس بالأسرى وحقوقهم الأساسية والانسانية ومعاقبتهم حتى الموت .

وأوضح بأن "الحكومة الإسرائيلية من فترة طويلة وهي تقوم بالتحريض ضد الأسرى ليس على المستوى المحلي  فقط وإنما على المستوى الدولي أيضا ، عبر تصويرهم بالمخربين وأن أيديهم ملطخة بالدماء ، وهم ليسوا طلاب حرية ، وان الحق الدولي لا يكفل لهم بان يكونوا أسرى حرب".
وأضاف د. حمدونة ، "هذه الصورة الممنهجة والمشوهة التي تريدها إسرائيل هي قديمة جديدة، ولكن زادت وتيرتها في حكومة نتنياهو الحالية ، وأشار ، إلى أن الأسرى في يومهم الثالث من الإضراب عن الطعام  يتمسكون بكل ما تم سحبه من حقوق إنسانية وبشرية تكفلها الاتفاقيات الدولية بعد قانون شاليط الذي كان بمبادرة داني دانون  وهو سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة .

وعقب على تهديدات وزير الأمن الداخلي  الإسرائيلي الذى قال " سنتجاهل إضراب الأسرى، وسوف نقيم مستشفى ميداني على مقربة من سجن النقب ، وسننقل كل الأسرى المضربين ولن نتعامل مع إضرابهم حتى بعد 35 يوما " : أن ل هذه التصريحات بحق الأسرى سياسة ممنهجة وليست عفوية، وأشار إلى أهمية مواجهة هذه التصريحات ، والتوضيح  للعالم بأن كل ما تمارسه دولة الاحتلال بحقهم من انتهاكات ، وفي معرض رده على سؤال حول المطلوب لدعم إضراب الأسرى قال حمدونة في حديثه لـ" وكالة قدس نت للأنباء":"علينا جهد كبير في الجانب السياسي والإعلامي والحقوقي والتعاون مع العالم  والسفارات ونقول للعالم بأن الاتفاقيات الدولية أكدت على حق كل الشعوب بالتحرر من الاحتلال  وكل أسير في هذا السياق يكون أسير حرب ، وان لكل أسير في العالم حقوق نصت عليها اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة ، وعلى العالم أن يدرك أن هناك احتلال لفلسطين ، وان هنالك أسرى هم طلاب حرية  وتكفل لهم كل الشرائع الدولية حقوق أساسية و إنسانية ".

وشدد د. حمدونة على أنه في ظل الخطر الموجود على الأسرى حاليا  بالإضراب المفتوح عن الطعام "يجب علينا أن نحمي الأسرى  من التحريضات وأن نتعاون مع كل الأصدقاء في العالم لنشكل حالة من الضغط على الاحتلال لدعم الأسرى في إضرابهم، كون الإضراب سلاح ذو حدين إما للأسير او على الأسير (..) للأسير إذا رأى الأسرى أن هناك حالة من الضغط على الاحتلال، وعلى الأسير بان يرى الأسرى أن هناك حالة من الخذلان والتراجع في دعمهم، وهذا لن يكون، لانه في كل التجارب التي خاضتها الحركة الأسيرة لم يخذل شعبنا أسراه بل وقف بجانبهم و انتصر لهم.و سوف ينتصر الأسرى بإضرابهم ، وكل التحريضات العنصرية من قبل الاحتلال لن ترهب أسرانا أو تركعهم وسوف تكون حجة على إسرائيل لا لها."
 

 
Developed by